10 معلومات عن زياد العليمي المتهم بالتآمر مع الإخوان ضد الاقتصاد المصري

الثلاثاء، 25 يونيو 2019 03:10 م
10 معلومات عن زياد العليمي المتهم بالتآمر مع الإخوان ضد الاقتصاد المصري
زياد العليمي
إيمان حكيم

بعد أن تمكن قطاع الأمن الوطنى من رصد المخطط العدائي الذى أعدته قيادات الجماعة الهاربة بالخارج بالتنسيق مع القيادات الإثارية الموالين لها ممن يدعون أنهم ممثلو القوى القوى السياسية المدني وعلى رأسهم زياد العليمي، "صوت الأمة" تقدم فى السطور التالية أبرز معلومات عن " العليمي" وجاءت كالتالى: 

- نائب سابق بمجلس الشعب إبان حكم الجماعة الإرهابية.

- وكيل مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وعضو المكتب التنفيذي لما يسمى بائتلاف شباب الثورة

- خاض انتخابات مجلس الشعب 2011-2012 ضمن قوائم الكتلة المصرية، عن الدائرة الرابعة بالقاهرة.

- تعرض لانتقادات شديدة من قبل الرأي العام في فبراير 2012 جراء سبه رموز المجتمع.

- طالب محامون بتقديمه للقضاء بسبب تطاوله الغير مبرر على الجميع

- دشن بعض النشطاء حملة تطالب مجلس الشعب برفع الحصانه عنه وإسقاط عضويته.

- متهم بتشكيل خلية استهداف مؤسسات الدولة فى 30 يونيو.

- متهم ومعه آخرين للتخطيط لإنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية.

- عرفت القضية المتهم فيها باسم "خطة الأمل".

- كشفت التحريات أن الخطة تهدف لتوفير الدعم المالى من عوائد وأرباح بعض كيانات اقتصادية تديرها قيادات الإخوان والعناصر الإثارية.

وكانت وزارة الداخلية قد أصدرت بيانا جاء فيه إنه "فى إطار جهود وزارة الداخلية لإجهاض التحركات الهدامة لجماعة الاخوان الإرهابية، فقد تمكن قطاع الامن الوطنى من رصد المخطط العدائي الذى اعدته قيادات الجماعة الهاربة بالخارج بالتنسيق مع القيادات الإثارية الموالين لها ممن يدعون انهك ممثلو القوى القوى السياسية المدنية تحمى مسمى "خطة الأمل" التي تقوم على توحيد صفوفهم، وتوفير الدعم المالي من عوائد وأرباح بعض الكيانات الاقتصادية التي يديرها قيادات الجماعة والعناصر الإثارية، لاستهداف الدولة ومؤسساتها، وصولا لإسقاطها تزامنا مع احتفالات 30 يونيو.

وكشفت المعلومات أن المخطط يرتكز على إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية، بالتعاون بين جماعة الإخوان، والعناصر الإثارية الهاربة ببعض الدول المعادية، للعمل على تمويل التحركات المناهضة في مصر، والقيام بأعمال عنف وشغب ضد مؤسسات الدولة بالتزامن مع دعوات إعلامية تحريضية، من العناصر الإثارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والقنوات الفضائية التي تبث من الخارج.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق