آخرة المخدرات المغشوشة.. سلفي يدعي: «عند التشريح اكتشفوا وجود كلية عبد الحكيم عامر في مخه»

الثلاثاء، 09 يوليه 2019 11:40 م
آخرة المخدرات المغشوشة.. سلفي يدعي: «عند التشريح اكتشفوا وجود كلية عبد الحكيم عامر في مخه»

 
 
 
تستحق عن جدارة لقب «هبدة القرن»، رجل بحية أقرب إلى السمت السلفي، يدعي بكل بجاحة أنه عند تشريح جثة المشير الراحل عبد الحكيم عامر، اكتشفوا أن مخه يضم أيضاً كليته. 
 
الهبدة التي نحن بصددها وثقها فيديو تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، وسخروا منه دون أن يكشفوا اسم الشيخ السلفي، ولا مدرسته ولا الجماعة التي ينتمي إليها. 
 
يقول الشيخ نصاً: «حين كنت أدرس في الكلية، ذكر لنا الدكتور عبد الفتاح البديوي - الأستاذ بطب المنصورة - إنه كان حاضرًا لتشريح جثة المشير عبد الحكيم عامر، وأنه فوجئ برئيس الفريق المسئول عن التشريح يهتف قائلًا الله أكبر .. إنه دعاء سيد قطب،  ولما سألناه عن سبب هتافه قال: لقد وجدت جزءا من كُلية عبد الحكيم عامر في مخه».
 
 
 
ولتوضيح الأمر وتأكيد المعلومة، أضاف الشيخ قائلاً: «حكى لنا أن عبد الحكيم عامر استدعى سيد قطب قبل إعدامه وطلب منه قراءة سورة الفاتحة بالمقلوب.. فرد عليه سيد قطب قائلًا: (الله يقلب دماغك) فوجدت دعوته طريقها للسماء" حسب زعمه».
 
مما يجدر ذكره في هذا السياق، أننا اعتدنا منذ ثورة يناير وما قبلها ببضعة سنوات، على مثل تلك الخرافات من أمثال هذا الشيخ، إلا أن هذا الحديث لم يسبقه إليه أحد، الأمر الذي أثار ضحك النشطاء وسخريتهم على هذه العقول المغلفة، الموضوع عليها غشاوة، تريهم أشياء خارج حدود المنطق، لا يأتي بها متعاطوا المخدرات. 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق