«تعذيب جِمال برقاش».. يفضح سياسة الجزر المنعزلة في الجيزة (صور)

الأربعاء، 26 يونيو 2019 06:00 م
«تعذيب جِمال برقاش».. يفضح سياسة الجزر المنعزلة في الجيزة (صور)
اللواء أحمد راشد - محافظ الجيزة
إبراهيم الديب

يبدو أن اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، غير متابع لتفاصيل الوقائع التي تشهدها المحافظة بكافة جوانبها، أو أنه أراد أن ينأى بنفسه عن ذنب قد يهوي به إذا ماتجاهل أنين تلك الأرواح التي يتم تعذيبها بسلخانة برقاش «السوق سابقا»، فأصدر تصريحا يحوي اعترافا ضمنيا بما يُرتكب من حلقات التعذيب التي يشهدها السوق، على الرغم من نفي رئيس المكتب الفني لهيئة الخدمات البيطرية.

20190429121136285

الدكتورة ماجدة شكري، رئيس المكتب الفني لهيئة الخدمات البيطرية، اعتمدت في ردها على تلك المخالفات، على معلومات «المعلم حموكشة»، والذي برهن بكلامه على أنه لاوجود فعلي لمكاتب الطب البيطري بالأسواق والمجازر، وأن هناك إدارة أخرى تحكم عمل الأسواق ممثلة في قدامى التجار والمعلمين، الذين تُرك لهم الحبل على غاربة لإدارة شئون ووظائف ومهام الحكومة.

download (2)

خلال الأيام القليلة الماضية، انتشرت صورا وفيدوهات عبر صفحات السوشيال ميديا، توثق الاعتداء الصارخ على مخلوقات بكماء لاتعرف سوى الأنين للتعبير عن مابها من ألم سببه لها ذلك المخلوق التعيس الذي طالما فسد وأضر بما حوله من مخلوقات الله، فظهرت الجمال بسوق برقاش وهي تذرف الدموع دما، وتتعرض للضرب المبرح والغير مبرر من «القائمين على رعايتها»، مستخدمين الشوم والعصا والكرباج، فأدخلوها في حالة إعياء شديدة، بعدما خلت قلوبهم من الرحمة، متباهين بما يفعلون.

2

وخلال ساعات جابت تلك الصور والفيديوهات مئات صفحات الـ«فيس بوك»، لتؤكد على عدم وجود رقابة فعلية من الجهات الحكومية بالجيزة على الأسواق، وسط مطالبات رواد السوشيال ميديا بتدخل تلك الجهات لتنفيذ عملها في الرقابة وضبط الأسواق، وإنقاذ الجمال من براثن البشر، وإيقاف مذبحة ومهزلة «سوق برقاش»، ولاقت تلك المنشورات ردود أفعال واسعة بين متابعيها.

5
 

وبسبب حالة الجدل والغضب العارم الذي اعترى متابعي السوشيال ميديا، بدأت أجهزة وزارة الزراعة محاولات معرفة مايدور على أرض «سلخانة برقاش»، لتخرج الدكتورة ماجدة شكري بتصريحات تتضارب والبيان الرسمي لمحافظ الجيزة، وتتنافي وحقيقة الأمر الذي يؤكده الصور والفيديوهات الموثقة للاعتداء الصارخ على النوق بسوق برقاش، قائلة: «صو قديمة، وتم التواصل مع مديرية الطب البيطري بالجيزة، وتوجهوا إلى سوق برقاش ولم يجدوا أي تعذيب للجمال به»، لتغلق تلك الصفحة مرضية ضميرها بأن أجهزة وزارتها نفذت مايجب عليها من عمل.

3

الغريب في الأمر أن «شكري» نقلت النفي عن مديرية الطب البيطري في الجيزة، دون تأني في استكشاف الحقيقة، أو حتى تكليف الإدارات المعنية بالمتابعة بوزارة الزراعة للنزول والتأكد من حقيقة نفي «بيطري الجيزة» من عدمه، وكشف طبيعة سير العمل بها من وراء المكاتب المكيفة، مكتفية بما يأتيها من تقارير ميدانية لايتم التأكد منها.

Capture

والأغرب أن رئيس المكتب الفني لهيئة الخدمات البيطرية، أكدت أن مديرية الجيزة، اكتفت في فحص الشكوى بأقاويل المعلم حموكشة، قائلة: «مسئول الطب البيطري تواصل مع أكبر معلم للجمال بسوق برقاش، المعلم حموكشة والذي أكد أنه لا يوجد تعذيب للجمال بالسوق، وأن الصور لحادثة قديمة وكانت خارج السوق، وليس داخله»، موضحة أن هناك وحدة بيطرية بالسوق للتعامل مع الجمال في حالة الإصابة، وهناك دورات إرشادية لكيفية التعامل مع الحيوانات في الأسواق، وقد يكون الأمر للسيطرة على هياج الجمال خارج السوق.

4

وبحسب تصريحات «شكري» فإن عمل الوحدة البيطرية فقط هو التعامل مع حالات الإصابة، ومداواة الجروح، وبالتالي فإن إدارة السوق والرقابة عليه وحمايه بما به من ثروة حيوانية يكون مسئولية «المعلم حموكشة»!!.

5

والمثير في الأمر وبحسب تصريحات «شكري»، المنقولة عن مديرية الطب البيطري في الجيزة، بأن الواقعة حدثت خارج السوق، لا تتسق والحقيقة، لاسيما وأن السوق مقام على مساحة 25 فدانا منذ نحو 20 عاما، شمال الجيزة، ويستقبل تجار الجمال بأنواعها المختلفة يوميا المغربي والصومالي والبلدي والسوداني وغيرها، فهل من الطبيعي أن يمكث تاجر خرج وقطع مسافات كبيرة ببضاعته خارج السوق؟، خاصة وأن الصور المتداولة تشير إلى وقوع تلك الجرائم بداخله، فمن الواضح أن مديرية الطب البيطري بالجيزة تتنصل من مسئوليتها.
 
7
 
وأثناء محاولات التنصل من المسئولية، وبدء تصديق البعض للروايات البيطرية، أكد اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة أنه سيتم مواجهة أى تعديات أو مظاهر للعنف تجاه الجمال بكافة الأسواق بنطاق المحافظة مؤكداً أن المحافظة تابعت ما تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعى ووسائل الإعلام بشأن التعامل غير الأدمى مع الجمال بسوق برقاش بمركز ومدينة منشأة القناطر، مشددا رفضه التام لتلك الظاهرة وسيتم مواجهتها بكل حزم.
 
6
 
ووجه المحافظ مدير مديرية الطب البيطرى بإحكام الرقابة على أماكن بيع الجمال وإتخاذ الإجراءات الرادعة حيال المخالفات وعدم السماح بالتعدى بأى شكل على الحيوانات، كما كلف المحافظ بعرض تقرير دورى بالمجهودات التى تمت حيال مواجهة تلك الظاهرة مشدداً على التنسيق مع الأجهزة الامنية لتحرير محاضر فورية لاى تجاوزات قد تحدث مع إتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين، بالإضافة إلى تنظيم ندوات إرشادية لتوعية وتثقيف العاملين والقائمين على سوق برقاش وكافة الأسواق التى يتم تداول المواشى بها فى التعامل برفق مع الحيوانات والحفاظ على الحالة البدنية والنفسية للحيوان.
 
download
 
ومن جانبه أكد الدكتور أشرف إسماعيل مدير مديرية الطب البيطرى بالجيزة أنه سيتم تفعيل دور العيادة البيطرية الموجوده داخل سوق برقاش للجمال مع سرعه القيام بالعلاجات الطبية اللازمة للجمال والتأكد من سلامتها إضافه إلى تنفيذ تكليفات اللواء المحافظ لسرعه محاصرة أى تعديات إتجاه المواشى، وهو مدير المديرية نفسها التي نفت الواقعة وأصدرت تقريرا مخالفا لما قد يكون وصل إلى مكتب المحافظ من معلومات حول الواقعة، خرج معها، رفض واستنكار، وتكليفات جديدة بعمل الطب البيطري بالسوق.
 
download (1)
 
جدير بالذكر أن قانون العقوبات فى المادة رقم 355، حدد عقوبة هذه الجرائم بالحبس مدة لا تزيد على سنة مع الشغل وغرامة مالية لا تزيد على 200 جنيه، على كل من قتل عمدا حيوانا من دواب الجر أو الحمل أو الركوب أو أى نوع من أنواع المواشى، ونصت المادة 357 من القانون ذاته، على عقوبة لا تزيد على الحبس 6 أشهر مع الشغل وغرامة لا تزيد على 200 جنيه لكل من قتل عمدا أو سم الحيوانات المستأنسة أو أضر بها ضررا كبيرا.
 
1
 
وقالت سلمى محمد يوسف، ناشطة بإحدى جمعيات حقوقا الحيوان في مصر، إن مايدور داخل سوق برقاش يرجع لعدم وجود رقابة حقيقية عليه من الجهات المسئولة عنه، مشيرة إلى أن التجار اعتادوا على العنف في التعامل مع الجمال كنوع من ترويضه حتى يستجيب لأوامره، مؤكدة رفضها لتلك الوقائع، ومشددة على ضرورة وجود نصوص قانونية رادعة لمحاسبة المتورطين في الاعتداء على الحيوانات، ويتم تنفيذه على الجميع، متابعة: «هنرفع دعوة قضائية ضد سوق برقاش بالجيزة».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

أخبار سارة

أخبار سارة

الإثنين، 29 يونيو 2020 02:10 م