الهند VS باكستان.. من يحسم الصراع؟

السبت، 08 يونيو 2019 09:00 ص
الهند VS باكستان.. من يحسم الصراع؟
صابر عزت

1947-1948.. بدأت الحرب الباكستانية الهندية، والتي أطلق عليها حرب كشمير الأولى، كانت هذه الحرب أول نزاع مسلح من الأربعة حروب التي حصلت بين الهند وباكستان، اللتان كانتا أمتين حديثا الاستقلال. فعلى مدار قرابة الـ 80 عاما، ظل النزاع قائم بين الهند وباكستان.
 
يهدأ تارة ويشتعل أخرى، إلا أن بدأ في نهاية عام (2018) يشتعل فتيل الصراع مجددا لين الدولتين، وبدأ يصل إلى حد التلويح باستخدام النووي بين البلدين. ففي مطلع (فبراير 2019)، الدولتان استعراض قوتهما ولوحا باستخدام النووي، مجدد بسبب إقليم كشمير.
 
«صوت الأمة»، تستعرض قوت البلدين العسكرية، وفقا لموقع (global fire power)، المتخصص في الشؤون العسكرية الدولية، في عدة نقاط كالتالي:

الميزانية العسكرية
هي مقدار الموارد المالية المخصصة من قِبل «الدول» بهدف إنشاء القوات المسلحة والحفاظ عليها. وتعكس الميزانية العسكرية لدولةٍ ما غالبًا تصور الدولة لقوة احتمالات التهديدات التي تهددها أو مقدار العدوان الذي ترغب الدولة في استخدامه. كما توفر فكرةً حول مقدار التمويل اللازم توفيره للسنة المقبلة. يعكس حجم الميزانية كذلك قدرة الكيان على تمويل الأنشطة العسكرية. 
 
وقد خصصت الهند ميزانية تبلغ، نحو (63) مليار دولار، لقواتها المسلحة، بينما خصصت باكستان ميزانية تبلغ قرابة الـ(10) مليارات دولار، لقواتها المسلحة.

القوات البرية
وهي تمثل مقدار الجنود، دخل صفوف كل دول، والذين يتم تقسيمهم على كافة القطاعات الحربية، سواء كانت: «القوات البرية، المشاة، المدرعات.. ألخ».
 
وقد جندت الهند، ما يزيد عن (1.3) مليون جندي، ضمن صفوف قواتها المسلحة، في حين جندت باكستان، ما يقرب من (654) ألفا، من أبنائها ضمن صفوف قواتها المسلحة.

القوات الجوية
وهو واحد من الأسلحة الهامة داخل الجيوش العالمية، نظر لفعاليته في إنهاء الحروب، دون وقوع الخسائر البشرية، أو الحد منها بشكل كبير.
 
وقد ضم أسطول الهند الجوي، (2185) طائرة، فيما ضم أسطول باكستان (1281)، وتتنوع الطائرات التي تمتلكها الدولتين، مابين الطائرات المقاتلة وطائرات الشحن، والهيلكوبتر. 

سلاح الدبابات والمدرعات
وهو يعتبر خط الدفاع الرئيس للبلدان، خاصة وأنه ضمن الأسلحة التي تتصدر صفوف الحرب، على الأرض، كما أنه المنوط بحماية المؤسسات والبنايات خاصة وأنه الأقرب من أرض المعركة دائما.
 
وتضم صفوف الهند، (4426) دبابة، في حين تضم صفوف باكستان (2182) دبابة.

القوات البحرية
مما لا شك فيه أن القوات البحرية، واحدة من الأسلحة الهامة لكل دولة، خاصة وأن البحار والمحيطات، تعد ثاني أهم ميدان حربي على مستوى العالم.
 
وتضم ترسانة الهند البحرية (295)، قطعة بحرية، ضمن صفوفها، في حين تضم ترسانة باكستان (197) قطعة بحرية.

أبرز أحداث الصراع بين البلدين
1947.. أول حرب بين الهند وباكستان حول كشمير بعد شهرين فقط من استقلالهما عن بريطانيا.
 
1965.. خاض البلدان حرباً قصيرة لكن مريرة حول كشمير.
 
1971.. دعمت الهند حرباً في باكستان الشرقية التي كانت تسعى للاستقلال، وانتهت بإنشاء بنغلاديش.
 
1999.. حاول جنود باكستانيون ومقاتلون بالتسلل إلى مواقع هندية عسكرية في جبال كارجيل، لكن الهند ردت بغارات جوية وبرية ونجحت بطردهم منها.
 
2001.. أدى هجوم مدمر من قبل باكستان على مجلس الولاية في إقليم كشمير الخاضع للهند إلى مقتل 38 شخصاً، وبعد شهرين، تسبب هجوم ثانٍ على البرلمان الهندي في دلهي في مقتل 14 شخصاً.
 
2008.. أدت الهجمات المنظمة على محطة سكة الحديد الرئيسية في مومباي والفنادق الفاخرة والمركز الثقافي اليهودي إلى مقتل 166 شخصاً. وألقت الهند باللائمة على جماعة "عسكر طيبة" التي تتخذ من باكستان مقرا لها.
 
2016.. أدى الهجوم الذي استمر مدة أربعة أيام على القاعدة الجوية الهندية في باثانكوت إلى مقتل سبعة جنود هنود وستة مسلحين.
 
نهاية 2016.. هجوم على قاعدة للجيش الهندي في أوري في كشمير (الجزء التابع للإدارة الهندية) أسفر عن مقتل 19 جنديًا.. الهند قالت إنها نفذت ضربات على المسلحين في كشمير (الجزء التابع للإدارة الباكستانية)، لكن الأخيرة نفت حدوث أي ضربات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق