الحجر البيطري والزراعي.. حائط الصد الأول ضد هجمات الفيروسات والميكروبات

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 09:00 ص
الحجر البيطري والزراعي.. حائط الصد الأول ضد هجمات الفيروسات والميكروبات
كتب ــ محمد أبو النور

أثار نبأ ضبط وإعدام شحنة بط واردة من فرنسا، لإصابتها بمرض السالمونيلا، الحديث من جديد عن الدور الهام والحيوى للحجر البيطرى، فمن يومٍ لآخر، يؤكد الحجر البيطرى وكذلك الزراعى، أنهما صِمام الأمان، وحائط الصد الأول، ضد هجمات الفيروسات والميكروبات، والأمراض والأوبئة الزراعية والحيوانية الفتّاكة، القادمة من الخارج، والتى تهدد ثرواتنا القومية، الزراعية والحيوانية بالدمار، ولا تزال تثبت الحوادث والأيام، أن خبراءنا الساهرين، على حماية المنافذ والثغور والحدود، بأجهزتهم ومعداتهم المتطورة، ويقظتهم المتواصلة ليلاً ونهاراً، لقادرون على حماية اقتصادنا وثرواتنا، من تبعات أى هجمات وتعديات، على أمننا الغذائى بشقيه الزراعى والحيوانى.

الحجر البيطرى ومعامله وأجهزته

أوكل الدستور و القانون لوزير ووزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، مسئولية حماية الثروات الزراعية والحيوانية والسمكية ونحل العسل، وخص الهيئة العامة للخدمات البيطرية، التابعة لوزارة الزراعة، ومن خلال مديرياتها المنتشرة، فى محافظات مصر، بسلطة متابعة ورصد وعلاج هذه الثروات، كما أعطى القانون لعدد من الإدارات البيطرية، بمنافذ الدخول والخروج من مصر، صفة الرقابة والتفتيش وإبداء الرأى، بعد أخذ وسحب العينات من الشحنات الزراعية والحيوانية وتحليلها، وإعلان الرأى العلمى المعملى فيها، وبالتالى تقرير دخول هذه الشحنات، أو إعادتها لموطن استيرادها، أو رفضها وإعدامها، والتخلص منها نهائيا، حماية لهذا البلد وسكانه وثرواته.

وتنتشر على المنافذ المصرية، عددٌ من الإدارات، بأجهزتها ومعداتها  لحماية ثرواتنا وصحتنا، وأهمها الإدارة العامة للحجر البيطرى بالإسكندرية والسلوم، والتى تتحمل مسئولية حماية مصر من الناحية الغربية، والإدارة العامة للحجر البيطرى بالقاهرة، وهى الإدارة الرئيسية والمركزية، والتى بها المعاهد والمعامل والخبراء، وهناك أيضا الإدارة العامة للحجر البيطرى بشرق الدلتا وسيناء، وهى التى تتولى حماية مصر من ناحية الشرق، والإدارة العامة للحجر البيطرى، للوجه القبلى والبحر الأحمر، وهى الإدارة، التى تتولى مسئولية حماية مصر وسكانها وثرواتها من ناحية الجنوب.

الدكتور محمد القرش المتحدث باسم وزارة الزراعة
الدكتور محمد القرش المتحدث باسم وزارة الزراعة

ضبط شحنة كتاكيت بط مصابة

كانت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ممثلة في الهيئة العامة للخدمات البيطرية، قد أعلنت عن ضبط شحنة كتاكيت بط عمر يوم، واردة من فرنسا مصابة بمرض السالمونيلا انتريتيدس، ووفقاً لتقرير رسمي، عرضه الدكتور عبد الحكيم محمود، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، على وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، جاء فيه، أنه في إطار جهود وزارة الزراعة، لحماية الثروة الحيوانية و صحة الإنسان، قامت الهيئة بإعدام الشحنة، والتي تشمل  24 ألف و 624 كتكوت بط عمر يوم، بسبب إصابتها بمرض السالمونيلا انتريتيدس، والتى تنتقل للإنسان، وتسبب أعراض تسمم غذائى و إسهال، وأوضح التقرير، أن معامل معهد بحوث الصحة الحيوانية، اكتشف هذا النوع من البكتيريا فى العينات، التى تم سحبها، بمعرفة الحجر البيطرى، بمطار القاهرة الدولى فور وصول الشحنة، ولفت التقرير إلى أنه تمت عملية الإعدام الكلى للشحنة، طبقا للاشتراطات الصحية البيطرية.

الدكتور محمد عبادى
الدكتور محمد عبادى

فرنسا تخصص تصدير الأمراض الداجنة لمصر

وعلى الرغم من أنّ فرنسا، هى ثالث دول العالم، حسب تقارير منظمة الأغذية والزراعة العالمية، "الفاو" فى إنتاج وتصدير الدواجن الحية، والمذبوحة الطازجة منها والمجمدة، ومنها بالطبع البط، بقيمة تتجاوز 293,848 مليون دولار، وبكميات تتجاوز 280,4 مليون طن، إلاّ أنّ الحجر البيطرى المصرى، تمكّن خلال شهر يناير الماضى، من ضبط وإعدام شحنة أخرى، من البط عُمر يوم قادمة من فرنسا أيضا، لنفس الشركة المستوردة ولنفس الشخص المستورد، ففى 27 يناير من هذا العام، كانت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، قد أعلنت عن إعدام 100 ألف بطة مستوردة من فرنسا، وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة حينها، إن حوالى 25 ألف بطة وصلت محافظة المنوفية، و75 ألف بطة لمحافظة الشرقية، وبسبب اكتشاف المرض، تم إعدام كل الشحنات، حفاظاً على سلامة وصحة المواطنين والثروة الداجنة، وكان الحجر البيطرى وقتها، وبمجرد وصول الشحنات إلى مصر، قد قام بأخذ عينة للكشف عليها، وتبين أن بها مرض "سالمونيلا"، وبالتالى تقرر إعدام تلك الشحنات بالكامل، حفاظاً على سلامة المواطنين، ومع تكرار هذه الشحنات والصفقات المصابة بنفس المرض، تصبح هناك علامات استفهام كبيرة، حول الشخص والشركة، التى تُصرّ على دخول هذه الأمراض والأوبئة إلى مصر، مع شحنات وصفقات الدواجن والبط المستورد.

أفضل 20 دولة في صادرات الدواجن الحية
أفضل 20 دولة في صادرات الدواجن الحية

ماذا لو دخلت "السالمونيلا" مصر

من ناحيته، أكد الدكتور محمد عبادى، الخبير فى الزراعة والثروة الحيوانية والداجنة، وأمين عام نقابة الفلاحين الزراعيين، أن الخطأ والمسئولية فى وصول هذه الشحنة المصابة وغيرها من الشحنات، إلى المطارات والمنافذ المصرية، يقع على كاهل اللجان البيطرية، المُرسلة من وزارة الزراعة للخارج، للكشف على هذه الشحنات وتحليل عينات من دماء هذا البط، قبل شحنه من فرنسا وغيرها من الدول المُصدرة، بل إنّ المرض نفسه "السالمونيلا" يكون موجود فى البيض، وبالتالى كان لابد على هذه اللجان، أن توقف الشحنة الحالية، والشحنات السابقة فى فرنسا، ولا تتركها تمر داخل حدود مصر، لأن المرض خطير جدا وينتقل للإنسان، ويهدد ثروتنا الداجنة بالهلاك، وحذّر "عبادى" من أن تكون هذه الشحنة، جزء من شحنة أكبر، تم إعدامها، ثم التخلص من جزء منها، عن طريق دخوله إلى البلاد، وأخذ طريقه للمحافظات، كما طالب "عبادى" أعضاء لجنة الزراعة والرى باستيضاح الأمر من وزير الزراعة نتيجة تكرار وصول مثل هذه الشحنات إلى داخل مصر، مع أنه يمكن منعها فى بلد التصدير فرنسا.

 

مزارع الدواجن
مزارع الدواجن

 

أكبر 20 دولة فى تصدير الدواجن الحية
أكبر 20 دولة فى تصدير الدواجن الحية

 

 

جدول يوضح إجمالى إنتاج البط فى أسيا والعالم
جدول يوضح إجمالى إنتاج البط فى أسيا والعالم

 

جدول يوضح إجمالى إنتاج البط
جدول يوضح إجمالى إنتاج البط

 

جدول يوضح إنتاج البط المحلى بآلاف الأطنان
جدول يوضح إنتاج البط المحلى بآلاف الأطنان

 

جدول يوضح إنتاج البط المحلى
جدول يوضح إنتاج البط المحلى

 

جدول يوضح إنتاج البط فى العالم
جدول يوضح إنتاج البط فى العالم

 

صادرات لحوم البط الطازجة والمجمدة فى العالم
صادرات لحوم البط الطازجة والمجمدة فى العالم

 

صادرات لحوم البط فى العالم
صادرات لحوم البط فى العالم

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق