الأولى من نوعها بإفريقيا.. كل ماتريد معرفته عن الغابة العمودية في العاصمة الإدارية (صور)

الجمعة، 16 أغسطس 2019 10:00 م
الأولى من نوعها بإفريقيا.. كل ماتريد معرفته عن الغابة العمودية في العاصمة الإدارية (صور)

 
 
أعلنت شركة مصر إيطاليا عن توقيع اتفاقية تعاون مع شركة «ستيفانو بويري»، لإقامة أول غابة عمودية في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وذلك داخل العاصمة الإدارية الجديدة، باستثمارات تصل لنحو 3 مليارات جنيه، ومن المقرر الانتهتء من تنفيذ المشروع خلال موعد اقصاه 2023.
 
وقال محمد العسال، الرئيس التنفيذي لشركة مصر إيطاليا، إن هذه الاتفاقية تساهم في تطوير القطاع العقارى المصرى من خلال التعاونيات الدولية التى تهدف لادخال مفاهيم وطرق جديدة تعزز خطة الدولة لتحقيق الاستدامة البيئية، وأن المشروع يبعد حوالي 5 دقايق من الحي الحكومي ومنطقة البنوك، بالإضافة إلى أنه يقع علي النهر الأخضر، لافتا إلي أن هذا المشروع صديق للبيئة ويتضمن فندق 5 نجوم.
 
وأوضح المصمم المعماري الإيطالي، ستيفانو بويري، استشاري المشروع، ان مشروع الغابة العمودية سيتكون من 3 مبان سكنية بارتفاع 30 مارا للمبني الواحد، وتمتزج فيها الطبيعة مع العمارة، حيث تحمل شرفات ونوافذ المباني الآلاف الأشجار والنباتات، لافتا إلي أن فكرة الغابات العمودية تهدف إلى الحد من التلوث وتخفيف ضغط الكثافة السكانية.
 
وسلط موقع «منتدى الاقتصاد العالمى»، الضوء على اتجاه مصر لاستضافة أول غابة عمودية فى القارة الإفريقية، وقال في تقرير لروزموند هات، إن المهندس المعمارى الإيطالى والمخطط الحضرى ستيفانو بويري كشف عن تصميمات لثلاثة مبان مغطاة بالأشجار والنباتات الممتصة للتلوث فى العاصمة الإدارية الجديدة لمصر، التى يتم إنشائها الآن فى الصحراء شرق القاهرة.
 
وصممت شركة ستيفان بويرى أرتشيتى التى تتخذ من ميلانو مقرا لها، غابات رأسية مخصصة للمدن فى جميع أنحاء العالم - لكن المشروع المصرى سيكون الأول من نوعه فى إفريقيا، ويتعاون بويرى مع المصممة المصرية شيماء شلش ومهندسة المناظر الطبيعية الإيطالية لورا جاتي فى 3 مبانٍ مكوّنة من 7 طوابق تشكّل التطوير فى المدينة الناشئة.
 
ويرصد «صوت الأمة» في السطور التالية، أبرز المعلومات عن أول مشروع من نوعه بالقارة الإفريقية لإنشاء غابة عمودية على أرض العاصمة الإدارية الجديدة، وذلك على النحو التالي:
 
- المشروع عبارة عن 3 مبان مكونة من 7 طوابق.
 
- زراعة شرفات المبانى بـ 350 شجرة و 14000 شجيرة تضم أكثر من 100 نوع مختلف.
 
- أحد المباني الثلاثة عبارة عن فندق.
 
- يضم المبنيان الآخران وحدات سكنية.
 
- تغطي الغابات الرأسية آلاف الأمتار المربعة من المساحات الخضراء في بضع مئات من الأمتار المربعة من المساحة الحضرية، وتوفر الظل وتخلق موائل للطيور والحشرات.
 
- ويهدف المشروع إلى استغلال الأشجار والشجيرات والنباتات تمتص ثاني أكسيد الكربون، وتنتج الأكسجين وتصفى الغبار من الهواء.
 
 
72
 
71
 
69
 
70

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق