2050 الموعد الأخير.. هل ينجح الاتحاد الأوروبي في خفض انبعاثات الكربون؟

الثلاثاء، 18 يونيو 2019 06:00 ص
2050 الموعد الأخير.. هل ينجح الاتحاد الأوروبي في خفض انبعاثات الكربون؟
صابر عزت

مع اقتراب الاتحاد الأوروبي من اتخاذ قرار بشأن الالتزام بخفض انبعاثات الكربون إلى الصفر بحلول عام 2050، يزداد عدد بلدان الاتحاد الأوروبي التي ترتفع درجة حرارتها للفكرة التي دافع عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
 
على الرغم من أن ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تشاجروا حول جدوى الفكرة في وقت سابق من هذا العام، إلا أنها في الشهر الماضي انعكست وتبنت هدف 2050. بعد ذلك، أعلنت المملكة المتحدة أنها ستحدد من جانب واحد هدفًا صافيًا بحلول عام 2050 دون انتظار الاتحاد الأوروبي. ينضم إلى العديد من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى التي حددت لنفسها بالفعل هدفًا صافيًا صافًا، بعضها قبل عام 2050 مثل فنلندا (2035) والسويد (2045).
 
لقد فاجأت الأخبار الكثيرين في بروكسل، حيث لم تكن المملكة المتحدة متحمسة بشكل خاص لاقتراح المفوضية. لم تكن واحدة من دول الاتحاد الأوروبي الثمانية التي دعمت دعمًا سريعًا للهدف في قمة عُقدت في رومانيا الشهر الماضي، ويبدو أن موقف لندن في الوقت الحالي هو أنه يجب أن يتبنى الهدف على المستوى الوطني، لكن ينبغي على الاتحاد الأوروبي لا تعتمد عليه.
 
طرحت المفوضية الأوروبية اقتراحها لتحديد هدف عام 2050 في العام الماضي، لكن لم يوافق عليه بعد المجلس الأوروبي، المؤلف من 28 حكومة وطنية في الاتحاد الأوروبي. بولندا، التي تعتبر نفسها زعيمة لكتلة من أوروبا الشرقية حذرة من التزامات المناخ التي يمكن أن تضر بالنمو الاقتصادي، تقاوم الفكرة بشدة. حتى الشهر الماضي، حظيت وارسو بدعم ضمني من ألمانيا في هذه المعارضة.
 
«صافي الصفر» يعني أنه سيتم تخفيض الانبعاثات إلى لا شيء تقريبًا، مع وجود أي كمية صغيرة متبقية بسبب زراعة الغابات لامتصاص الكربون من الجو، أو غيرها من تدابير الحد.
 
ستكون قمة المجلس الأوروبي الأسبوع المقبل في بروكسل الفرصة الأخيرة لتأييد الخطة في الوقت المناسب لعقد قمة للأمم المتحدة للمناخ في نيويورك في سبتمبر. يريد ماكرون أن يتمكن الاتحاد الأوروبي من الوصول إلى تلك القمة مع أهداف جديدة أكثر طموحًا في متناول اليد، لتحفيز الدول الأخرى على أن تحذو حذوها.
 
لكن هذه القضية قد تتعرض للتأخير بسبب تهافت رؤساء الوزراء في المجلس حول من سيصبح رئيس المفوضية الأوروبية القادم، إلى جانب المناصب العليا الأخرى في الاتحاد الأوروبي. لا يريد الدبلوماسيون رؤية خطة المناخ تصبح جزءًا من تجارة الخيول التي تحدث عادةً بين الدول والجماعات السياسية حول من يحصل على هذه الوظائف العليا. قد يتم تأجيل القرار حتى مجلس أكتوبر. بحلول ذلك الوقت، سيكون قد فات الأوان للتأثير على أهداف المناخ في العالم، كما يقول النشطاء.
 
قبل قمة الأسبوع المقبل، أصدرت منظمة العمل المناخي المناخية غير الحكومية في أوروبا خريطة توضح البلدان التي تدعم رفع أهداف المناخ في الاتحاد الأوروبي، والتي تقف في طريقها.
 
هناك ستة بلدان في أوروبا الشرقية، بقيادة بولندا، لم توقع على أي إعلان لدعم المزيد من الإجراءات المناخية.
 
التزمت اثنتا عشرة دولة بالدفاع عن الهدف الصافي الصفري لعام 2050 في قمة الأسبوع المقبل، والمطالبة بمراجعة "المساهمات المحددة وطنيا" في العالم لاتفاق باريس في قمة الأمم المتحدة في سبتمبر، استجابة لطموح الاتحاد الأوروبي المتزايد.
 
بالمعنى الدقيق للكلمة، يمكن لهذه البلدان الاثني عشر المضي قدما في اعتماد اقتراح اللجنة. ولكن نظرًا لأنني سأطلب إجراءً هامًا من قبل كل دولة من دول الاتحاد الأوروبي، فهذا هو نوع الملف الذي يُتوقع فيه الحصول على موافقة بالإجماع. هذا يعني أن كل الأنظار ستكون على الرؤوس الستة في قمة الأسبوع المقبل لمعرفة ما إذا كانوا سيواصلون معارضتهم. إذا فعلوا ذلك، فمن المرجح أن يتم تأجيل القضية حتى أكتوبر.
 
هناك تطورات مناخية مهمة أخرى في الأيام المقبلة قد تصبح جزءًا من المناقشة في القمة. في يوم الثلاثاء، من المتوقع أن تنشر المفوضية الأوروبية توصيات لمشروع خطط كل دولة من دول الاتحاد الأوروبي حول كيفية تحقيق أهداف المناخ والطاقة في الاتحاد الأوروبي لعام 2030.
 
في 25 يونيو، من المقرر أن تقرر الحكومات الوطنية في الاتحاد الأوروبي تمويل الاتحاد الأوروبي في المستقبل للاستثمارات في العمل المناخي. وفي 28 يونيو، سيأتي وزراء يمثلون الاقتصادات الكبرى في العالم إلى بروكسل لحضور اجتماع وزاري رفيع المستوى حول العمل المناخي.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق