حريق الأدغال يشعل الاتهامات السياسية في العراق

الجمعة، 28 يونيو 2019 10:00 ص
حريق الأدغال يشعل الاتهامات السياسية في العراق
البرلمان العراقى

في وقت أعلنت فيه السلطات العراقية السيطرة على حريق الموصل، كشف برلمانيون سقوط العديد من الضحايا نتيجة الحادث، وتحدثوا عن تقصير حكومي، في أحدث كارثة من نوعها تصيب البلاد في الآونة الأخيرة.

وذكرت خلية الإعلام الحكومي في بيان، في وقت سابق، إنه الدفاع المدني سيطر بشكل تام على الحريق الذي نشب، يوم الأربعاء، في الحشائش والأدغال والأعشاب المجاورة لموقع الشركة العامة لـ «كبريت المشراق» في محافظة نينوى شمالي العراق.

وبحسب خلية الإعلام، فإن الدفاع المدني وجهات حكومية أخرى أخمدت النيران، لكن ذلك كان مكلفا للغاية، إذ لقي أحد عناصر الدفاع المدني مصرعه، كما أصيب 8 آخرون من الجهاز ذاته بحالات طفيفة.

وأصيب عشرات المدنيين باختناقات من جراء الانبعاثات الغازية الصادرة عن الحريق. ونفت خلية الإعلام الحكومي «وجود أي خسائر في مادة الكبريت أو أي خسائر أخرى».

في غضون ذلك، قال رئيس لجنة الصحة والبيئة في البرلمان، قتيبة الجبوري، إن هناك حالات اختناق ووفيات عند أهالي المنطقة المجاورة، بسبب الغازات السامة المنبعثة من الحرائق.

وكتب يقول عبر فيسبوك: «الحرائق التي تعرض لها محصول الحنطة في الموصل امتدت إلى كبريت المشراق جنوبي المدينة، وبدأ الكبريت يشتعل وتنبعث منه غازات سامة أدت الى حالات اختناق ووفيات في صفوف الأهالي».

وطالب النائب رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، والسلطات الأخرى بالتدخل بالتدخل الفوري للتصدي للكارثة، مطالبا بإعلان حالة الإنذار في المنطقة المنكوبة، مضيفا: «أي إخفاق في التصدي لهذه الكارثة يعد استهانة بأرواح الشعب العراقي».

وتابع: «لو تم التصدي للحرائق في بدايتها لما حصلت هذه الكارثة التي تعدت مرحلة تدمير الاقتصاد العراقي وتفاقمت إلى درجة قتل الناس، فهل عجزت الحكومة بكل ما تمتلكه من إمكانيات عن التصدي لحرائق المحاصيل»؟

بدورها، نفت النائبة انتصار الجبوري في بيان، إن «احتراق مادة الكبريت يمكن أن تنبعث منه غازات سامة تهدد حياة المواطنين في منطقة المشراق والمناطق المحيطة بها، فضلا عن أن المنطقة ذات كثافة سكانية عالية».

ودعت الجبوري، الحكومة العراقية والبرلمان وأجهزة الدفاع المدني في المحافظات الأخرى ومحافظات إقليم كردستان إلى التدخل ومعالجة الموقف قبل حلول كارثة كبيرة في هذه المناطق».

واندلعت سلسلة حرائق في مناطق متفرقة من العراق في الآونة الأخيرة، وقال مزارعون إن بعضها «مفتعل». وفي مايو الماضي، التهمت حرائق كبيرة، مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في مناطق مختلفة من العراق، ومنها محافظة صلاح الدين، حيث التهمت النيران مئات الهكتارات الزراعية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق