السجل الأسود لـ" رامي شعث ".. مسئول تهريب الإرهابيين إلى سيناء ومدبر مخطط إغلاق قناة السويس

الجمعة، 23 أغسطس 2019 04:51 م
السجل الأسود لـ" رامي شعث ".. مسئول تهريب الإرهابيين إلى سيناء ومدبر مخطط إغلاق قناة السويس
رامي شعث
دينا الحسيني

أشعل إعلام الإخوان مواقع التواصل الإجتماعي منذ الأمس " بالندب " على رامي شعث ابن وزير الخارجية الأسبق نبيل شعث والقيادي بحركة فتح ، بعد قيام الأجهزة الأمنية بالقبض علية لتورطة مع المتهمين في " تنظيم الأمل " في القضية رقم 930/2019 حصر أمن دولة عليا ، وعلي الرغم من قانونية ضبط رامي وخضوعة لتحقيقات أمام نيابات أمن الدولة العليا التي قررت حبسة 15 يوم علي ذمة التحقيق ، إلا ان حلفاءة من أعضاء التنظيم الدولي يحاولوا إيجاد مخرج للضغط علي مصر بإطلاق سراحة ، فلك أن تتخيل أن من ضمن المدافعين عنه غادة نجيب زوجة الهارب الفنان هشام عبدالله ، الهارب  بهي الدين حسن.

جرائم الإرهابي رامي شعث داخل مصر عديدة ، فسبق وأن ألقت الأجهزة الأمنية القبض علية  في فبراير 2012 بتهمة التحريض على إغلاق قناة السويس والدعوي إلي إضراب وعصيان مدني ، تلك القضية التي ضمت ممدوح حمزة ، الناشطة جوليا ميلاد ،وأخرين ،  وأجرت نيابة و أمن الدولة وقتها تحقيقاً مع شعث ، وقامت بإرسالة إلي  خبير الأصوات وأخذ عينه من صوته لمضاهاتها بالصوت الموجود على شريط الفيديو والذي قدمه ناشطون السياسيون لإثبات التهمة المنسوبة إلية ، وخلال التحقيقات اعترف رامي بأنه يعرف ممدوح حمزة من خلال اللقاءات والندوات والمؤتمرات وذلك بعد أن نفى في جلسة سابقة أمام نيابة أمن الدولة صلته ومعرفته بحمزة.

الخائن رامي شعث  الذي تبرأ منة الفلسطينين وكشفوا عن دورة المشبوهة الذي  يبعد كثيراً عن أهداف أبناء فلسطين في حق الأرض لم يترك قضية بلده ليرتمي في أحضان الجماعة الإرهابية فقط ، بل تورط معهم في التخطيط لعمليات عدائية استهدفت رجال الجيش والشرطة في سيناء ، وقام بتمويل عمليات الجماعه ومساعدتهم ، عن طريق تدبير الدعم اللوجيستي ، تهريب الاسلحة والمتفجرات ، تهريب عناصر تكفيرية وإدخالهم سيناء عبر الحدود عن طريق الأنفاق ، بل ولعب دوراً كبيراً بعد عزل الإخوان عن الحكم إبان ثورة 30 يونيو 2013 ، وكان له دور أبرز في العنف ونشر الفوضي في مصر بعض فض إعتصامي رابعة والنهضة في 14 أغسطس 2013.

الأكاذيب التي تروج لها  قنوات الإخوان  منذ أمس ، " كالشرق " ، " مكملين " وكذلك قناة " الجزيرة " حاولت تجميل وجه شعث وإظهارة " بالمجني عليه " وأنة يدفع ثمن نضالة  لصالح القضية الفلسطينية علي حد زعمهم ، وأنة تم القبض عليه دون وجه حق أو سند قانوني ، إلا أن الحقائق تؤكد أن رامي شعث تربطة علاقة وطيدة بجماعة الإخوان المسلمين منذ ثورة 25 يناير 2011  ، وظهر مع عدد من أعضاء مكتب الإرشاد  التابع لجماعة الإخوان في مصر بميدان التحرير وقت مطالبة المتظاهرين برحيل مبارك ، وكان نقطة التواصل بين قناة الجزيرة وغيرها من قنوات الخارج لنقل الأحداث من الميدان .

كما أثار رامي شعث علامات استفهام  حول إصرارة الحصول علي الجنسية المصرية ، ومحاولات التقدم بطلب للجهات المختصة ، خاصة فترة حكم الإخوان ، والتي ظهرت نواياة الخبيثة في الحصول عليها من أجل حرية التحرك داخل مصر ، ودخول البلاد في أي توقيت دون رقيب ، حسبما كان يتوهم ، إلا أن الرفض الأمني لطلبة ، جعلة يكن الغل والحقد للمؤسسات الأمنية في مصر محاولاً الإنتقام  .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق