إلى الإخوان الإرهابية: هناك فرق كبير بين من تآمر وخرب وبين من يبني ويعمر (فيديو)

السبت، 22 يونيو 2019 06:00 م
إلى الإخوان الإرهابية: هناك فرق كبير بين من تآمر وخرب وبين من يبني ويعمر (فيديو)
جماعه الاخوان الإرهابيه
دينا الحسيني

التاريخ دائماً لا ينسي، يدون كل شيء، من باع، وخان، وتآمر، ومن بنى دولته، واستجاب لمطالب شعبه.

في منتصف عام 2013 ومع سقوط حكم جماعة الإخوان الإرهابية، شوه أفرادها الشوارع والميادين بنشر الفوضي والعنف بعد اعتصامات مسلحة عطلت الصالح العام.

وعلى مدار السنوات الماضية حاولت الجماعة تشوية صورة مصر ومؤسساتها، والحديث عن عدم قدرتها للوقوف مرة أخرى في وجه الإرهاب، لكن إرادة القيادة السياسية وإيمان الشعب بها عاد بها مره أخري إلي مقدمة دول الشرق الأوسط من جديد ، وقيادة المنطقة كما كانت.

 ووحدت مصر أبناء القارة السمراء ، في رسالة قوية إلي العالم أجمع بقدرتها علي تخطي كافة الصعاب الخارجية كما تجاوزت الصعاب الداخلية ، ونجحت في القضاء علي الإرهاب والمضي قدماً نحو الإصلاح الإداري والإقتصادي وتأهيل البنى التحتية ، بعد عمليات التريب التي نفذها أنصار تلك الجماعة المأجورين ، والممولين من الخارج.

فجرائم الجماعة الإرهابية لن تسقط بالتقادم، ولن يغفرها الشعب المصري ، الذي تصدي لمخططاتهم وكان علي وعي بما يحاك ضد وطنه، واختار أن يقف خلف قيادته السياسية التي وضع فيها ثقته وفوضها في مكافحة الإرهاب، وتخليص مصر من هؤلاء المجرمين، الذين تاجروا باسم الدين حتي يتحايلوا على شعب له تاريخ طويل من النضال صمد في جه أعداء مصر على مر الزمان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق