رأس البر.. الماء والفسحة والشواذ (فيديو)

الإثنين، 22 يوليه 2019 08:00 م
رأس البر.. الماء والفسحة والشواذ (فيديو)
الرقص فى راس البر
صابر عزت

على بعد نحو (204 كيلو متر)، من القاهرة، ومسافة تحتاج إلى قرابة الـ(5 ساعات) قبل شبكة الطرق الجديدة، ونحو (3 ساعات) بعد الانتهاء من شبكة الطرق الجديدة، تقع مدينة رأس البر، عاصمة السحر والجمال لمحافظة دمياط، تلم المدينة التي منحها الله من السحر قدرا كبيرا.
 
رأس البر.. هي إحدى المدن الساحلية، والتي تشبه مثلث من اليابسة- على الخريطة- يطل ضلعه الشرقي على نهر النيل، والغربي على البحر المتوسط، وقاعدته على القناة الملاحية لميناء دمياط، ويلتقي عند قمته مياه المتوسط المالحة بمياه نهر النيل العذبة.
 
فرأس البر، وبمعنى أسهل وأدق، هي ملتق العزب والمالح، فهي التي قال عنها رب العزة: (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ.. بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ)، وعلى الرغم من طبيعة مياهها المتواضعة إلا أنها مدينة جاذبة لعشاق المصايف، ولكن يبدو أن وباء الشواذ بدأ يتفشى في مدينة السحر.
 
كانت إحدى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تداولت مقطع، فيديو لأحد الشباب، أثناء، رقصه على إحدى الأغاني، في مراكب النزهات بمدينة رأس البر، فيما أثار مقطع الفيديو استياء، الشباب، والمتنزهين في مدينة السحر والجمال، وقد عبر العديد عن استياءه من مقطع الفيديو.
 
 
فما بين من ألقوا الشاب الموشوم- الراقص على المراكب- بالألفاظ، ومن اعترض على صمت الراكبين في سفينة النزهة، أجمع رواد موقع التواصل الاجتماعي، أن الشاب لا يمكن أن يكون من أبناء دمياط الذين يتسمون بالرجولة، والنخوة، متسائلين عن أسباب تجاهل الناس لطرد الشاب من المركب.
 
على جانب آخر، أكد أحد شهود العيان، أن واقعة انتشار الشباب الراقص- والذين يعتقد أن أغلبهم شواذ جنسيا- (وفقا للمصدر) يتم استغلالهم حاليا في الحديد من المناطق الساحلية، ونوه المصدر إلى أن إحدى شواطئ الإسكندرية، تستغل الشباب الراقص في جذب المواطنين.
 
فيما كانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت العديد من مقاطع الفيديو للشباب الراقص، ساخرين منهم، ومؤكدين أن تلك العادة لا علاقة لها بالعادات والتقاليد المصرية، مشيرين إلى أن الأمر يدعو للاشمئزاز وليس لجذب الزوار كما يدعي المروجين لتلك العادات المخالفة لطبيعة المصريين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق