اقتربت ساعة الحسم.. الأهلي والزمالك في مهمة صعبة بالسوبر المصري

الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 03:00 م
اقتربت ساعة الحسم.. الأهلي والزمالك في مهمة صعبة بالسوبر المصري
الاهلى والزمالك

قبل ساعات قليلة خاض الزمالك، مباراة نهائي كأس مصر، والتي تعد انتفاضة كبيرة للفارس الأبيض الذي حقق أحلام جماهيره برؤية فريقها يحصد هذه البطولات، بعد خسارة درع الدوري في معركة النفس الأخير مع غريمه التقليدي الأهلي، ونجحت القلعة البيضاء في حسم لقب الكأس الأحد (8 سبتمبر)، ليشق طريقه نحو (3) الألقاب الهامة.
 
واستقر مسئولو اللجنة الخماسية لاتحاد الكرة، برئاسة عمرو الجنايني، على إقامة السوبر المصري لموسم (2017-2018) بين الأهلي بطل الدوري والزمالك بطل الكأس يوم (20 سبتمبر) الجاري قبل انطلاق الموسم الجديد.
 
وكان اتحاد الكرة حسم الجدل الدائر حول موعد مباراة السوبر المحلى بين الأهلي والزمالك، وقررت اللجنة الخماسية لإدارة الجبلاية برئاسة عمرو الجنايني إقامة المباراة يوم (20 سبتمبر)، الجاري بحضور جماهيري، على أن يتحدد العدد المسموح له بالحضور وكذلك ملعب المباراة اليوم الثلاثاء.
 
ودارت في الكواليس خلال الساعات الماضية، مناوشات بين ناديي الأهلي والزمالك حول موعد المباراة، حيث تمسك الزمالك بإقامتها يوم (20 سبتمبر)، كما أبلغه اتحاد الكرة بشكل شفهي منذ فترة، بينما طلب الأهلي تقديمها (24 ساعة) لتقام يوم (19 ساعة)، قبل أن يحسم اتحاد الكرة الأمر ويقرر إقامتها يوم (20 سبتمبر) الجاري.
 
ويسعى اتحاد الكرة لإقامة المباراة على استاد القاهرة بحضور جماهيري، وهو ما لم يتم حسمه من جانب الجهات الأمنية، ليتأجل إعلان ملعب المباراة، وحال تعذر إقامة اللقاء باستاد القاهرة سيكون برج العرب هو البديل.
 
في هذا الصدد أكد مصدر باتحاد الكرة أن الساعات الماضية شهدت استعدادات ولقاءات ودراسة شاملة لإقامة السوبر المصري بين الأهلي والزمالك، المقرر له (20 سبتمبر) الجاري بجماهير في ظل ما أعلنته «اللجنة» ورئيسها عمرو الجنايني بأن الكرة بكل مسابقاتها ستعود مع الموسم المقبل بجماهير.
 
بعد تثبيت كل قواعد عودة الجماهير عبر نفس آليات الحضور الجماهيري في (كان 2019)، من حيث الحجز الإلكتروني وطرق التأمين بعد ظهور شركات أمن معتمدة تولت تأمين الجماهير والملاعب في المونديال الأفريقي (2019).. ونالت أشادت أجهزة الدولة، بعد التنسيق فيما بينها ومسؤولي الأمن.
 
ذات المصادر أشادت إلى أن الحضور الجماهيري لـ«السوبر المصري» يتم الاستعداد له على قدم وساق، ببحث كل الوسائل والوسائط التي تضمن راحة وتأمين الجماهير والمنشآت، وهو ما يدرسه الآن الجنايني مع لجنته، ليكون السوبر هو ضربة البداية الحقيقية لعودة كاملة وجادة للجماهير.
 
وأضافت المصادر أن التجهيزات التي تمت عبر إرادة الدولة المصرية وأجهزتها حولت الملاعب المصرية إلى مثيلاتها العالمية من حيث كاميرات المراقبة، ووسائل الترفيه والمطاعم والكافيهات، وأماكن انتظار السيارات المصرح لها أو المواصلات العامة، تجعل عودة الجماهير مطمئنة للغاية.
 
في ذات السياق أوضحت مصادرنا أن هناك تشاورا كاملا – دون إعلان – بين رئيس اللجنة ورئيسي الأهلي والزمالك، وبالطبع سيمتد التشاور لباقي الأندية، عبر اكتمال المنظومة بعد خروج «رابطة الأندية المحترفة» للنور لتصبح المسئول عن تنظيم البطولات الخاصة بالأندية.
 
أما حول الإعداد فكان رد المصادر أن ما يتم العمل عليه الآن هو حضور كامل يصل إلى الأعداد التي حضرت مباريات أمم أفريقيا (كان 2019).. طبقًا للسعة المحددة سلفا للاستادات.. ويتم الآن بحث إقامة السوبر باستاد القاهرة، حال الانتهاء الكامل من أعمال الصيانة عقب أمم أفريقيا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق