ترامب يثير ضجة جديدة في أمريكا.. وتحركات ديمقراطية بالكونجرس لعزل الرئيس

الخميس، 13 يونيو 2019 07:00 م
ترامب يثير ضجة جديدة في أمريكا.. وتحركات ديمقراطية بالكونجرس لعزل الرئيس
الرئيس الأمريكى دونالد ترامب

 
ظل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ينكر علمه بلقاء مستشاريه مع شخصيات مقربة من الكرملين للحصول على معلومات مسيئة عن منافسته فى هذه الانتخابات هيلارى كلينتون، فيما عرف إعلاميا بتدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
 
لكن، مع قرب الانتخابات الرئاسية في أمريكا، فجر مفاجأة من العيار الثقيل، حين قال في تصريحات تلفزيونية، إنه لم يمانع الحصول على معلومات مسيئة لخصومه من قوى أجنبية، وأضاف ترامب خلال المقابلة التي أجرتها معه قناة ABC News الأمريكية، أنه لن يقوم بإبلاغ مكتب التحقيقات الفيدرالى في حال عرضت عليه حكومات أجنبية معلومات ضد خصومه في الانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2020.
 
كان تقرير روبرت مولر، المحقق الخاص في قضية التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2016، لم يجد أدلة كافية لإثبات مؤامرة جنائية تتعلق بحملة ترامب، إلا أنه أشار إلى أن الحكومة الروسية قد تدخلت في الانتخابات بطريقة كاسحة ومنهجية، وأن حملة ترامب كانت منفتحة إزاء الحصول على مساعدة من مصادر روسية.
 
 وحول ما إذا كانت حملته ستقبل مثل هذه المعلومات من دول مثل روسيا والصين أو ستبلغها لمكتب التحقيقات الفيدرالي؟ قال ترامب: «أعتقد أنه يمكن فعل الأمرين، وأعتقد أن هناك رغبة فى الاستماع، ليس هناك أى شىء خاطئ في الاستماع.. فإذا اتصل شخص ما من بلد، النرويج مثلا، وقال «لدينا معلومات عن خصمك، فإننى أعتقد أننى أريد أن أسمع ذلك».
 
وأضاف ترامب أنه لا يعتبر تقديم حكومة أجنبية معلومات عن خصم سياسي تدخلا في العملية الانتخابية، قائلا: «إن هذا ليس تدخلا، هم لديهم معلومات وأعتقد أننى سأحصل عليها.. لو اعتقدت أن هناك شيئا خطأ، فإنني ربما أذهب إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي».
 
وأدت تصريحات ترامب، لإشعال مطالب الديمقراطيين بالتحرك لعزل الرئيس فى الكونجرس. وقالت عضو مجلس النواب عن ولاية ميتشيجان بريندا لورانس، إن الأمر مؤسف ومحبط وجنائي، ويجب أن يتم محاسبة هذا الرئيس، داعية إلى ضرورة التحرك ضد ترامب في الكونجرس بالبدء في إجراءات العزل.
وتتجاوز تصريحات ترامب ما سبق أن أدلى به مستشاره وصهره جاريد كوشنر لموقع أكسيوس الأسبوع الماضي بأنه لا يعرف إذا كان سيجرى اتصالا بالإف بى أي لو تواصل الروس مع مجددا.
 
من جانبها، توقعت صحيفة «واشنطن بوست» أن تشعل تصريحات ترامب النقاش فى الحملات الانتخابية وفى الكونجرس بشأن ما ينبغي اعتباره سلوكا مقبولا من قبل المرشحين.
 
واستغلت شبكة «سى إن إن» هذه التصريحات لتجدد هجومها على ترامب، وقالت إنه قدم عرضا مذهلا لكل وكالة استخبارات أجنبية ولكل عدو لأمريكا بالمشاركة فى انتخابات 2020، خاصة لو أن لديهم معلومات مسيئة يمكن أن تساعده فى الفوز.
 
ورأت الشبكة أن بيان ترامب كان مذهلا، فهو ليس مجرد مرشح يدعو روسيا للعثور على إيميلات هيلارى كلينتون بل إنه يقول إنه يمكن أن يقبل معلومات ضارة عن خصومه فى انتخابات 2020 من روسيا والصين.
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق