حر الصيف و «مياه المجاري» يثيران الجدل تحت قبة البرلمان.. و «قلة الحيلة» تطارد وزارة الإسكان

الأحد، 09 يونيو 2019 01:00 م
حر الصيف و «مياه المجاري» يثيران الجدل تحت قبة البرلمان.. و «قلة الحيلة» تطارد وزارة الإسكان
مجلس النواب
مصطفي النجار

 
واجه أعضاء لجنة الاسكان بمجلس النواب برئاسة المهندس علاء والي رئيس اللجنة، اليوم الاحد، قيادات وزارة الاسكان بمشاكل مياه الشرب والصرف الصحى بمختلف المحافظات، بعد تقدم عدد من النواب بطلبات احاطة للحكومة لتكرار مشاكل انقطاع مياه الشرب وتناول المواطنين لمياه جوفية ملوثة واستخدام مواسير الاسبستوس الضارة الصحة وكذلك طموحات الصرف الصحي في محافظة الجيزة كذلك.
 
عبر النائب علاء والي عن تعجبه من الموافقة علي قروض بوزارة الاسكان لتحسين جودة الخدمات المتاحة لافتا الي انه لا يتحدث عن زيادة الخدمات بل الحفاظ علي ما هو كوجود فعلياً علي الاقل.
 
وقال والي: "أحد النواب يشتكي من انقطاع مياه الشرب في احدي المحافظات في عيد الفطر ،فردت الشركة عليه ان الانقطاع بسبب رش بعض المواطنين بالخراطيم".
 
واشتكي رئيس لجنة الاسكان بالبرلمان، من وجود طمي مترسب في أسيوط ما ادي لتعطيل محطتين مياه في المحافظة. 
 
أما النائب يسري المغازي وكيل لجنة الاسكان بمجلس النواب، أوضح أن في موضوع الجيزة يوجد ٤٥٠ ألف متر مكعب من المياه سيتم انتاجها من محطات المياه، لافتا الي ان معدل استهلاك الفرد في مصر عالي جدا بالمقارنة مع الدول المتقدمة مطالبًا بمراجعة خطوط توصيل المياه علي أطراف المحافظات، مؤكدًا علي ان التعديات علي الشبكات مجحفة لكن هذا قدرنا وعلينا وضع الامور في نصابها الصحيح ، كما طالب بضرورة الوقوف بجوار النجوع التي تحتاج لمرافق من خلال جدول زمني محدد رغم تكلفتها العالية.
 
وشدد المغازي، علي ضرورة معالجة مشاكل المياه لاننا مقدمون علي صيف حار جداً ، مشيرًا الي ان هذه المشاكل بسبب "قلة الحيلة" وان المياه خط احمر لابد الاهتمام به لانها شريان الحياة.
 
وأكد النائب محمد اسماعيل أمين سر لجنة الاسكان بمجلس النواب، إنه في الوقت الدي تدعم فيه المياه الفساد مستشري، وتنعكس مشاكل الفساد تاثير سلبي علي الوزارة، لافتا الي حديث وزير الاسكان عن توافر المياه.
 
وتعجب اسماعيل من كثرة مشاكل طفح الصرف الصحي قائلا شركة المياه والصرف الصحي في الجيزة كانت شغالة في كذا مكان لدرجة تحس ان مصر كلها بتطفح في العيد وتشهد علي ذلك بولاق الدكرور 
 
من ناحيته، عقب النائب علاء والي بقوله : "بقالنا ٧ شهور نحاول نحل المشاكل الواردة بطلبات الاحاطة الخاصة بمشاكل المياه".
 
بينما لفت النائب محمد اسماعيل، الي ان بعض منظمات حقوق الانسان حاولت ترويج صورة سلبية عن مصر بسبب مياه المياه والصرف الصحي لكن واجهنا ذلك من خلال إبراز ما قام به صندوق تطوير العشوائيات الذي انجز ٩٢ شارع في صفط اللبن بالجيزة، لافتا الي ضرورة نشر بلاط الانترلوك كبديل عن الاسفلت لسهولته في عمليات الإحلال والتجديد في الشوارع الضيقة والصغيرة.
 
من جانبه، اعترف الدكتور عاصم الجزار وزير الاسكان، بوجود المشاكل قائلا: "كل اللي قولتوه معاكم فيه حق ونحن نعمل لوجه الله بالحق وفقا للموارد المتاحة".
 
وتابع:"احنا جايين من بعيد ولسه بننشئ خطوط سيادية ، لافتا الي وجود تعقيدات وتداخل اختصاصات وكذلك وجود تعديات علي مناطق الخدمات، مشيرًا الي ان مصر اكبر واحة في العالم يعيش سكلنهارحول وادي النيل، وان تشغيل المياه يحتاج لشغل كثير من الانتاج حتي التصريف من خلال شبكات وتشغيل وشبكات وتخلص نهائي وتحتاج لأموال وتنسيقات للإنفاق علي كل هذه المراحل والموارد المالية المتاحة من منطقة لمنطقة تختلف ، وقلت لقيادات الوزارة الذين تحدثوا لكل فخر عن زيادة المياه في الجيزة قلت لهم ان زيادة المياه تعنى زيادة صرف والمشكلة اننا جايين من بعيد والمجهودات مهما بذلت غير كافية ونضع علي أنفسنا اعباء اكثر.
 
وأضاف وزير الاسكان: "احنا كدولة بنحل في مشكلة المياه ، ويجب ان ندير المنظومة كلها بالتنسيق ومينفعش اقولك روح لوزارة تانية، محتاجين لناس مش تصبر معانا رغم انهم والنواب صابرين لكن نحن نعمل علي تحقيق اقصي طرق الاستفادة وشددنا علي عدم استخدام القروض علي الاصلاح وأعادك التاهيل لان التكلفة تكون كبيرة من المؤسسات المانحة ونستبدل ذلك بتوفير موارد ذاتية اقل تكلفة لنا من القروض ونحن لا مالوا جهدًا".
 
وتساءل النائب عبدالكريم زكريا: "ازاي نشرب مياه صرف صحي واختراع الصرف الصحي لا نعرف عنه شئ والعطل لدينا في السادة المسئولين والمياه تنزل من الحنفية مستحيل يشرب منها الوزير احنا اعلي نسبة تليف كبدي في دائرة أبنوب والفتح وعانينا في رمضان من شرب المياه الجوفية الملوثة لعدم وحود مواسير في باطن اعماق الارض وكلما مسئولين امام ربنا".
 
من جانبه قال محمد صلاح رئيس شركة المياه والصرف الصحى في اسيوط، إن لدينا محطة تعمل منذ عام ٢٠١٢، ليقاطعه النائب عبدالكريم، قائلا: تعمل بنسبة ٢٠٪؜ و٢٥٪؜ للمحطة الاولي والثانية.
 
وعاد «صلاح» ليؤكد ان المحطة في أبنوب والفتح تنتج ٧٣٠ لتر في الثانية والمحطة الاخرى يتم استكمال الاعمال فيها وعند الاستكمال سيتم ضخ كميات مياه اكبر ونغير مواسير الاسبيتوس، لافتا الي ان النائب يعتقد ان محطة المياه انتهت صلاحيتها قبل ان تبدأ .
 
وعقب عبد الكريم زكريا قائلاً:المحطة خارج الخدمة، وبوجه الشكر للدكتور اسامة حمدي مساعد وزير الاسكان".
من جانبه، قال وزير الاسكان: اننا نقول ان هناك تقصير عندما لا يأتي اليك الوزير وقيادات الوزارة لتوضيح الوضع لحضرتك ونعلم ان المحطات ليست كافية لحجم الاستهلاك بسبب ضخامة تكلفة البنية التحتية الخاصة بذلك.
 
من جانبه اشتكي النائب عمرو غلاب، عضو مجلس النواب عن محافظة المنيا، من مشاكل مياه الشرب في دائرة ملوي بالمنيا، لان محطات المياه المعصرة وابشادات افتتحت الأولي ٣٥٠ لتر في الثانية والاخيرة ٣٠٠ لتر في الثانية، ولدينا خط المحرز يغزي ١٠ قري ومعمولة مقايسة حوالي ٧ مليون جنيه ويوجد قري مثل المحرز تشرب مياه صرف صحي لان الحكومة تضع خطوط ارتوازي.
 
بينما قالت النائبة هالة ابو السعد عضو مجلس النواب عن دائرة فوة بكفر الشيخ، إنني اسكن في الدائرة ونحن في مصب نهر النيل وطوال شهر رمضان كنا نتوضأ بمياه المجاري ورائحتها سيئة للغاية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق