صراع العروش داخل الإخوان.. ما وراء «أخبار وفاة محمود عزت»؟

الأربعاء، 03 يوليه 2019 01:32 م
صراع العروش داخل الإخوان.. ما وراء «أخبار وفاة محمود عزت»؟
عنتر عبد اللطيف

حرب من نوع جديد اندلعت بجماعة الإخوان الإرهابية، بين جبهتى "محمود حسين" الهارب فى تركيا و"محمود عزت" حيث روجت الجبهة الأولى شائعة طالت مؤسس الجبهة الثانية "عزت" والهارب هو الآخر في تركيا.

ترويج جبهة "حسين" لشائعة وفاة "عزت" تكشف عن مدى ما وصلت إليه الجماعة من تردى فى المستنقع ،فالحرب بين الجبهتين برجماتية بحتة جرى فيها استخدام كل الأسلحة القذرة.

لن تكون شائعة وفاة محمود عزت نهاية المطاف فى صراع الجبهتين الممتد منذ الإطاحة بجماعة الإخوان الإرهابية عقب اندلاع ثورة 30 يونيو ضد حكم" المرشد وعصابته".

الصراع بين الجبهتين اندلع عقب فرار عناصر الجماعة الإرهابية إلى خارج البلاد فبعد حبس "محمد بديع" مرشد الجماعة، جرى اختيار "محمود عزت" والملقب بـ"مستر اكس"، كقائم بأعمال المرشد.

بالتزامن مع  اختيار"مستر اكس"، كقائم بأعمال المرشد، كان القيادى الإخواني "محمود حسين" قد هرب هو الآخر إلى تركيا، ليدير تنظيم الإخوان من الخارج، لتندلع الحرب ين الجبهتين إلى أن أصدر محمود حسين بيانًا زعم فيه أن أجهزة الإخوان ومؤسساتها مازالت تعمل.

بيان "حسين" أكد أن محمود عزت نائب المرشد وفقًا للائحة الداخلية للجماعة يقوم بمهام المرشد،ما تسبب في اندلاع الخلافات داخل الجماعة الإرهابية حيث رفض الإخوان إذاعة بيان حسين، وشن شباب الجماعة هجومًا عنيفًا عليه.

بعد وفاة "محمد مرسى" ظهر "محمود حسين" القيادى الإخواني مع الإعلامى الهارب محمد ناصر هو يضحك خلال اللقاء ما أثار حفيظة الجماعة الإرهابية ليصدر الأول بيانا يعتذر فيه عما بدر منه خلال اللقاء.
 
وكانت مواقع التواصل الإجتماعى قد تداولت أنباء تفيد وفاة القائم بأعمال المرشد لجماعة الإخوان الإرهابية في مستشفى تركيا إلا أن مصادر مقربة من جماعة الإخوان الإرهابية نفت ذلك لافتة إلى إن القائم بأعمال المرشد لم يدخل أيا من المستشفيات التركية خلال الأيام الماضية، وهو ما يستبعد أن يكون قد توفى، كما أنه يستمتع بصحة جيدة.
 
الجدير بالذكر أن محمود عزت إبراهيم، ولد في 13 أغسطس 1944 بالقاهرة ، وهو عضو مكتب الإرشاد بالجماعة ، وأستاذ بكلية الطب في جامعة الزقازيق. متزوج، وله خمسة أولاد وانتظم  إلى الجماعة الإرهابية عام 1962 خلال دراسته بكلية الطب، ثم اعتُقل سنة 1965م
 
 
في عام 1981 سافر للعمل فى اليمن ثم سافر إلى إنجلترا ليكمل رسالة الدكتوراة، ليعود إلى مصر ويحصل على رسالة الدكتوراة من جامعة الزقازيق عام 1985 وتختاره الجماعة عضوًا في مكتب الإرشاد سنة 1981م.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق