اليمن × 24 ساعة.. الحكومة الشرعية vs الميليشيات الحوثية

الجمعة، 23 أغسطس 2019 02:00 ص
اليمن × 24 ساعة.. الحكومة الشرعية vs الميليشيات الحوثية
الحوثيون
كتب مايكل فارس

لا يمر يوم إلا وترتكب فيه الميليشيات الحوثية فى اليمن كارثة إنسانية ضد الشعب اليمني، مواصلة خرقها لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة؛ فمنذ محاولتهم السيطرة الكاملة على اليمن ارتكب الحوثيون أفظع الجرائم البشرية فى حق الشعب.

ويرصد  لكم «صوت الأمة» أهم الأحداث فى الملف اليمنى على مدار الـ 24 ساعة الماضية.

بداية، تمكنت قوات التحالف العربي، من اعتراض وإسقاط طائرتين بدون طيار أطلقتهما الميليشيات الحوثية من محافظة عمران باتجاه خميس مشيط بالسعودية، بحسب ما أعلن العقيد الركن تركي المالكي أن جميع محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بإطلاق الطائرات المسيرة مصيرها الفشل، موضحا أن التحالف يتخد كافة الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين.

وأكد أن المحاولات الإرهابية المتكررة تعبر عن حالة اليأس لدى هذه الميليشيا الإرهابية وتؤكد إجرام وكلاء إيران بالمنطقة ومن يقف ورائها، كما أنها تؤكد حجم الخسائر بعناصرها الإرهابية والتي تزج بهم كل يوم في معركة خاسرة مما سبب لها حالة من السخط الاجتماعي والشعبي.

من جهة أخرى، استهدفت غارة أمريكية موقعاً لعناصر تنظيم القاعدة في منطقة المشيريف على الحدود بين محافظتي البيضاء ومأرب، ووفقاً لمصادر يمنية فإن الغارة استهدفت الموقع الذي كان يتحصن فيه عناصر القاعدة، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، وتأتى الغارة بعد أن بدأت الولايات المتحدة عمليات منذ يناير 2016 باستهداف عناصر تنظيم القاعدة حين قامت بعملية إنزال جوي، وصفت بالعملية النوعية في محافظة البيضاء وسط اليمن، فيما تواصلت العمليات الأمريكية باستهداف المتطرفين في محافظات مأرب والجوف والبيضاء.

وفى سياق متصل، فشلت ميليشيات الحوثي في إطلاق أربعة صواريخ باليستية بعضها بعيدة المدى من محافظة ذمار، جنوب العاصمة اليمنية صنعاء، نحو أهداف مجهولة، وقد قالت مصادر عسكرية يمنية، الأربعاء، إن الحوثيين أطلقوا صواريخهم من مواقع مختلفة في ذمار غير أن اثنين منها سقطا في مناطق جبلية غير مأهولة بالسكان، بينما انفجر الثالث فوق مدينة ذمار، بعد فترة قصيرة من إطلاقه، فيما سقط الصاروخ الرابع في مناطق تخضع لسيطرة الحوثيين.

ومع عملية إطلاق الصواريخ، زعم المتمردون الحوثيون إسقاط طائرة استطلاعية، قالوا إنها أميركية فوق أجواء محافظة ذمار، بصاروخ قال عنه الحوثيون "إنه صنع محليا"، فيما أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن بدء عملية استهداف نوعية لأهداف عسكرية مشروعة بصنعاء تتبع للمليشيات الحوثية الإرهابية، طالبا من المدنيين عدم الاقتراب من المواقع المستهدفة.

وأكد أن الأهداف العسكرية المشروعة شملت مواقع تخزين للصواريخ البالستية و الطائرات بدون طيار والأسلحة  بفج عطان ومعسكر العمد، كما أن  عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الانساني وقواعده العرفيه وأنه جرى اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لحماية المدنيين.

واستهدفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن استهدفت تجمعات لميلشيا الحوثي الانقلابية بخمس غارات جوية في مديرية كتاف شرقي محافظة صعـدة، إضافة إلى استهداف غرف عمليات قتالية لميلشيا الحوثي الإرهابية في المديرية، ما نتج عنه مصرع وجرح عدد من عناصر الميلشيا المتمردة، وتدمير غرف العمليات، فيما أصيب أن القيادي في مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران المدعو عبدالله بطيلي بجروح بليغة مع عدد من مرافقيه اليوم إثر انفجار لغم أرضي زرعته عناصر حوثية، بأطراف مديرية حيس جنوب محافظة الحديدة غرب اليمن.

على صعيد متصل، حررت قوات الجيش الوطني، بإسناد قوات التحالف العربي مناطق جديدة، بمديرية باقِم شمالي محافظة صعدة شمالي اليمن، وقالت مصادر عسكرية إن قوات الجيش اليمني حررت قرية "خشبان"، بالإضافة إلى عدد من التلال المحيطة بجبل "النار" الاستراتيجي، والمطلة على قرية "آل حسن"، فضلا عن قطع خطوط إمداد مليشيات الحوثي الموالية لإيران، إلى أغلب مواقعها في جبل النار،  وقد أوضحت المصادر، إن المعارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيات المتمردة، وتدمير آليات تابعة لها.

وعلى صعيد متواصل، أعرب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغاريك عن قلقه من التطورات الأخيرة في عدن جنوبي اليمن وخاصة تأثير العنف على المدنيين، وقال في مؤتمر صحفي: "نحن نتابع عن كثب التطورات على الأرض في عدن. ونحن قلقون بشكل خاص من تأثير العنف على المدنيين، كما نواصل دعوتنا لجميع الأطراف لممارسة أقصى درجات ضبط النفس والالتزام بالقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان"، محذرا أيضا من خطورة تداعيات الأحداث في اليمن بالقول: "من الأهمية بمكان أن تعمل جميع الأطراف لضمان ألا تؤدي أحداث الأيام الماضية إلى مزيد من عدم الاستقرار في عدن أو في أي مكان آخر في اليمن. نؤكد على أنه لا يمكن حل النزاع في اليمن إلا من خلال عملية سياسية شاملة."

من جهة أخرى، أطلقت قوات الشرطة في عدن، حملة أمنية لملاحقة عناصر خارجة عن القانون ومنع حمل السلاح في المدينة، جنوبي اليمن، وتشمل الحملة عددا من مديريات عدن وأبرزها؛ مديريتا الشيخ عثمان ودار سعد، التي كانت تشهد خلال الأسابيع الماضية اشتباكات مسلحة بين عناصر مسلحة، ويأتى ذلك بعد أن أطلق الأهالي وناشطون دعوة لإدارة أمن عدن بالتدخل لضبط الوضع الأمني ومنع حمل السلاح خاصة بعد الأحداث التي شهدتها، مؤخرا، كما تواصل فرق الكهرباء إصلاح الأضرار التي لحقت بمولدات الكهرباء جراء الاشتباكات، التي وقعت بين القوات التابعة للمجلس الانتقالي وقوات الحماية الرئاسية، فيما تواصل فرق النظافة انتشال ورفع مخلفات الاشتباكات والخراب الذي طال بعض المباني والمنشآت.

واستخدمت الميليشيات الحوثية، الطائرات الميسرة المفخخة، كسلاح رسمي خلال فترة عيد الأضحى المبارك، إلا أن التحالف العربي تمن من إسقاطها، وقد أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية أطلقت طائرة مسيرة مخففة من صنعاء وسقطت في محافظة عمران شمالي اليمن، بحسب ما صرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق