أقراص السوس.. عزرائيل أسيوط

الأربعاء، 24 يوليه 2019 04:00 ص
أقراص السوس.. عزرائيل أسيوط
"أقراص السوس" كابوس الأهالى بعد تعدد حالات الانتحار بأسيوط

أقراص سوس القمح.. أصبحت بمثابة قابض الأرواح- عزرائيل- في محافظة أسيوط، خاصة وأنها سهلة المنال، كونها مبيدا حشريا مسجلا بوزارة الزراعة، ويتم تداولها في المراكز، والقرى للحفاظ على القمح أثناء تخزينه من السوس إلى كابوس مفزع للأسر والأهالي بعد تزايد حالات الانتحار به نظرا كونه يقتل من يتناوله في التو واللحظة.
 
كما أنه يتم تداوله دون رقابة بالإضافة إلى أنه رخيص الثمن ويتم تداوله في الصيدليات والوحدات البشرية، دون ضوابط وأصبحت هذه الأقراص أداة مميتة وقاتله لكل من قصد تناولها بقصد الانتحار.
 
ويقول صلاح عثمان، ولى أمر أحد المنتحرين، أنه فقد ابنه بسبب هذه الأقراص السهلة التداول والتي لا حل لها ولا تملك المستشفيات التعامل مع الحالات التي تصل إليها منتحرة، وخاصة أن المنتحر لا يبلغ أهله بانتحاره لأنه يكون قد قرر التخلص من حياته فيعرف الأهالي بشكل متأخر دائما بعد ظهور علامات الإعياء عليه.
 
وأضاف عثمان أن أبنه كان يرغب الزواج من فتاة، ولكن لم يكن يملك تلبية طلبات أسرها فحدثت مشادة بينه، وبين ابنه انتهت بذهاب ابنه لإحدى الصيدليات، وشراء قرص من أقراص السوس، وتناولها وعلموا بعد ساعة من تناوله للقرص ولكن لم يسعفهم الوقت لإنقاذه بسبب سمية هذا المبيد، وسرعة قضائه على من يتناوله، وطالب عثمان الجهات المعنية بتقنين أوضاع هذه الأقراص، ومنع بيعها في الصيدليات أو بيعها لأعمار معينة أو للفلاحين مثلا أو منعها من الأسواق والبحث عن أمور بديلة للقضاء على السوس.
 
وقال أحمد عامر- فلاح- إن هذه الأقراص التي يتم بيعها من أجل القضاء على سوس القمح هي أقراص رخيصة حيث يباع القرص بجنيهين، و3 جنيهات، وهى متداولة في الصيدليات وفي الوحدات البيطرية وأماكن بيع المبيدات الزراعية وبالرغم من خطورتها وسميتها ولكن لا توجد أيه ضوابط لبيعها في الصيدليات، وهناك أكثر من واقعة، وحادثة يروح ضحيتها الشباب وفى بعض الأوقات يتناولها أطفال دون معرفه أو قصد وأيضا تنهى حياتهم فلابد أن تكون هناك إجراءات لتداولها بشكل سليم.
 
وأكدت الدكتورة هبة عطية أستاذ مساعد بقسم الطب الشرعي والسموم الإكلينيكية، بكلية الطب جامعة أسيوط وأمين عام مساعد نقابة الأطباء بأسيوط، أن هناك نوعين لهذه الأقراص أو لهذه المادة منها أقراص ولونها أسود وتسمى «أقراص السوس»، وتستخدم كمبيد حشري للسوس الذي يكون في الغلال المخزنة.
 
وتابعت: «هناك نوع آخر وهى بودرة وتستخدم هذه البودرة كـ(سم فئران)، وكلاهما يباع في الصيدليات والوحدات البيطرية وأماكن بيع المبيدات الحشرية وهذه الأشكال عبارة عن  (الومنيوم فوسفايد)، أو (زنك فوسفايد) وهذه المواد بمجرد تناولها بالصدفة أو عن عمد وبمجرد تفاعلها مع أي سطح به ماء مثل المرئ أو المعدة يتحول إلى (فوسفين غاز) أو غاز الفوسفين».
 
وأضافت: «فمثلا إذا وصل هذا الغاز إلى الرئة يحدث فشل رئوي ولا يمكن الشخص التنفس أو وصل إلى الكبد والكلى يحدث فشل كبدي وكلوي وخلال 3 ساعات أو 4 ساعات يكون هذا الغاز قد قضى على الشخص بعد أن يكون قد أحدث فشلا في معظم أجزاء الجسم ووظائفه».
 
وأوضحت الدكتورة هبة أن هذا الغاز لا يوجد له «ترياق» أو مضاد للسم و(90%) من الحالات التي تتناوله تموت لأن غالبيتها يكون انتحار، وتصل للمستشفى متأخرة وعند وصول المريض للمستشفى إما يتم عمل غسيل معدة أو حقنة شرجية على حسب المدة التي وصل فيها السم للجسم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق