أجهض حلمها.. منار تخلع زوجها بعد أن حرمها من جنينها

الإثنين، 09 سبتمبر 2019 09:00 ص
أجهض حلمها.. منار تخلع زوجها بعد أن حرمها من جنينها
محكمة الأسرة

كان لا يزال فى بداية شبابه، تخرج للتو من كلية الحقوق، ويقيم في غرفة بسيطة على سطح أحدى عمارات المعادي، عندما تعرف على جارته منار، سيدة جميلة رشيقة، كأنها رسمت ملامحها بنفسها، وبذوق فنانة، لم تترك المجال للخطأ، فأحبها وهى زوجة رجل آخر، ووقعت هى الأخرى فى حبه، ولأنها ترفض الخيانة بكل أشكالها، تطلقت من زوجها الغني، وتركت كل شىء ورائها، وأصبح من الطبيعي أن يتزوج العاشقان إلا أن مصطفى حاول التملص من تلك الزيجة، فهو لا يدري ماذا تجد فيه مما يغريها بالزواج منه، حتى لو كان فيه ما يغريها بحبه، فهو لا يستطيع أن يوفر لها الحياة التى كان يوفرها لها زوجها الأول.
 
استسلم مصطفى فى النهاية لفكرة الزواج رغم أن منار تكبره سنًا بـ 10 أعوام، خاصة أمام عطاياها التى لا تنتهي ويحتاجها بشدة ولا يستطع التخلي عنها لمجرد رفضه الإرتباط الرسمي، وتم الزواج بلا حماس أو أقتناع تام من العريس، وتولت منار كافة شئون الزفاف، وأكتفى هو بالتفكير فى بناء نفسه، واستغلال علاقات زوجته فى تحقيق أرباح سريعة، وتكوين ثروة لا بأس بها، تجعله قادرًا على الاستغناء عن معونات منار، التى سيطر الفتور على علاقته بها، وأصبحت أمرًا روتينيًا يأتى فى نهاية أولوياته، وحملاً ثقيلاً يتمنى الخلاص منه فى أقرب وقت، والألتفات لحياته العملية.
 
منذ الأيام الأولى من زواج مصطفى ومنار، حرصت الأخيرة على أتخاذ كافة التدابير والإجراءات لسرعة الحمل والإنجاب، فهى تخشى أن تضيع فرصتها فى إنجاب طفل وسيم يحمل ملامحها الجميلة الهادئة، وأبتسامة مصطفى التى وقعت فى سحرها منذ اللحظة الأولى، تمنت أن ترزق بصغير يوثق العلاقة بينهما، ويربطهما معًا إلى الأبد، خاصة لأنها بدأت تشعر بزوجها يبتعد عنها، وينشغل بعمله على حساب زواجهما، فبدأت تتردد كثيرًا على الأطباء، وتتبع إجراءات كثيرة قبل ممارسة العلاقة الحميمية، وعندما فشلت كل محاولاتها، طالبته أن يذهب للطبيب ليتأكد هو الآخر من قدرة على الإنجاب، لكنه رفض.
 
ألحت منار على زوجها أن يذهب إلى الطبيب، وفى النهاية ذهب معها مراضاة لها، وليتخلص من ثقل إلحاحها الشديد، وجاء رد الطبيب أن رجولته طبيعية، وأنه لا شك قادر على الإنجاب كقدرة زوجته تمامًا، والأمر لا يزيد عن كونه مشيئة الله، فهز مصطفى رأسه بلا معنى، وعاد وزوجته إلى البيت، لكنها لم ترضى بإجابة الطبيب، وفكرت فى إجراء عملية أطفال أنابيب، وعندما صارحت زوجها بفكرتها، رفضها بشدة، وأقسم فى ثورته أنه لن يقوم بتلك العملية، إلا أنه أعلن ندمه بعد ذلك لأنه استسلم لها، وذهبا معًا إلى الطبيب، ولكن العملية فشلت، ودخلت منار فى نوبة إكتئاب شديدة، فلم يساعدها مصطفى بل أنشغل بأعماله.
 
مرت الأشهر، ورضت منار بقضاء الله، وكفت عن المحاولة، وأنشغل زوجها فى حركة الأسهم، وخساراته الكبيرة والمتكررة، حتى مرضت الزوجة، وأضطرت لزيارة الطبيب الذي بشرها بخبر حملها فى الشهر الثالث، فتبدل حالها، وسيطرت السعادة على عقلها، وتخيلت حياتها مع طفلها القادم، ورسمت مستقبله المشرق، وعندما عاد زوجها من العمل، أخبرته بأمر حملها، فأسود وجهه، وأحمرت عينيه، وأمسك ذراعها بقسوة، وشد عليه صارخًا فيها أن تجهض الطفل، فهو لا يريده، فلا هو ولا العالم في حاجة لمولود آخر، فرفضت اقتراحه، وأصرت على الأحتفاظ بطفلها الصغير، الذي أنتظرته طويلا.
 
لم يرض مصطفى بالرفض كإجابة على أمره لزوجته، فهو لا يريد الجنين، وهذا قرار نهائي، ولا مجال للنقاش فيه، ولأول مرة أعتدى على منار بالضرب، وكال لها اللكمات في رحمها حتى تسربت الدماء الساخنة من بين فخذيها، وسقطت على الأرض مغشيًا عليها، فلم تشعر بنفسها إلا وهي فى المستشفى فاقدة جنينها الذي طالما حلمت به، وتمنته، فضاق صدرها بمصطفى، وكرهت العيش معه، وقررت الإنفصال عنه، فما أن خرجت من المستشفى حتى طلبت منه الطلاق، لكنه أشترط عليها دفع مبلغ كبير يعوض به خسارته، ويساعده على الوقوف على قدميه، والعودة إلى سوق العمل مرة أخرى، فرفضت، وتوجهت إلى محكمة الأسرة، ورفعت دعوى خلع ضده.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق