نشرة أخبار «كوكب الساحل»: تغيير الأسامي يربك رواد الملاهي الليلية (1)

الجمعة، 05 يوليه 2019 10:00 م
نشرة أخبار «كوكب الساحل»: تغيير الأسامي يربك رواد الملاهي الليلية (1)
نشرة أخبار كوكب الساحل

هنا نشرة أخبار كوكب الساحل، صفحة أسبوعية متخصصة في إطلاع الجمهور على الجانب الآخر من مصر التي لا يعرفها أحد.. مصر الغارقة في المليارات التي لا تعد ولا تحصى، هنا لا نبغي حسداً ولا حقداً ولا زوالاً لنعمة من وجه أحد من هؤلاء، رجال الأعمال والرموز والشركات التي وقعت بين أيدينا قصصاً تخصهم، بعضها مضحك وبعضها مبكي، وبعضها مضحك حد البكاء، نعرضها كما وصلتنا دون رتوش ولا تهويل ولا تفخيم.

- 100 مليون جنيه مش كفاية.. «إعمار» تجري لعملائها «إنترفيو» قبل بيع فيلات بالساحل
 
واهم من يظن أن ما جمعه من أمواله، وما دبره من مدخرات طوال السنوات الماضية، سيكون كافياً لأن يملك فيلا بالساحل الشمالي، نفذتها وشيدتها مجموعة "إعمار مصر للتنمية"، فالشركة الشهيرة اخترعت تقليداً جديداً في السوق العقاري، باشتراطها إجراء العميل مقابلة شخصية – انترفيو- ، مع لجنة خارجية مكونة من ثلاثة أعضاء.
 
حددت الشركة مهام اللجنة، وهي فحص العميل، وتحديد درجة قبوله لشراء واحدة من الـ40 فيلا المطروحين من قبلها بأحد منتجعات الساحل الشمالي، من ناحية المظهر والتعليم والدرجة الإجتماعية، وبدأت الشركة فى إبلاغ العملاء الراغبين في الحصول على واحدة من هذه الفيلات، والتي يصل ثمنها لـ100 مليون جنيه ، بمواعيد المقابلات الشخصية، ملمحة إلى الشروط المطلوب توافرها من أجل الحصول على فيلا، وكأنهم يسعون لخلق مجتمع بالساحل الشمالي، يحمل صفات شعب الله المختار.
 
- تغيير الأسامي يربك رواد ملاهي الساحل الليلية
 
بدأ عدد كبير من ملاهي الساحل الشمالي الليلية، في تغيير أسمائها بعد تغيير الوكيل أو المالك لهذه الملاهي، مما أشعر رواد المدينة الساحلية الساحرة بأن هناك ثورة بين هذه الملاهي، والتي يعود بعضها لسنوات طويلة، ويرجع سبب التغيير إلى التعاقدات الجديدة التي أبرمت من قبل رواد جدد لوسط السهرات والملاهي الليلية، واستعدادهم باكراً اجذب انتباه رواد الساحل قبل دخول موسم الصيف.
 
أشهر الملاهي التي غيرت اسمها، ولم يعلن بعد عن الأسم الذي سيحل محله 6ix degrees، ولهذا الملهى العديد من الذكريات الجيدة والسيئة مع رواد الساحل الشمالي، وخاصة أنه يرتاده معظم نجوم المجتمع من مصر والوطن العربي، نظراً لتميزه في التصميم، واتخاذه شكل الملاهي الأوروبية، واعتاد فى السنوات الماضية دعوة الفنانين المصريين والعرب للغناء على مسرحه، لكن لا ينسى أحد تشميعه الصيف قبل الماضي بعدما تسربت لوسائل التواصل الاجتماعي صورا لفتيات يرتدين ملابس شبه عارية من داخل الملهى، وتداول النشطاء الصور حتى أصبحت الحفلة حديث مصر.
 
وفي اليوم التالي للحفلة التي كان يرقص فيها الفتيات، قامت حملات أمنية من جهات مختلفة بشن حملة تفتيشية على الملهى الليلي، وأثبتت أنه توجد مخالفات كثيرة بالمكان وعلى رأسها إقامة حفل بدون ترخيص ووجود مشروبات كحولية غير مرخصة، وقامت السلطات بتشميع المكان ووقف النشاط الخاص به حتى انتهت من التحقيقات.
 
تغيير بعض الملاهي الليلية لأسمائها ووكلائها المعتمدين، سيتسبب فى احداث حالة ارتباك في جميع أماكن السهر بالساحل الشمالي، والذي بدأت تضح معالمه خلال إجازة نهاية الأسبوع الماضي، وبدأ الجميع يتساءل ما مصير هذه الأماكن؟

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا