فساد ناصر الخليفي يذكم الأنوف.. «سان جيرمان» بيت صفقات قطر المشبوهة

الإثنين، 15 يوليه 2019 07:00 م
فساد ناصر الخليفي يذكم الأنوف.. «سان جيرمان» بيت صفقات قطر المشبوهة
ناصر الخليفي

تهم فساد جديدة تلاحق الملك القطري لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي ورئيس مجلس إدارة قناة «bein sport»، حيث ألقت مجلة دير شبيجل الألمانية الضوء على وثائق جديدة، كشفت عن تضليل الخليفي للمحققين وانتهاكه لقواعد انتقال اللاعبين.
 
ويستعين ناصر الخليفي في الكثير من القضايا، بعلاقاته الملتوية وقربه من رأس النظام القطري تميم بن حمد، لتحقيق صفقات لناديه الفرنسي، دون الالتزام بقواعد اللعب النظيف المتبعة في دول أوروبا والعالم، ووفقًا للصحيفة الألمانية فأن الخليفي أرسل مسؤول قطري كبير مقرب من تميم بن حمد وقتما كان وليًا للعهد يطلب فيه دفع ٢ مليون يورو لوكيل اللاعب الأرجنتيني خافيير باستوري على خلفية انتقاله لنادي باريس سان جيرمان في صفقة تكلفت ٤٠ مليون يورو في ٢٠١١.
 
وتنص قواعد انتقال اللاعبين، على حظر دفع رؤساء الأندية أي مبالغ مالية لوكلاء اللاعبين من أجل استقدامهم، على أن يدفع مستحقات الوسيط اللاعب الذي وكله فقط.
 
ورغم كافة هذه القواعد، طلب الخليفي من تميم بن حمد أيضًا، 200 ألف دولار تحت بند «نفقات» لشركة قطرية خاصة "Oryx QSI" يديرها شقيق الخليفي، وفق المصدر ذاته، وهو ما أثار قلق الاتحاد الفرنسي لكرة القدم.
 
وعلق الاتحاد الفرنسي لكرة القدم على الوثائق التي نشرتها «دير شبيجل»، وأكدت أن ما يحويه خطاب الخليفي للمسؤول القطري يعد مخالفة واضحة لقوانينه وقوانين الاتحاد الدولي، حيث يكشف الخطاب المكتوب باللغة الغربية أن الخليفي ضلل المحققين في تحقيق خضع له في وقت سابق، وأكد أنه لا يملك سلطة التوقيع على أي أوراق رسمية تخص شركة  "Oryx QSI" القطرية رغم ان الخطاب ينفي هذا الحديث.
 
الخطاب كان مكتوبًا على ورقة تحمل شعار الشركة، وعليه إمضاء لناصر الخليفي، وكان مرسلا للشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، المقرب جدا من تميم بن حمد، ما يفتح الباب أمام علاقة الأخير بالأمر، معلقة دير شبيجل على الخطاب لتقول«هذه الاتهامات تعمق اتهامات الفساد التي تطول الخليفي».
 
وسيكون لهذه الاتهامات الموجهة للخليفي جانب سياسي؛ فوفقًا لدير شبيجل فأنها ستقوض المشروع السياسي الذي تستثمر فيه قطر منذ سنوات طويلة، ويهدف لتحسين صورتها دوليا عبر كرة القدم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق