ضمير أبلة "بنان" !!

السبت، 20 يوليه 2019 01:51 م
ضمير أبلة "بنان" !!
أحمد إبراهيم

 
معظمنا يتذكر المسلسل الرائع "ضمير أبله حكمت"، قصة الكاتب المبدع أسامة أنور عكاشة، وإخراج إنعام محمد علي، وهو أول مسلسل قامت ببطولته سيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة التي جسدت فيه دور" أبله حكمت" ناظرة مدرسة للبنات تحاول تحقيق حلمها في قيام المدرسة بوظيفتها الأساسية في التربية وغرس القيم الجميلة والأخلاق الحميدة قبل التعليم.
 
المسلسل رائع شكلا ومضمونا ومن أيام الزمن الجميل حينما كان لدينا دراما حقيقية تعبر عن مشاكل المجتمع وترقي بالآداب والذوق العام كنت أظن أن نموذج أبله حكمت انتهى من حياتنا تماما، أنه لم يعد لدينا مدارس لها تأثير في حياة طلابنا على اعتبار أن العلاقة بين الطلاب والمدرسين أصبحت تجارية بحته، إلى أن فوجئت بعدد كبير من أولياء الأمور يطلبون مساعدتي لإلحاق أبنائهم في مدرسة طلخا الرسمية المتميزة للغات(2) بمحافظة الدقهلية، رغم أن بعضهم لديه القدرة المادية على إلحاق أطفاله بالمدارس الخاصة والدولية، بل بعض المواطنين العائدين من الخارج يفضلون لأبنائهم هذه المدرسة وهناك من يرغب في نقل أبنائه إليها من المدارس الأخرى مما جعلني شغوفا لمعرفة السبب ولماذا هذه المدرسة بالذات؟.
 
حينما سألت من أثق فيهم قالوا لي مس" بنان" !! من هي مس" بنان"!؟.. قالوا أبله" بنان أفلاطون" مديرة المدرسة هي كلمة السر في السمعة الطيبة التى وصلت إليها المدرسة، رغم أنها تولت المسئولية من عامين ونصف فقط لكنها استطاعت الاستحواذ على حب واحترام الجميع الطلاب والمواطنين والعاملين، ورغم أنها مدرسة حكومية ورسومها رمزية لكنها تتمتع بمستوى عال من الانضباط والنظافة والتجميل وحديقتها في منتهى الأناقة، وتتضمن أنواع كثيرة من الأشجار والورود الجميلة وأيضا ملاهي وملاعب، وبجانب تدريس المناهج فإن الطلاب يمارسون فيها كل الأنشطة الفنية والرياضية بل ويتعلمون الخياطة والزراعة والموسيقى والغناء، والأهم من كل هذا أن الطلاب ومن جميع الأعمار يعشقون مدرستهم بكل ما فيها وتعتبرهم مس"بنان"كلهم أولادها.
 
المستوى العلمي للمدرسة متميز ويحتل مرتبة متقدمة على الجمهورية متفوقة على مدراس رسومها بعشرات الآلاف وبالعملة العصبة، وهذا العام حصدت المركز الأول على مستوى الجمهورية فى مسابقة"التعليم اولا" التي نظمتها وزارة التربية والتعليم، باختصار هى نموذج لصورة مدارسنا أيام الزمن الجميل.
 
المدرسة تتكون من (39 )فصل وفيها 1700 طالب من رياض الأطفال( Kg1 ) حتى الصف الثاني الثانوي وينقصها فقط الصف الثالث حتى يتحقق حلم أبله "بنان" في تسليم أبنائها إلى الجامعة مباشرة وتحافظ على تفوقهم التعليمي.
 
ضمير أبله بنان لا يقبل الواسطة والمحسوبية وتطبق القانون على الجميع لا فرق بين أبن الوزير والخفير، وحققت المعادلة الصعبة في تقديم خدمة تعليمية متميزة بنفقات رمزية من خلال مدرسة حكومية في أقصى ريف مصر وأيضا جعلت الطلاب يحبون مدرستهم الجميلة النظيفة.
 
أبله "بنان أفلاطون" أكدت أيضا أن أزمتنا في الإدارة لذلك أتمنى من وزير التربية والتعليم تكريمها والاستفادة من تجربتها، ومؤكد لدينا الكثير من أمثالها يجب أن يأخذوا فرصتهم في إدارة المدارس حتى يعود إليها طلابنا ويهجروا مراكز الدروس الخصوصية التي تدمر البيوت المصرية وتقضي على ما تبقى من قيم وأخلاق.. واللهم احفظ مصر
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق