أسعار النفط تتراجع أكثر من 1% مع اتساع نطاق النزاعات التجارية

السبت، 01 يونيو 2019 12:00 ص
أسعار النفط تتراجع أكثر من 1% مع اتساع نطاق النزاعات التجارية
بترول - أرشيفية
وكالات

تراجعت أسعار النفط أكثر من 1% اليوم الجمعة وصارت تتجه صوب أكبر انخفاض شهري لها منذ نوفمبر مع اتساع نطاق النزاعات التجارية وعودة إنتاج الخام الأمريكي إلى مستويات قياسية.
 
وفي الساعة 0639 بتوقيت جرينتش، كانت العقود الآجلة لعقد أقرب استحقاق من خام القياسي العالمي برنت عند 66.97 دولار للبرميل، منخفضة 90 سنتا بما يعادل 1.4 % عن إغلاق الجلسة السابقة.
 
وسجلت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 55.92 دولار للبرميل، بانخفاض 67 سنتا أو 1.2% عن أحدث تسوية لها، وفي وقت سابق بلغ خام غرب تكساس أدنى مستوياته منذ الثامن من مارس عند 55.66 دولار للبرميل.
 
وتعني التراجعات أن عقود النفط بصدد أكبر خسارة شهرية لها منذ نوفمبر الماضي. كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صعد التوترات التجارية عالميا بتعهده بفرض رسوم جمركية على جميع السلع القادمة من المكسيك، مثيرا المخاوف بشأن النمو الاقتصادي والشهية للنفط.
 
وينضم النزاع التجاري مع المكسيك إلى حرب التجارة الدائرة بين الولايات المتحدة والصين، والتي يتوقع محللون كثيرون أن توقد شرارة ركود اقتصادي.
 
وفي مذكرة نُشرت اليوم، كتب مايكل مكارثي كبير استراتيجيي السوق لدى سي.ام.سي ماركتس للوساطة في العقود الآجلة في استراليا «عالم الاقتصاد ليس على ما يرام، على الأقل وفقا لمتداولي السندات والسلع الأولية». وأضاف «تحركات الأسعار (هذه) تشير إلى ثقة متدهورة على صعيد النظرة المستقبلية للنمو العالمي».

الإنتاج الأمريكي يعود إلى مستوى قياسي

تعرضت أسعار الخام لضغوط أيضا من تراجع أقل بكثير من المتوقع في المخزونات الأمريكية وعودة إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام إلى مستواه القياسي البالغ 12.3 مليون برميل يوميا.
 
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات الخام بالولايات المتحدة انخفضت نحو 300 ألف برميل الأسبوع الماضي، إلى 476.49 مليون برميل. يقل ذلك بكثير عن تراجع 900 ألف برميل الذي توقعه المحللون في استطلاع أجرته رويترز وعن التراجع البالغ 5.3 مليون برميل الذي أورده معهد البترول الأمريكي يوم الأربعاء.
 
وقال بنك الاستثمار الأمريكي جيفريز اليوم إن برنت يهبط «بفعل ملحمة حرب التجارة الأمريكية الصينية وزيادات المخزون الأمريكي في ظل تراجع ضئيل للغاية هذا الأسبوع لا يكفي لإحداث انطباع لدى السوق».
 
في غضون ذلك، زادت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم إنتاجها في مايو، حسبما خَلُص إليه مسح أجرته رويترز، لكن ليس بما يكفي لتعويض تراجع الصادرات الإيرانية التي انهارت في أعقاب تشديد العقوبات الأمريكية على طهران. كان برايان هوك الممثل الأمريكي الخاص لشؤون إيران قال أمس الخميس إن واشنطن ستعاقب أي دولة تشتري النفط من إيران بعد انتهاء الإعفاءات التي كانت ممنوحة في الثاني من مايو.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق