متى تتقطع جذور الحوثيين؟.. نوايا الحوثي من الهجمات على السعودية (تايم لاين)

الخميس، 13 يونيو 2019 12:00 م
متى تتقطع جذور الحوثيين؟.. نوايا الحوثي من الهجمات على السعودية (تايم لاين)
منة خالد

مازال الإرهاب الحوثي يتدفّق نحو المملكة السعودية، كلما هدأ مَوجه عاد بموجة أعلى مُستهدفا الدولة السُنية الأكبر في المنطقة العربية والعالم.. تُسانده أيادي إيران بالعدد والعتاد، لنجاح مُخططتها بمد العقيدة الشيعية في المنطقة العربية وزعزعة استقرار السعودية.

دارت جولات وحروب بين جيش التحالف بقيادة السعودية وبين جماعات الحوثي الإرهابية منذ 4 سنوات، حاولت الأخيرة كسر شوكة المملكة  إلا الجيش العربي بمشاركة دول الإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر والبحرين والسودان، ومشاركات رمزية محدودة من كل من الأردن والمغرب ومصر، نجحوا في دحض الإرهاب الحوثي، والضغط على إيران وقطر.

0
 

باحث في الشأن الخليجي يوضح دور إيران في هجمات الحوثي المتكررة
يقول طه علي أحمد الباحث في الشأن الخليجي، أنه ورغم عدم إعلان إيران الحرب بشكلٍ مباشر على المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي، إلا أن واقع الحال يقول بأن المواجهة باتت مفتوحة بين ايران ودول الخليج، بل إنها شهدت نقلة نوعية خلال الآونة الأخيرة.

فمنذ عملية التفجير التي تعرضت لها منطقة الأحواز جنوب غرب إيران في سبتمبر من العام الماضي، ورغم إعلان حركة النضال الوطني لتحرير الأحواز، إلا أن إيران أعلنت يومها نقل المواجهة داخل الأراضي السعودية.

ويضيف "علي" لصوت الأمة، أن إيران تستخدم في تلك المواجهة أذرعها الإقليميين، وبخاصة جماعة الحوثيين اليمنية التي انقلب على الحكومة اليمنية في 2014، ومحاولتها السيطرة على كافة أنحاء الأراضي اليمنية، ما استدعى تدخلا إقليميا من جانب دول الخليج بقيادة المملكة العربية السعودية وبخاصة بعد طلب الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي بنفسه التدخل لتشهد مواجهة مفتوحة بين الحوثيين دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

الآونة الأخيرة شهدت تحولا نوعيا في المواجهة بين تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، والحوثيين المدعومين إيرانيا، وهو ما نجده في نوعية الأسلحة المستخدمة مثل الطائرات المسيرة "درونز" التي استخدمها الحوثيين عدة مرات في الفترة الأخيرة، وكذلك عملية الهجوم على المنشآت النفطية السعودية وتنفيذ عمليات تابعة للحوثيين داخل المياه الإقليمية لدولة الإمارات خلال الأسابيع الأخيرة.

آخر تلك العمليات كان توجيه استهداف مطار سبها السعودي ما أسفر عن سقوط نحو 26 جريح من المسافرين عبر المطار، ما يعكس الطفرة التي طرأت على قدرة الحوثيين في العمليات حيث تم الاستهداف الأخير بواسطة "صاروخ مجنح من نوع كروز"، كان يستهدف أبراج المطار كما أعلنت قيادة تحالف دعم الشرعية، حيث يتم تهريب تلك الأسلحة من الجانب الإيراني إلى الحوثيين عبر ممرات الحديدة، هكذا يوضح. 

ربما استهدفت إيران من خلال تلك العملية إحراج الرياض وبخاصة بعد القمم العربية والخليجية والإسلامية الأخيرة، والتي سعت السعودية من خلالها لحشد المجتجع العربي والإسلامي لإدانة السلوك الإيرانية وكشف ممارساتها المزعزعة للاستقلال بالشرق الأوسط، وبالتالي جاءت العملية الأخيرة لتمثل رداً على الرياض بأن طهران سوف تمضي في دعم الحوثيين واستهداف أمن المملكة.

000
 

كشف نوايا الحوثيين
قال طه علي أحمد، إن إعلان الحوثيين تبنيهم العمليات بشكل صريح ومباشر ينذر بنواياهم تكرارها في المستقبل القريب وبخاصة بعد الانفجار الذي وقع في منصة نفط مشتركة بين إيران وقطر في حقل "بارس الجنوبي" بعد استهداف أبها بساعات، الأمر الذي يدفع الإيرانيين لتوظيفه في إطار الصراع مع دول الخليج، ليكون ركيزة لردود أخرى ممثلة في عمليات بداخل الأراضي السعودية على غرار عملية مطار أبها.

واضاف أن تحالف دعم الشرعية، سوف يكثف عميلياته بالداخل اليمني خلال الفترة المقبلة، بغرض تطويق قدرات الحوثيين التي تنذر بتعاظم مخاطرهم على الأمن السعودي بشكل عام. 

مئات المرات يُعرقلون مسيرة اتفاقية إطلاق النار
في العديد من المؤتمرات التي عقدتها الأمم المتحدة على مدار شهور باستدعاء طرفي النزاع السعودي والحوثي، إلا أنه في كل مرة ينسحب الحوثيين ضاربين قرارات طاولة الإتفاقات الأمريكية عرض الحائط، ليستمر مسلسل الدم في اليمن. في اصرار غير مسبوق من المليشيات الإرهابية لكسر أنف المملكة السعودية.

 

0000

الحوثيون يستهدفون مطار أبها السعودي بصاروخ كروز .. من قبلها نجران
شنت مليشيات الحوثي اليوم هجوم دموي على مطار أبها السعودي بصاروخ كروز، أصاب على إثره 26 مدني، في عملية لم تكن سابقة من نوعها،  فمنذ عشرون يوما فقط، شنت جماعة الحوثي هجوما على مطار نجران السعودي استهدف منشأة مدنية، بينما قالت إنها استهدفت مربض طائرات حربية؛ وقد سبق ذلك ضرب أهداف ذات طبيعة حيوية ومدنية في المملكة، يبررها الحوثيون بضرب مدنيين في اليمن..

وفي مثل هذا اليوم من الشهر الماضي، وتحديدا في 12 مايو 2019 أكدت الأمم المتحدة أن اليوم الأول لانسحاب قوات جماعة الحوثي من ثلاثة موانئ على البحر الأحمر في اليمن سار وفق الخطط الموضوعة.

تايم لاين .. حروب ومشاحنات دائرة بين طرفي الصراع السعودي اليمني
12 مايو: عمليات تخريبية في مياه الإمارات الإقليمية
قالت وزارة الخارجية الإماراتية إن أربع سفن تجارية تعرضت "لعمليات تخريبية" قرب المياه الإقليمية الإماراتية دون وقوع خسائر بشرية، لكنها لم تقدم تفاصيل بشأن طبيعة التخريب. وبالرغم من عدم وجود أي دليل على الجهة وراء التخريب لم تستبعد واشنطن وقوف جماعة الحوثي أو ما وصفه مسؤول أمريكي بأنه "فصائل شيعية تدعمها إيران وتتخذ من العراق مقرا لها" وراء الهجوم.

14 مايو: طائرات مسيرة تقصف منشآت سعودية حيوية
قالت قناة المسيرة التلفزيونية التي تديرها جماعة الحوثي اليمنية اليوم الثلاثاء إن الجماعة المتحالفة مع إيران نفذت هجمات بطائرات مسيرة على منشآت سعودية حيوية، دون أن تحدد الأهداف أو متى وقعت الهجمات. وهو ما وصفته فرنسا بالتصرف غير المقبول وبأنه يهدد الأمن الإقليمي وأوصت كل الأطراف بتجنب أي تصعيد يعرض محادثات السلام اليمنية للخطر.

15 مايو: رد دولي بقيادة سعودية يخلف 97 قتيلا
ذكرت قناة العربية السعودية يوم الأربعاء نقلا عن مصادر عسكرية أن قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والتي يساندها تحالف تقوده السعودية قتلت 97 من حركة الحوثي وأسرت 120 في محافظة الضالع.

20 مايو: اتهامات سعودية باستهداف منطقة مكة
قال بيان من السفارة السعودية في واشنطن اليوم الاثنين إن الدفاع الجوي السعودي اعترض صاروخين إيرانيين الصنع أطلقهما الحوثيون على منطقة مكة. لكن المتحدث العسكري باسم الحوثيين نفى ذلك وقال على فيسبوك في بيان رسمي "النظام السعودي... يحاول من وراء هذه الادعاءات حشد الدعم والتأييد لعدوانه الوحشي على شعبنا اليمني العظيم".

21 مايو: هجوم حوثي على نجران
ذكر إعلام الحوثيين يوم الثلاثاء أن الجماعة استهدفت مخزنا للأسلحة في مطار نجران بالمملكة العربية السعودية مما أسفر عن نشوب حريق في المكان، وهو ما أكدته وكالة الأنباء السعودية.

24 مايو: رد سعودي يخلف ستة قتلى منهم أربعة أطفال أشقاء
شيع يمنيون ستة قتلى في العاصمة صنعاء، بينهم أربعة أطفال أشقاء، سقطوا في ضربة جوبة لقوات التحالف التي تقودها السعودية. الضربة استهدفت تسعة مواقع عسكرية في المدينة. وقال تلفزيون المسيرة الناطق بلسان الحوثيين نقلا عن وزارة الصحة إن 52 شخصا آخرين أصيبوا في الضربة.

26 مايو: الحوثيون يردون بهجوم على مطار جازان
ردت الحركة المتحالفة مع إيران بشن هجوم بطائرة مسيرة على مرابض طائرات حربية في مطار جازان بالسعودية قرب حدود اليمن.

28 مايو: قوات التحالف ترد مجددا
رد التحالف باستهداف مواقع ومخازن أسلحة للحوثيين في قاعدة الديلمي شمال العاصمة اليمنية صنعاء. وبعد يوم واحد قال تلفزيون العربية أن التحالف بدأ عملية ضد أهداف للحوثيين في محافظة الضالع اليمنية.

3 يونيو: الحوثيون يشنون هجوما على عرض عسكري سعودي
قالت قناة المسيرة الفضائية التلفزيونية الناطقة بلسان حركة الحوثي اليمنية في ساعة متأخرة من مساءيوم الأحد إن الحركة شنت هجوما بطائرة مسيرة على عرض عسكري لقوات التحالف التي تقودها السعودية في مدينة عدن الساحلية.

9 يونيو: هجوم آخر على مطار جازان
ذكر تلفزيون المسيرة التابع لجماعة الحوثي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن الحركة المتحالفة مع إيران شنت عدة هجمات بطائرات مسيرة على مطار جازان السعودي قرب الحدود مع اليمن.

10 يونيو: الحوثيون يشنون هجوما على قاعدة جوية غرب السعودية
قالت حركة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران يوم الاثنين إنها نفذت هجمات على قاعدة الملك خالد الجوية قرب خميس مشيط في جنوب غرب السعودية.

11 يونيو: الدفاع الجوي السعودي يسقط طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون
قال المتحدث العقيد الركن تركي المالكي إن:"قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت... من اعتراض وإسقاط طائرتين بدون طيار ‘مسيّرة‘ أطلقتهما الميليشيا الحوثية" باتجاه مدينة خميس مشيط.


12 يونيو: هجوم على مطار أبها ويصيب 26 شخصا
ذكرت قناة المسيرة التلفزيونية التابعة لجماعة الحوثي باليمن أن الجماعة نفذت هجوما بصاروخ كروز على مطار أبها السعودي. وقالت وكالة الأنباء السعودية إن 26 شخصا أصيبوا في الهجوم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

الانسان المصرى الجديد 6

الانسان المصرى الجديد 6

الإثنين، 10 يونيو 2019 07:01 م