محمود العسيلي لجمهوره: «تنقطني آه تتصور معايا لا»

الإثنين، 22 يوليه 2019 06:00 م
محمود العسيلي لجمهوره: «تنقطني آه تتصور معايا لا»
محمود العسيلى
صابر عزت

«ما تكبر أحد إلا لنقص وجده في نفسه، ولا تطاول أحد إلا لوهن أحسه من نفسه».. ربما تعبر تلك الكلمات عن ضعيف النفس، الذي ظن نفسه نجما ارتفع وتعالى على من حملوه فوق رؤؤسهم، وجعلوه يحلق في سماء الفن، محمود العسيلي، الذي يبدو أن ساعة هبوطه اقتربت.
 
في نهاية عام 2003.. ألقت علينا الساحة الفنية، أحد الوجوه الجديدة، والذي حصد لقب مطرب- إلا أنه أقرب إلى مؤدي- فربما كان فنانا، ولكن قدراته الصوتية كانت شاذة على الأذان كثيرا، خاصة وأن أداءه يعتمد على الضغط الصوتي- الحزق يعني علشان منجملش الكلام- ولعل أكثر أغانيه ضعفا في ذلك الألبوم هي ما جعلته مسموعا، فهي تميل إلى أغاني المهرجانات قليل، لذلك جذبت الشباب.. أنه محمود العسيلي.
 
محمود العسيلي، تميز بقصر قامته- طول كان شبه عرضه بصراحة- بالإضافة إلى حاجبيها اللذان، ظل يتلاعبان كالراقصات طوال الأغنية، وذلك بفعل ضغطه على الأعصاب أثناء الغناء، والذي يظهر جليا على عنقه، فضلا عن حركاته التي كانت تعبر عن حقيقة كلماته أغنيته: «مجنونة»- ولكنها ليست الدنيا- إنه المطرب «الحزاق» محمود العسيلي.
 
ربما تمكن العسيلي بأغنية «الدنيا مجنونة»، من جذب الشباب- زي ما قلنا في الأول فهي تشبه إلى حد كبير أغاني المهرجانات- وكد اعتبر متابعي «المطرب الحزاق»، أنه مؤدي جيد، إلا أن «العسيلي»، اعتقد ذاته فنانا كبيرا، فأصبح يتعالى على جمهوره.
 
مؤخرا أثار محمود العسيلي الجدل، بعد واقعته رفض التصوير مع أحد معجبيه وإهانته، وعلى الرغم من اعتذاره إلا أن «العسيلي»- المطرب الحزاق- يبدو وأنه تخصص إهانة لمعجبيه، كان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تداولوا مقطع فيديو، قام خلاله المطرب الحزاق بإهانة أحد جماهيره مرة أخرى.
 
كان مقطع الفيديو رصد، صعود أحد الشباب على المسرح الخاص بـ«محمود العسيلي»- المطرب الحزاق- لالتقاط صورة مع العسيلي، أثناء غنائه على المسرح، وما كان من المطرب الحزاق، إلا أنه دفع الشاب عن المسرح، وظل يلوح بيده، في مشهد يعكس مدى كراهية العسيلي.
 
كان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولوا مقطع فيديو «للمطرب الحزاق»، محمود العسيلي، من إحدى حفلاته، أثناء اشتباكه مع أحد المعجبين. ويظهر في الفيديو «العسيلي» أثناء إحدى حفلاته يحرج أحد الحضور بعد طلبه التقاط صورة معه، وقال له العسيلي: «حضرتك معاك واسطة أو حاجة جامد جدًا مثلًا؟.. يعني أنت اللي بتحبني وكل الناس دي بتكرهني؟.. لو أتصورت مع حضرتك لازم أتصور مع كل الناس دي؟».
 
وتسبب ما فعله «المطرب الحزاق»، في إغضاب الجمهور منه، وشن عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك، وتويتر» حملة هجوم قوية ضد «العسيلي» بسبب تصرفه غير اللائق في إحدى حفلاته. وربما عاد البعض الأخر لرشده، مدركا أن العيسيل ليس بمطربا وإنما هو محض مؤدي.
 
«المطرب الحزاق»- كما وصفه جمهوره في المقام الأول- اعتاد على إهانة متابعيه، فهذه لا تعد الواقعة الأولى، فمنذ بضعة أيام، أحرج «العسيلي» فتاة من معجباته، بعدما علقت له الأخيرة على صور له على حسابه على موقع مشاركة الصور «إنستاجرام».
 
وكان «الحزاق»، قد نشر صورًا له في إيطاليا مع فتاة من دون التعريف بها، ما دفع المعجبة -التي تسمي نفسها الفرعونة المصرية- إلى مطالبته بالتعريف بها، أو عدم مشاركة الصور أساسًا.
 
ولكن جواب العسيلي كان غريبًا ومحرجًا للفتاة، فقد قال: «مش ملاحظة إنك حشرية زيادة عن اللزوم، وبتحشري نفسك في حاجات وخصوصيات، بجد إنتي مالكيش أي دعوة». وختم تعليقه بالقول: «أول مرة أعرف إن الفراعنة بيحطوا مناخيرهم في اللي ملهمش فيه».
 
على الجانب الأخر، وصف بعض متابعي «المطرب الحزاق»- محمود العسيلي- بأنه يغني ويشدو على المصرح، عرى طريقة الراحل «فريد شوقي»، حين غنى «والله زمان»، وفرض على الجمهور الاستماع لها- غصب واقتدار يعني- واصفين بأن موقف «العسيلي» على المسرح أقرب لغناء «ملك الترسو»: «والله زمان زمان والله».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق