«سكة الحمدين كلها شمال»..فضيحة علاقة الحوثيين وقطر بـ«قاعدة» اليمن

الأربعاء، 12 يونيو 2019 10:00 ص
«سكة الحمدين كلها شمال»..فضيحة علاقة الحوثيين وقطر بـ«قاعدة» اليمن
مليشيا الحوثى - ارشيفية

 
تفتح "الجزيرة" القطرية أبوابها لقيادات من تنظيم القاعدة باليمن مقابل مبالغ مالية وصلت لـ100 ألف دولار، وذلك فى الوقت الذى تبث فيه قطر سمومها بالمنطقة العربية،و تسعى لدعم الإرهاب بكافة صوره واضعة أياديها بأيادى إيران وذيولها المتمثلة فى "الحوثيين" باليمن والتنظيمات الإرهابية وفى مقدمتها "القاعدة"، فبينما ترعى ميليشيا الحوثى جنود القاعدة المعتقلين فى سجون صنعاء.
 
 
وكشفت مصادر أمنية سرية بصنعاء، بحسب "العربية"، أن الميليشيات الحوثية عملت مؤخراً على تحسين الظروف الخاصة باعتقال سجناء تنظيم القاعدة في السجون الخاضغة لسيطرتها، رغم أن المعتقلين التابعين للقاعدة مسجونون منذ سنوات على ذمة قضايا إرهابية منظورة أمام القضاء،وأرجعت المصادر الاهتمام الحوثي بمعتقلي تنظيم القاعدة إلى سر خطير قد يتعلق باستخدامهم في أغراض عسكرية بعد ذلك ، وهو ما تم  الكشف عنه في وقت سابق ، إذ عملت ميليشيا الحوثى على استقطاب عناصر تنظيم القاعدة في مناطق سيطرتها للعمل في صفوفها، واستخدامهم في عمليات تفجير بمحافظات الجنوب.
 
علاقة الحوثى بالقاعدة وداعش
وأكد تقرير حكومي، أصدرته السفارة اليمنية في واشنطن،  علاقة مليشيا الحوثي بتنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين وشبكات التهريب والاتجار بالبشر.
 
وبين التقرير، أن هناك علاقة بين مليشيا الحوثي الانقلابية وداعمها الرئيسي من النظام الإيراني مع التنظيمات الإرهابية في المنطقة وفي مقدمتها تنظيما داعش والقاعدة، لافتا أن أنشطة شبكات التهريب لم تتضرر، بل انتعشت في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، وفي تلك التي تتواجد فيها القاعدة.، ومن تلك الأنشطة تهريب الأسلحة والاتجار بالبشر وتهريب الآثار والمشروبات الكحولية والأدوية والمواد المخدرة.
 
"الجزيرة" تستضيف قيادات "القاعدة"
وكانت الجزيرة (الذراع الإعلامى لقطر) استضافت عددا من قيادات تنظيم القاعدة في اليمن منهم عادل الحسني، ما يؤكد ارتباط تلك القناة القطرية بالجماعات الإرهابية، وظهوره أثار حفيظة عددا من الناشطين اليمنيين، منهم هانى بن يربك، الذى أكد أن عادل الحسنى،  الذى حاولت الجزيرة تصديره على أنه قيادي في المقاومة هو القيادي في تنظيم القاعدة مشهور بعادل موفجة ،  وهو شخصية معروفة في مديرية مودية من محافظة أبين وتاريخه معروف ولن تستطيع الجزيرة تلميعه.
 
وعرف عن الحسنى،  دعم قيادات وعناصر القاعدة والتحول إلى وسيط عندما يشتد الخناق على العناصر الإرهابية كما حدث في 2012 و216 عندما رأس لجنة الوساطة مع القاعدة، كما التحق الحسنى ،  بالقتال ضد الحوثيين بعدن فى 2015 على رأس عناصر القاعدة فى إبين وعدن، ولكنه تورط بعد هزيمة الحوثيين فى نهب أسلحة المقاومة وتسليمها للعناصر الإرهابية، واعتقل الحسنى ، من قبل القوات الأمنية فى عدن بعد الكشف عن تورطه فى قضايا إرهابية، وأطلق سراحه فى 2016 إثر وساطات قبلية وضغوط إعلامية من قبل تنظيم الإخوان الإرهابى و قطر.
 
الحسني الذي انتقل لاحقا إلى قطر كان بمثابة الغطاء لأعضاء القاعدة في عدن بعد تحريرها ، وتم القبض عليه بعد زيارته لعدد من أعضاء تنظيم القاعدة في السجن وكان على صلة قوية بوزير الشباب نايف البكري ووكيل الشباب شفيع العبد.
 
وعن المبالغ التى تحصل عليها الجزيرة مقابل الترويج لقيادات القاعدة، قالت الناشطة الخليجية نورا المطيرى، أنه يتراوح من 100 ألف دولار لـ 200 ألف ، وكعادتها تسعى القناة لتزييف الحقائق ودعم الإرهابيين، هذا أيضا أكده الكاتب الإماراتى، على النعيمى، قائلا:" ظهور عادل الحسني أحد قادة تنظيم القاعدة الإرهابي أكبر دليل على الدعم القطرى للإرهابيين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق