من يحسم المنافسة.. خلافة تيريزا ماي تشعل الصراع بين 13 مرشحا

الإثنين، 03 يونيو 2019 02:00 م
من يحسم المنافسة.. خلافة تيريزا ماي تشعل الصراع بين 13 مرشحا
تيريزا ماى

يوما بعد يوم يشتعل السباق لخلافة تيريزا ماى بين مرشحى حزب «المحافظين»، ورغم أن استطلاعات الرأى ترجح فوز بوريس جونسون، وزير الخارجية السابق بزعامة الحزب ورئاسة الوزراء، إلا أن المرشحين لا يتوانون عن تقديم المقترحات التى يمكن أن تقلب السباق، فضلا عن دخول أعضاء جدد إلى ركب المنافسين وآخرهم المرشح 13، سام جياما. 

وقالت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية إن سام جياما، وزير الجامعات البريطانى السابق، أصبح المرشح الثالث عشر، ويبنى ترشحه على فكرة إجراء استفتاء جديد على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمنح البريطانيين القول الفصل فى مسألة الخروج،  قائلاً إنه سيكون «المرشح الوحيد في هذا السباق الذي يدعم» تصويت القول النهائي.
 
سام جياما المرشح الـ13 لخلافة تيريزا ماى
سام جياما المرشح الـ13 لخلافة تيريزا ماى
 
وأضافت الصحيفة أن إعلانه غير المتوقع يزيد عدد المرشحين من حزب المحافظين إلى 13 مرشحًا. وأكدت الصحيفة أن جياما، الذى استقال من منصبه كوزير للجامعات احتجاجًا على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، هو أول مرشح يدعم بشكل علنى الاستفتاء الثان، مع استعداد منافسين مثل جونسون وساجيد جافيد لدعم الخروج بلا صفقة.
 
وقال إنه يريد «توسيع السباق» لمواجهة المجموعة الضيقة من وجهات النظر حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
 
ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة «تليجراف» البريطانية إن المرشح مايكل جوف ، الذي كان يأمل في قيادة المحافظين خلفا لتيريزا ماى، مستعد لتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى نهاية عام 2020 بدلاً من الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.
 
وقال وزير البيئة للزملاء المرشحين الذين يدعون للخروج بلا صفقة، إنهم يخاطرون بإجراء انتخابات عامة أو إلغاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالكامل.
 
وقال مصدر مقرب من جوف لصحيفة «صنداى تليجراف»: «مجرد محاولة عدم التوصل إلى اتفاق قبل إعداد المملكة المتحدة بشكل صحيح سيؤدي إلى إجراء انتخابات عامة تنتهى بوصول زعيم حزب العمال، جيريمي كوربين إلى داونينج ستريت رئيسا للوزراء ويخاطر بإلغاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالكامل».
 
 
وفى ظل احتدام هذا السباق، يزداد الدعم لحزب «بريكست» برئاسة نايجل فاراج يوما بعد يوم، وتقول صحيفة «الأوبزرفر» إن استطلاع جديد للرأى أظهر أن حزب «بريكست» صعد إلى المرتبة الأولى كالحزب المفضل  للناخبين، لتكون بذلك المرة الأولى التي يحقق فيها الحزب المركز الأول فى استطلاع وطنى. وتشير النتائج إلى أن المئات من مقاعد المحافظين معرضة للخطر.
 
وأضافت الصحيفة أن دعم حزب بريكست، زاد بنقطتين إلى 26٪ من الأصوات في أحدث استطلاع للرأي أجرى لصالح صحيفة «الاوبزرفر» والذى سأل الناس كيف سيصوتون في انتخابات وستمنستر المقبلة.
 
ويحتل حزب العمال المرتبة الثانية بنسبة 22٪ ، لكن انخفض دعمه بمقدار سبع نقاط خلال الأسبوعين الماضيين. واحتل حزب المحافظين المرتبة الثالثة بنسبة 17٪ ، حيث انخفض دعمهم بخمس نقاط ، وارتفع التأييد الديمقراطيون الأحرار بخمس نقاط مقابل 16٪ من الأصوات.
 
 
وتأتي هذه النتائج بعد استطلاع للرأى الأسبوع الماضى وضع الديمقراطيين الأحرار في المرتبة الأولى، في إشارة أخرى إلى أن الأحزاب التي لها موقف واضح بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تكتسب الدعم بينما يواصل المحافظون والعمال العمل مع مواقفهم بشأن مغادرة الاتحاد الأوروبي. كلا الطرفين يتعرضان لضغوط لتحديد مواقفهما الموالية للخروج من التكتل الأوروبى أو الموالية للبقاء بشكل لا لبس فيه.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا