الاحتلال يحرم أطفال فلسطين من التعليم.. 220 معتقلا قاصرًا في سجون إسرائيل

الأحد، 25 أغسطس 2019 08:00 م
الاحتلال يحرم أطفال فلسطين من التعليم.. 220 معتقلا قاصرًا في سجون إسرائيل
الاحتلال الإسرائيلى

لم تسلم الطفولة الفلسطينية من انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي اليومية، حيث قال مدير مركز الأسرى للدراسات الفلسطيني رأفت حمدونة إن 220 أسيرًا من الأطفال محرومون من الالتحاق بالعام الدراسي الجديد.
 
وافتتحت الدراسة اليوم في كافة المحافظات الفلسطينية، وفقًا لمدير مركز الأسرى للدراسات الفلسطينى رأفت حمدونة.

وترتكب سلطات الاحتلال بحق الأطفال عشرات الانتهاكات، داعيا المنظمات الحقوقية الخاصة بالطفل إلى متابعة أوضاع المعتقلين القاصرين في المعتقلات الإسرائيلية، والضغط على الاحتلال؛ من أجل تأمين حريتهم والالتحاق بمدارسهم لتلقي تعليمهم كباقي الأطفال في العالم وفقًا لحمدونة الذي أضاف أن حرمان هؤلاء الأسرى الأطفال تجاوز من قبل إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية والحكومة الإسرائيلية؛ لخصوصيتهم ومتطلباتهم التي أكدتها الاتفاقيات والمواثيق الدولية والقانون الدولي الإنساني.

وتطرق إلى المعاملة القاسية التي يتعرضون لها والمخالفة لكل الأعراف والمواثيق الدولية التي تكفل حماية هؤلاء القاصرين وتأمين حقوقهم الجسدية والنفسية والتعليمية، وتواصلهم بأهليهم ومرشدين يوجهون حياتهم، والتعامل معهم كأطفال بعيدا عن سياسة الترهيب، بهدف تدمير الطفولة الفلسطينية، وإلحاق أضرار صحية ونفسية وجسدية واجتماعية بها.

ودعا المنظمات الحقوقية الخاصة بالطفل إلى متابعة أوضاع المعتقلين القاصرين في المعتقلات الإسرائيلية، وسماع شهاداتهم، ومحاسبة دولة الاحتلال على جرائمها بحقهم وتأمين الحماية لهم.

ولم تسلم أيام العيد المباركة من انتهاكات الاحتلال، إذ اختطفت أمين سر حركة فتح بالقدس ياسر درويش، الأمر الذي أثار الغضب الكثير من القوى السياسية الفلسطينية ونددت به عدد من منظمات حقوق الإنسان بالأراضي المحتلة.
 
حملة الاعتقالات التي شنتها سلطات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية في الأيام المباركة شملت عددا من أبناء حركة فتح في مدينة القدس عقب نجاح مئات المصلين في عيد الأضحى في منع اقتحام المسجد من قبل قوات الاحتلال التي أعتدت على المصلين في عد الأضحى.
 
وأفادت مصادر محلية في القدس أنه جرى اعتقال عدد من أبناء حركة فتح في القدس بينهم الحاج عوض السلايمة مسؤول المقدسات في إقليم القدس، وكذلك اعتقال نشطاء عرف منهم: عرين الزعانين، وأصالة خلف، وأحمد الشاويش، بحسب ما جاء على موقع وكالة (وفا).
 
في سياق متصل، علق أمين سر حركة فتح في القدس شادي مطور على حملة اعتقالات الاحتلال الإسرائيلي، وقال إنه يبدو أن هنالك مخطط إسرائيلي قادم تجاه المسجد الأقصى وهذه الاعتقالات لا تنذر بخير، إذ أن الأحتلال يهدف من هذه السياسة إلى تنفيذ مخطط الاحتلال بالسيطرة على المسجد الأقصى وكان ذلك واضحًا في تصريحات وزير الأمن الداخلي لحكومة الاحتلال بتغير الأمر الواقع في المسجد الأقصى.
 
وأضاف: "إن أي سياسة جديدة ستفرض داخل المسجد الأقصى سيوجهها المقدسيون وكل شعبنا الفلسطيني، مناشدا الشعوب العربية والإسلامية بالذود عن المسجد الأقصى المبارك والدفاع عنه ودعم صمود المقدسيين، مشددا على أن استهداف السيادة الأردنية على المسجد الأقصى ومحاولة فرض سيادة الاحتلال عليه سيفشلها الشعب الفلسطيني والأردني أيضا وأبناء شعبنا المقدسيين المرابطين في المسجد".
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق