الحرب التجارية تتصاعد بين الصين وأمريكا.. رسوم واشنطن تضغط نشاط بكين الصناعي

السبت، 31 أغسطس 2019 04:00 م
الحرب التجارية تتصاعد بين الصين وأمريكا.. رسوم واشنطن تضغط نشاط بكين الصناعي

سجل النشاط الصناعي الصيني انكماشا للشهر الرابع على التوالي في أغسطس، بحسب ما أظهرت بيانات رسمية، السبت، فيما شددت الولايات المتحدة ضغوطها بفرض رسوم جمركية إضافية على بكين، ومع تباطؤ الطلب الداخلي في الصين.

وفى إطار تبادل التعريفات الانتقامية، أعلن ترامب، الأسبوع الماضى، زيادة الرسوم الجمركية المقررة على 300 مليار دولار من واردات السلع الاستهلاكية الصينية، بما فى ذلك الأحذية، من 10 ٪ إلى 15 ٪. ومن المقرر أن تدخل هذه التعريفات حيز التنفيذ فى 1 سبتمبر، على الرغم من أن معظم السلع ستكون معفاة من الرسوم حتى 15 ديسمبر، وهى خطوة اتخذها ترامب لتجنب وضع عقبات فى مبيعات التجزئة أثناء العطلات.
 
ومن المتوقع أن تبدأ الولايات المتحدة، الأحد، فرض رسوم جمركية بنسبة 15% على مليارات الدولارات من البضائع الصينية، في تصعيد حاد في الحرب التجارية بين البلدين.
 
وستكون هذه أولى مرحلتي فرض تعريفات جمركية إضافية، وحتى الآن، فرضت واشنطن رسوماً على نحو 250 مليار دولار من البضائع الصينية، بينما ردت بكين برسوم على ما يساوي 110 مليارات دولار من السلع الأميركية، تشمل حبوب الصويا والتفاح.
 
وانخفض مؤشر مديري المشتريات في القطاع الصناعي، وهو مقياس لأوضاع الصناعة في الصين، إلى 49.5 الشهر الماضي، في انخفاض ضئيل عن  يوليو، حين بلغ المؤشر 49.7، وفق المكتب الوطني للإحصاءات.
 
 
وجاءت التعريفات الاخيرة المقررة ردا على ما وصفه ترامب بتحرك للصين بدوافع سياسية لفرض رسوم على صادرات أمريكية بقيمة 75 مليار دولار. لكن الرئيس الأمريكى فرض تعريفات العام الماضى على نحو 250 مليار دولار من الواردات الصينية، أهمها المكونات الصناعية. وقال إن الولايات المتحدة سوف ترفع الرسوم الجمركية من 25 ٪ إلى 30 ٪ على تلك السلع ابتداء من 1 أكتوبر.
 
وعلى الرغم من ما بدر من أمل فى تعليقات الرئيس الامريكى بخصوص هذه الحرب التجارية خلال قمة السبع، التى استضافتها فرنسا مطلع الأسبوع الجارى، واشارت فى وقت لاحق إلى أن المحادثات مع الصين لا تزال جارية، لكنه لم يشر بعد إلى ما إذا كان قد يحجم عن التعريفات الجديدة.
 
وقال مات بريست، رئيس والمدير التنفيذى لهيئة التجزئة وتوزيع الأحذية فى الولايات المتحدة: "من المهم للغاية أن يعلم الرئيس أن ضرائبه الجديدة ستؤذى الموظفين والعائلات الذين يشترون الأحذية"
 
 
وأضاف إن " العلامات التجارية قالت بالفعل إن التعريفات الجمركية ستؤثر على نمو الوظائف وتقول متاجر الأحذية إنها قاتلة للوظائف ونأمل أن يستمع الرئيس إلى الأمريكيين فى جميع أنحاء البلاد الذين هم نفس الأشخاص الذين ينمون اقتصاداتنا المحلية وان يوقف هذه الحرب التجارية غير الضرورية".
 

وانخفض كذلك المؤشر الفرعي الجديد لطلبات التصدير والاستيراد من يوليو، ويبقى في حالة انكماش.وقال المحلل في مكتب الإحصاءات الوطني في الصين، تشاو كينغي، في بيان إنه رغم تباطؤ الطلب العالمي: "واصلت الشركات الكبرى النمو، وانتعشت الأعمال الصغيرة"، في إشارة إلى قطاعات مثل الأدوية والنسيج، التي نما نشاطها.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق