هل السعودية في طريقها إلى توحيد الخطب في المساجد ؟ (فيديو)

الإثنين، 12 أغسطس 2019 06:00 م
هل السعودية في طريقها إلى توحيد الخطب في المساجد ؟ (فيديو)
الدكتور الشيخ عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ
شيريهان المنيري

موقف صدر عن خطيب بأحد المساجد تسبب في حالة من الجدل بالأوساط السعودية، لما حملته خطبته من إساءة إلى المرأة العاملة، وهو ما يتنافى مع توجهات القيادة السعودية ومساعيها إلى التنمية ومواكبة التطورات العالمية الجارية بما يتناسب مع عاداتها وتقاليدها وفي إطار رؤيتها الطموحة 2030.

الخطيب الذي ظهرت خطبته عبر المقطع المتداول من خلال السوشيال ميديا أساء إلى المرأة العاملة متهمًا إياها بعدم العفة والشرف، موجهُا دعوة للنساء بالسعودية بعدم العمل في مجال البيع وغيره، وهو ما تسبب في غضب قطاع من السعوديين لما فيه حديثه من نوع من التمرد والتعدي على مسيرة المملكة التنموية والتي تُحقق نجاحات ملموسة مُرحب بها من قبل الغالبية.

ولعل هذا المقطع فتح التساؤل حول يُمكن أن تتخذ المملكة العربية السعودية قرارًا بتوحيد الخُطب، فيما أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور الشيخ عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ أن الوزارة تمنح المساجد فرصة لاختيار الموضوعات، ولكن يتم تحديد موضوعات محددة أحيانًا بما يتطلبه الوقت أو طبيعة الظروف ومن ثم يتم إبلاغها لأئمة المساجد، بحسب صحيفة «عكاظ».

وعن المقطع المتداول الذي خرج فيه الخطيب عن السياق اللائق في حق المرأة بشكل عام؛ أشار المسؤول السعودي في تصريحاته لعدد من الصحف السعودية المحلية إلى أنه تم التحقق في صحته وملابساته موضحًا أن مكان الخطبة ليس مُصرحًا به من قبل الوزارة ولا تابع لها، وقال: «ما حدث في خطبة العيد في جدة جاء مخالفًا للأنظمة والتعليمات».

وبحسب «سبق» لفت «آل الشيخ» إلى أن المكان الذي تمت فيه الواقعة ليس بمسجد من الأساس ولا مصلى معتمدًا من قبل الوزارة، إضافة إلى أن الخطيب المذكور لم يؤذن بإقامة صلاة العيد والتي جاءت مخالفة للنظام.   

وأضاف أن الأمر بأكمله سيتم إحالته إلى مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير مكة، خالد الفيصل للبت في شأنه؛ مؤكدًا على أن ما جاء به خطيب جدة كان مخالفًا للشرع ومثل تعديًا على الجميع، واصفًا إياه بـ«الأمر غير المقبول».

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق