على الرغم من إطلاق سراحه.. «بوما» تتهم أحمد أحمد بالفساد (فيديوجراف)

الجمعة، 07 يونيو 2019 03:00 م
على الرغم من إطلاق سراحه.. «بوما» تتهم أحمد أحمد بالفساد (فيديوجراف)
أحمد أحمد- رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم
صابر عزت

قامت السلطات الفرنسية، (الخميس) بالقبض على أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، على خلفية اتهامه بالفساد وإهدار أموال اتحاد الكرة، وتقديم الرشاوى، وكانت مجلة (jeuneafrique)، نشرت خبر القبض على أحمد أحمد، وأكدت أنه يخضع للتحقيقات.

كان رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، خضع للتحقيق في فرنسا، وانتهى الأمر بإطلاق سراحه، وعلى الرغم من ذلك لا تزال بوما تتهم أحمد أحمد بالفساد والرشاوى، والعديد من التهم الأخر. وخلال السطور التالية ترصد «صوت الأمة»، كواليس القضية، التي اتهم فيها أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي.

ذلك على خلفية اتهامه في قضايا فساد، الذي ألحق الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (CAF) واتحاداته بأعلى مستوى في المنظمة، حيث اتهم الرئيس أحمد أحمد بالاحتيال على العقود وسوء إدارة أموال الاتحاد ودفع (20) ألف دولار مباشرة إلى الحسابات المصرفية الخاصة لرؤساء الاتحاد.
 
كانت صحيفة (Insideworldfootball)، الفرنسية، نشرة في شهر مارس الماضي، تقريرا مدعوم بالوثائق، توضح فيه بالتفصيل عرض معدات رياضية في ديسمبر (2017) لبطولة الأمم الإفريقية (CHAN) من (Puma) بقيمة (312) ألف يورو، تم إسقاطها لصالح صفقة بقيمة (1.195.603) دولار، لنفس المعدات التي سيتم شراؤها عبر شركة (Tactical Steel) الفرنسية.
 
 
وتُظهر وثائق أخرى تحويلًا بنكيًا بقيمة (20.000) دولار من مقر الـ(CAF) الرئيسي، إلى الحساب الشخصي مينديز دوس ريس سيميدو ، رئيس  اتحاد الرأس الأخضر، ويبدو أنه واحد من العديد من التحويلات إلى رؤساء (CAF)؛ بالإضافة إلى قائمة رؤساء الاتحاد الإفريقي الذين تمت دعوتهم لـ(رحلة إلى مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية) خلال شهر رمضان في عام (2018) مع جميع النفقات التي دفعتها (CAF) بتكلفة (100288) دولار.
 
توُظهر رسائل البريد الإلكتروني والرسائل والوثائق التي شاهدتها (Insideworldfootball) سلسلة من خروقات الحكم والنزاهة من قبل أحمد الذي انتُخب لرئاسة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بسبب موجة من التفاؤل الإفريقي في عام (2017)، حيث أطاح ب عيسى حياتو بعد انتخابات متنازع عليها بمرارة.
 
أحمد أحمد.. بدلاً من الارتقاء بالقارة إلى معايير جديدة للحوكمة الإدارية والشفافية المالية وتحسين مستويات اللعب في المنافسات العالمية، دفع الاتحاد الأفريقي إلى أعمق المناطق المظلمة المتمثلة في الفساد الفردي وأداء الاتحاد الفدرالي بحيث أصبح الكثير من مواطني كرة القدم يائسة.
 
ولقد تم تعزيز قوته ووضعه الذي لا يمكن المساس به من خلال الدعم الجماهيري الثابت الذي أبداه رئيس الفيفا جياني إنفانتينو، الذي قوبل بالمثل بدعمه بلا شك. إنه منتج (FIFA) لـ (Infantino) الجديد.
 
في ديسمبر 2017.. كان أحمد يتخذ خطوات كبيرة بعد انتخابه لأعلى منصب في (CAF)، حيث تدخل شخصيًا في مجموعة الأدوات لتزويد المعدات الرسمية لفريق (CHAN) المرتقب في المغرب في يناير وفبراير (2018).
 
وعلى الرغم من أن المدة الزمنية للبطولة قصيرة، فقد أرسل قسم التسويق في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (12 ديسمبر)، مناقصة عبر البريد الإلكتروني للموردين المحتملين يحددون المعدات والأدوات اللازمة. استجابت بوما على الفور تقريبًا. وفي (14 ديسمبر) تم التوصل إلى صفقة بمبلغ (312000) يورو، وهو خصم (60٪) على سعر قائمة بوما.
 
تم إلغاء ما بدا وكأنه صفقة موفرة للوجه وفعالة من حيث التكلفة في (18 ديسمبر)، عندما تدخل أحمد أحمد، في أمر الأمانة بإنهاء الصفقة مع (Puma)، وإصدار نفس طلب المعدات إلى (Tactical Steel)- مورد سلع اللياقة البدنية في الغالب عبر الإنترنت إلى سوق المستهلك.
 
قيمة عرض الشركة الفرنسية بلغ (1.195.603) دولار، إلا أن الشركة لن تعمل على تنفيذ المنتجات بنفسها- وفقا لزعم بوما- فقدت أكدت الشركة الألمانية، أن شركة (Tactical Steel)، تعاقدت مع (Adidas)، على تنفيذ المنتج مقابل (830000) دولار، وعلى الرغم من الفروق الكبيرة في العطائات المقدمة إلا أن أحمد أحمد أعطى الصفقة إلى (Tactical Steel). وذلك كون المسئول عن الشركة عىل علاقة صداقة مقربة مع رئيس الاتحاد الإفريقي.
 
الصفقة مع التكتيكية الصلب لم تنته هناك. حتى الآن، تشير التقديرات إلى أن الشركة الفرنسية قد أصدرت فاتورة بقيمة (3) ملايين دولار كندي (CAF) تقريبًا بعدد من المدفوعات التي طلبتها (Seilier) لتوجيهها عبر شركة تركية تدعى (Serin Hidrafat Ltd) وحسابها لدى بنك (ING).
 
في مايو 2017.. قررت اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم منح منحة مالية لكل اتحاد من الاتحادات بقيمة (100000) دولار والتي قالت إنها يمكن تقسيمها على مبلغ (80000) دولار لكرة القدم للشباب وسفر الفرق الوطنية الأولى، و(20000) دولار مخصصة لرؤساء الاتحاد الوطني لتغطية النفقات.
 
بعد ذلك بدأ السكرتير العام للاتحاد الإفريقي لكرة القدم عملية تحويل المبلغ الكامل إلى اتحاد كرة القدم العضو فقط لتوبيخه من قِبل أحمد الذي أخبره أنه سيتم إرسال (20) ألف دولار إلى الحسابات الشخصية لرؤساء الاتحاد وليس مدرجة في مدفوعات الاتحاد التي يحتاجها. لجمع التفاصيل الخاصة بهم.
 
لم يقدم جميع رؤساء الاتحادات الأعضاء تفاصيلهم المصرفية برقم، بما في ذلك رئيس اتحاد سيشيل، معربًا عن رأيه بأن تلقي الأموال سيعتبر دفعًا فاسدًا. ليس من الواضح كم عدد رؤساء الاتحاد الذين تلقوا نفقات أحمد شخصياً، لكن (Insideworldfootball) وثقت تحويلات بقيمة (20.000) دولار إلى رئيس الرأس الأخضر في نفس الوقت الذي تم فيه تحويل مبلغ (80000) دولار إلى الاتحاد.
 
وقال تقرير المجلة الفرنسية، إن تحفيز رؤساء الاتحادات الأعضاء على سحب الخط هو شكل من أشكال الفن في دوائر (FIFA) وعادة ما يتم ذلك من خلال الوعد الذي قدمه رئيسه بمنح تنمية أكبر. إنها مهارة سارع فيها أحمد للتعلم والاستفادة منها في رئاسته للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، رغم أنه كان في الحقيقة يمارسه بالفعل في فن الاستلام.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق