جولة في صحف الخليج.. السيسي على رأس العناوين والعلاقات الإماراتية السعودية بخير

الجمعة، 06 سبتمبر 2019 08:00 م
جولة في صحف الخليج.. السيسي على رأس العناوين والعلاقات الإماراتية السعودية بخير
الرئيس السيسى وأمير الكويت

سلطت الصحف العربية، اليوم، الجمعة، الضوء على عدد من القضايا في مقدمتها الصحف الكويتية، أبرزت تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال لقائه زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط، حول حرص مصر على أمن واستقرار لبنان.
 
صحيفة (الأنباء) الكويتية، كتبت تحت عنوان: (السيسي لجنبلاط: مصر حريصة على سلامة وأمن واستقرار لبنان)، قائلة إن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أكد اعتزازه بعمق العلاقات الوطيدة بين مصر ولبنان على المستويين الرسمي والشعبي، مشددا على حرص مصر على سلامة وأمن واستقرار لبنان، وتحقيق المصالح الوطنية اللبنانية؛ وذلك في إطار الاهتمام المصري الدائم بكل ما فيه مصلحة لبنان وشعبه.
 
 
الأنباء الكويتية
الأنباء الكويتية
 
في حين اهتمت الصحف السعودية بالأزمة اليمينة، وجهود التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية لإنهائها والدعوة لحوار «جدة». صحيفتا عكاظ وسبق قالتا إن المملكة أصدرت بيانا أكدت فيه وقوفها بحزم وعدم القبول بأي تصعيد عسكري يهدد استقرار اليمن، وأنه لا بديل عن الشرعية اليمينة.
 
 
220213-عكاظ
عكاظ
 
وفي الصحف الإمارتية، ألقت الضوء على العلاقة الاستراتيجية بين السعودية والإمارات، التي تشمل مختلف الملفات الإقليمية والدولية، بل إن التوافق والانسجام في رؤية البلدين للعديد من القضايا جعلهما يمثلان ثقلاً إقليمياً مهماً يسهم بشكل كبير في استقرار منطقة الشرق الأوسط ونزع فتيل الأزمات فيها، تحت عنوان: الصحف الإماراتية..السعودية والإمارات إيد واحدة.
 
صحيفة البيان تناولت العلاقات التاريخية التي تربط السعودية بشقيقتها دولة الإمارات العربية المتحدة، تعزّز من هذه العلاقات روابط الدم والإرث والمصير المشترك، وهي علاقات أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتطرقت البيان بالتفصيل للمراحل التاريخية لتلك العلاقات الأخوية.
 
 
البيان
البيان
 
 
وفاة رئيس زيمبابوي السابق روبرت موجابي، عن عمر يناهز 95 عاما، شغلت أيضًا الصحف العربية، حيث نقلت إعلان الرئيس الحالي، إيميرسون منانجاجوا في تغريدة على تويتر اليوم الجمعة، قال فيها: «كان رمزا للتحرير، وكان معنيا بأفريقيا وكرس حياته لتحرير وتمكين شعبه .. لن تُنسى مساهمته في تاريخ أمتنا وقارتنا أبدا. فلترقد روحه في سلام أبدي».
 
وتوفي موجابي، الذي كان بطلا للاستقلال ثم تحول إلى زعيم استبدادى، بعد عامين من إطاحة الجيش به في انقلاب بعد أن أمضى نحو أربعة عقود في السلطة.
 
وكان الرئيس السابق يُعالج من مرض لم يتم الكشف عنه في سنغافورة منذ أبريل من العام الجاري.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق