الإخوان وحروب الجيل الرابع.. معركة السوشيال ميديا كيف تحبطها الدولة؟

الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 02:00 م
الإخوان وحروب الجيل الرابع.. معركة السوشيال ميديا كيف تحبطها الدولة؟
القوات المسلحة

باتت وسائل التواصل الاجتماعى سلاحا مسلطًا على الدول، من خلالها تنحر الرقاب، وتصدر الفتاوى، وتنتهك خصوصية الأمن القومى للبلدان، وفى بعض الأحيان - البلدان الضعيفة - يفلت الأمن والاستقرار بسبب «تغريدة» أو «بوست»، كاذب شكلا ومضمونا.
 
جماعة الإخوان الإرهابية، احترفت استخدام أدوات حروب الجيلين «الرابع والخامس»، وتشويه الواقع وغمس الحقائق بالأكاذيب، حتى تضرب صفوف المصريين، وتهدد الأمن القومى للبلاد، والذى يمثل الأولوية الأولى للبلاد، إضافة إلى تأليب المواطنين على بعضهم البعض.
 
مؤخرا تم توثيق أكثر من محاولة للإرهابية، أثناء محاولتها تضليل المصريين، عبر منصاتها الإلكترونية، المستترة- والتى فى مضمونها صفحات فكاهية وهزلية، وفى واقعها صفحات تديرها الجماعة عن بُعد لتأليب المصريين على بعضهم البعض-، ورغم فشل تلك الصفحات فى مهمتها الرئيسية، وافتضاح أمرها، فإن الواقع يشير إلى أن هناك العديد من الصفحات المستترة والتى لم يفتضح أمرها حتى الآن.
 
«الحرص على كل المصريين».. هذا ما أكد عليه الرئيس عبدالفتاح السيسى فى أكثر من مناسبة وفعالية، ولعل هذه العبارة جاءت واضحة وصريحة فى مارس الماضى خلال مداخلة له فى الندوة التثقيفية الـ30 بمناسبة يوم الشهيد، مشيرًا إلى مخاطر السوشيال ميديا عند توظيفها سلبيًا من بعض الفئات.
 
الرئيس حذر أيضًا وبشكل مباشر من «علم تدمير الدول»، وما يُمثله من مخاطر على الأمن القومى للدولة، فى ديسمبر من العام الماضى 2018 خلال كلمة ألقاها أمام طلبة الكلية الحربية. 
 
«علم تدمير الدول» يتضمن حروب الجيلين الرابع والخامس التى تعتمد بشكل رئيسى على وسائل الإعلام الجديد، من خلال شبكة الإنترنت والسوشيال ميديا، فى محاولة مستمرة إلى إحداث الوقيعة والخلل فى العلاقة بين الدولة ونظامها السياسى وشرائح المجتمع كافة، من خلال تغذية العقول بشائعات ومعلومات مغلوطة لا تستند على أية حقائق تسعى فقط إلى تشويه صورة الدولة ونظامها.
 
وحرب الجيل الرابع، (Fourth Generation War 4GW) هى الحرب غير المتماثلة التى لا تكون بين جيش وآخر، ولكن تستخدم فيها الوسائل والأدوات المتاحة ضد الدولة لإضعافها وإنهاكها وإجبارها على تنفيذ إرادتها دون تحريك جندى واحد، حيث توظف الإعلام والاقتصاد والرأى العام وبعض مواطنى الدولة المستهدفة من هواة الشهرة أو أصحاب الأطماع باختيار نقاط ضعيفة يتم النفاذ منها.
 
وقد استخدم مفهوم حروب الجيل الرابع فى عام (1989) من قبل الأمريكى وليام ليند وفرق بينها وبين حرب الجيل الأول التقليدية، والثانى التى تقع بين دولة ولا دولة، والجيل الثالث هى الحرب الوقائية أو الاستباقية وطورها الجيش الألمانى فى الحرب العالمية الثانية، وأيضا الحرب الأمريكية على العراق، أما حروب الجيل الرابع والخامس فهى حسب تعريف البروفيسور ماكس مانوارينج الأستاذ الباحث فى الاستراتيجية العسكرية الأمريكية فى تستخدم فيها كل الوسائل المتاحة لخلق دولة ضعيفة منهكة تستجيب للنفوذ الخارجى باستخدام مواطنى الدولة العدو «فسيستيقظ عدوك ميتا».
 
وهناك وسائل تستخدم فى حروب الجيل الرابع أهمها: - الإرهاب والمنظمات والجماعات والخلايا الإرهابية وتوجيها واستخدام تكتيكات حرب العصابات، لتحقيق الأهداف المراد منها.
 
- استخدام الحرب النفسية والذهنية المتطورة وأدواتها الإعلام والإنترنت والتلاعب النفسى وتحريك الرأى العام.
- استغلال الضغوط السياسية والاقتصادية.
ـ توظيف تكنولوجيا المعلومات وتشكيل الجيوش السبرانية، لتشكل وسائل لهذه الحرب لم يكن من الممكن الحصول عليها سابقاً.
 
كل هذه الوسائل تأتى فى سبيل إخضاع الدولة المستهدفة عن طريق جعلها دولة فاشلة ومنهكة وضعيفة، تستجيب للضغوطات والتدخلات الخارجية وتكون أرض صالحة للنفوذ والسيطرة.
 
وفى إطار ما نعيشه من تطور سريع وملحوظ فى عالم التكنولوجيا والتقنيات الحديثة بدأ الأعداء فى الاعتماد على آلياتها ووسائلها بشكل أكبر من الأسلحة والترتيب لعمليات إرهابية وما إلى ذلك؛ لما تتميز به من تكلفة أقل بكثير سواء على المستوى المادى أو البشرى، كما أنها وسيلة أسرع وأسهل لتحقيق اهدافهم الخبيثة.
 
كما تساعد تلك التقنيات الحديثة بعض من وسائل الإعلام التقليدى التى تمولها قوى مغرضة لها أهداف وطموحات توسعية فى المنطقة، تبدأ من محاولاتها المستميتة فى إسقاط الدولة المصرية، لما تتميز به من قوة وتأثير فى الشرق الأوسط ولاسيما العالم بأكمله، فمصر طالما كانت بمثابة «عمود الخيمة» لاستقرار وأمن المنطقة وشعوبها.
 
ربما أهمية مصر على مدار التاريخ ودورها الفاعل دائمًا فى قضايا المنطقة الاستراتيجية والحيوية هى السبب الرئيسى فى استمرار المحاولات الهادفة لتدميرها وإسقاطها، ولعل هذه الوتيرة باتت مُتسارعة وواضحة للعيان منذ أحداث ثورات الربيع العربى فى عام 2011، وأيضًا ثورة 30 يونيو فى عام 2013 لما قام به الجيش المصرى ومؤسسات الدولة الوطنية من انحياز إلى خيارات الشعب المصرى، والوقوف بجانبه للحفاظ على أمن واستقرار البلاد.
 
ولا يزال استهداف أمن مصر ونظامها مستمرًا من خلال تجنيد أفراد من أبناء البلد وتوظيفهم فى محاولات تشويه الإدارة المصرية وتشكيك الشعب فى قيادته ودوره البارز فى حمايته، وهو ما يتوافق مع مفهوم الحروب الحديثة من خلال الوسائل التقنية التى تُعد فلسفة أمريكية تقوم فى الأساس على أن يحارب أبناء البلد الواحد أنفسهم بأنفسهم دون أى تدخل خارجى من جيوش، فهى تكتفى بالاستيلاء على عقول الشباب وغيره من الفئات عبر وسائل الاعلام الجديد وإشاعة السخرية والاستهار من الرموز الوطنية أو الدينية، وبثّ ما تريده من أفكار وتوجهات على مدار أشهر وسنوات دون أى عناء أو تكلفة تُذكر.
 
ومن الواضح من خلال ما نراه ونتابعه من حين إلى آخر عبر السوشيال ميديا، إلى جانب حليفتها من قنوات ممولة من جهات أصبحت لا تخفى على أحد؛ أن استهداف الجيش المصرى وغيره من جهات أمنية وطنية أصبح نهجًا لهؤلاء المغرضين لما بين الشعب والجيش من علاقة وطيدة على مرّ العصور والتاريخ، خاصة بعد نجاحه فى حماية الشعب المصرى من حكم جماعة الإخوان الإرهابية فى عام 2013 فى ثورة 30 يونيو، وما تلا ذلك من عمليات أمنية ناجحة لمواجهة الإرهاب ودحر أوكاره وخاصة فى منطقة سيناء.
 
ويكشف التناغم الإعلامى المُوجه من حيث المادة المسيئة للجيش المصرى وغيره من الأجهزة الأمنية بمصر التى يعمل على الترويج لها وتوقيتها الذى يكون متزامنًا بشكل ملحوظ على مدار السنوات الأخيرة؛ الأهداف المشبوهة لتلك القوى التى تُحرك تلك المنظومة الإعلامية وأفرادها المستأجرين.
 
ومع كل إنجاز لمصر وجيشها تزداد وتيرة الإساءات من الوسائل والأشخاص أنفسهم من خلال الترويج لأكاذيب وشائعات ينكشف مع مرور الوقت حقيقتها أمام العيان، ما يفضح ما تعانيه الأطراف المُحركة لتلك المعلومات المغلوطة من «عقدة النقص». 
 
وعلى الرغم ما يواجه النظام المصرى من مهام صعبة تقع على عاتقه فى حماية الأمن القومى المصرى والمنطقة بأكملها إلا أنه بدا فى التعامل مع تلك الشائعات والزيف بشكل واقعى من خلال الردّ بالمعلومات والأدلة والأرقام، وتحولت محاولات الوقيعة بين الإدارة المصرية وشعبها إلى أمر إيجابى، حيث أصبح الشعب المصرى أكثر وعيًا لأساليب السوشيال ميديا وغيرها من وسائل إعلامية مُغرضة، وبدأ هو فى مواجهتها والردّ عليها أو تجاهلها من الأساس.
 
Mideast-Egypt_Khat-(19)

 

كيف يمكننا مواجهة الأعداء فى عصر حروب الجيلين الرابع والخامس؟1- دراسة طرق المواجهة بشكل جيد للوقوف على آلية مناسبة.

2- الاستثمار فى العنصر البشرى فى مجالات تطوير البرمجيات ونظم الحماية.
3- العمل على مشروع وطنى لحماية البنية المعلوماتية من الاختراق. 
4- تفعيل استراتيجية الأمن السيبرانى فى شكل استراتيجية قومية لمواجهة الأخطار.
5- العمل على رفع الوعى المجتمعى لما نواجهه من حروب سيبرانية.
6- تدريس علم تدمير الدول وما يُمثله من خطر على الأمن القومى فى الجامعات.
7- وضع خطة للتعامل مع السوشيال ميديا وفرض الذات عليها لمواجهة الأعداء بالسلاح نفسه. 
 
عربة-القوات-المسلحه-تبيع-منتجات-اللحوم-والخضروات-بأسعار-مخفضه-للمواطنين-في-ميدان-الدقي-تصوير-محمد-الحصرى‎-(3)

هكذا تعمل آلة استهداف الأمن القومى المصرى

1- العمل على التشكيك فى دور الجهات الأمنية والوطنية بوتيرة منتظمة.

2- استخدام وسائل الإعلام الجديدة كقوة ناعمة فى التأثير على عقول المُتلقين. 
3- إفراز وجوه جديدة من حين إلى آخر يتم استئجارها للهجوم على الجيش المصرى وغيره من المؤسسات الوطنية.
4- تجنيد المرتزقة وتوظيهم للعمل فى لجان إلكترونية تبث الشائعات عبر السوشيال ميديا.
5- الاستعانة بخبراء وهميين أو هاربين من أحكام القضاء المصرى للإدلاء بتحليلات خاطئة حول حقيقة الأوضاع فى مصر.
6- استغلال حسابات المنابر الإعلامية المشبوهة عبر «السوشيال ميديا» للترويج لمعلومات مغلوطة.
7- استغلال الدين لإثارة العاطفة لدى الرأى العام.
8- العمل على إلقاء شعارات تُقلل من قيمة إنجازات المؤسسات المصرية.
9- تشويه الأرقام الاقتصادية التى تشير إلى أن مصر على الطريق السليم والتشكيك فى صحتها.
10- محاولة إقناع الرأى العام بأن الأوضاع فى مصر غير مستقرة وأن هناك غضب شعبى.
 

القوات المسلحة.. إنجازات تستهدفها مخططات الأعداء

 

يتساءل البعض ما هى الأسباب التى تدفع لمعاداة القوات المسلحة المصرية وما الذى قدمه الجيش المصرى ليواجه بهذه الحرب التى لا تتوقف من شائعات ومحاولات خفض الروح المعنوية والتشكيك والتلاعب بالأرقام، واستخدام بعض أبناء الوطن من أعداء الداخل للعب دور تعجز الجيوش عن مواجهته.
 
الهيئة الهندسية التابعة للقوات المسلحة نجحت خلال سنوات فى تنفيذ مراحل عديدة فى العملية التنموية الشاملة التى يقودها الرئيس عبدالفتاح السيسى، منذ توليه الحكم فى عام 2014 لبناء الدولة المصرية وبالتعاون مع كل مؤسسات الدولة الوطنية.
 
مشروعات كبيرة شهدتها مصر فى أنحائها مثلت طفرة حقيقية بات يلمسها الجميع سواء من خارج أو داخل مصر، حيث قامت الهيئة الهندسية بإنشاء شبكة طرق وكبارى وأنفاق إلى جانب توسعة موانئ وإنشاء مطارات، وأيضًا المساهمة فى مجال الإسكان والرعاية الصحية وإنشاء المدارس والجامعات والمجتمعات العمرانية الجديدة وقيامها باستصلاح الأراضى الزراعية وإنشاء المصانع ومراكز الشباب وتطهير البحيرات وإنشاء قنوات مياه وتحلية مياه البحر، وغيرها من المشروعات التى تساهم بشكل واضح فى نهضة مصر على كل المستويات.
 

1- الحرب على الإرهاب

 

الهيئة-الهندسية-تعلن-الانتهاء--من-حفر-المرحلة-الأولي--بقناة-السويس-الأولي----تصوير--محمد-عوض--(2)

مواجهة التنظيمات الإرهابية وفى الوقت الذى كانت التنظيمات الإرهابية والعصابات الممولة والمدربة من الخارج ولاسيما فى سيناء من خلال إطلاق العملية سيناء 2018.

2- مشروعات تنموية

 

السيد-الرئيس-يتفقد-مشروع-هضبة-الجلالة-فجر-اليوم2-2-2018-(3)
 
دشنت مصر عددا من المشروعات التنموية خلال السنوات القليلة الماضية إيمانًا من الدولة بأنها إحدى الركائز المهمة لتحقيق التنمية المستدامة، ولعل أبرز هذه المشروعات تنمية قطاع السويس، وتنمية ميناء شرق بورسعيد، ومشروع التنمية المتكاملة فى شبه جزيرة سيناء، والعاصمة الإدارية الجديدة، ومشروع قناطر أسيوط والمثلث الذهبى للثروة المعدنية وإحياء مشروع توشكى، وهضبة الجلالة وأيضًا مشروعات فى مجال الصرف الصحى. بالإضافة إلى افتتاح المشروع القومى للصوب الزراعية.
 

3- الطرق والنقل

 

كريم-عبد-العزيز-(الطرق-والنقل)
 
تنفيذ آلاف الكيلومترات من الطرق إلى جانب إنشاء كبارى وأنفاق ومطارات جديدة ساهمت فى تيسير عملية التنقل للمواطنين والسائحين.
 

4- التعليم 

 

14468257_904146119716371_428666665301899253_o
وفرت الدولة عددا من المدارس إلى جانب مشروع محو الأمية لمرحلة التعليم ما قبل الجامعى. إلى جانب إنشاء جامعات وكليات حكومية، وازدياد موازنة وزارة التعليم العالى والبحث العلمى إلى 35 مليار جنيه فى عام 2018. 
 

5- الصحة

 

تحقيق-عن-حى-الاسمرات-تصوير-محمد-الحصرى-تحرير-محمود-حسن15-3-2018-(6)
 
بحسب آخر الإحصائيات فى عام 2018؛ فقد أنشأت الدولة وطورت 73 مستشفى كما تم علاج 530 ألف مريض بفيروس سى إلى جانب إجراء 65.1 ألف عملية جراحية فى إطار المبادرة الرئاسية للقضاء على قوائم الانتظار. 
 

6- الآثار والثقافة

 

جولة-وزير-الاثار-ف-المتحف-المصري-الكبير-تصوير-عمرو-مصطفي7-4-2019-(30)
 
شهد عام 2018 افتتاح 15 مشروعا أثريا و6 معارض خارجية إلى جانب الوصول إلى 40 اكتشافا أثريا واسترداد 222 قطعة أثرية و21.6 ألف عملة معدنية، وافتتاح مشروع ترميم جامعة الأزهر. وفى مجال الثقافة تم إعادة وتطوير افتتاح قصر ثقافة طنطا وشرم الشيخ إلى جانب تطوير المسرح القومى. 
 

7- مشروعات الطاقة

 

حقل-ظهر
 
إقامة مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة وافتتاح عدد من المشروعات القومية الكبرى فى قطاع الكهرباء، ومنها: المحطات الـ3 العملاقة والأحدث فى العالم بطاقة إنتاجية 14400 ميجاوات ما يعادل 50% طاقة كهربائية إضافية لشبكة الكهرباء الحالية، إلى جانب محطة جبل الزيت لتوليد الكهرباء من الرياح والتى تُعد الأضخم من نوعها فى العالم، وأيضًا افتتاح حقل ظهر لإنتاج الغاز الطبيعى بالبحر المتوسط.
 

8- الاتصالات

 

1
 
تدشين عدد من المراكز التكنولوجية المتكاملة لخدمة المواطنين فى بعض من المحافظات والأحياء المصرية.
 

9- الإسكان 

 

الاسمرات
 
تم الانتهاء من توفير وحدات سكنية تناسب جميع الشرائح على المستوى الاجتماعى، والمتوسط، والمتميز، إضافة إلى مشروعات واسعة لتطوير العشوائيات.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق