عهد جديد من الشراكة.. العراق والسودان نحو تعزيز العلاقات

الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 09:00 م
عهد جديد من الشراكة.. العراق والسودان نحو تعزيز العلاقات
الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان

خلال استقباله السفير العراقي في السودان حسين العامري، بمناسبة انتهاء فترة عمله، تعهد رئيس مجلس السيادة فى السودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان تقوية العلاقات بين بلاده والعراق.

ونقلت وسائل إعلام سودانية، عن السفير العراقي، قوله إنه تم الحديث مع رئيس مجلس السيادة، بخصوص العلاقة الاستراتيجية الأخوية بين السودان والعراق، ووعد رئيس المجلس بأن تستمر كما كانت، وبشكل أقوى، في مختلف مجالات التعاون.

وأوضح أنه هنأ رئيس مجلس السيادة، بالاتفاقات التي تمت بين الأطراف السودانية، وتشكيل مجلس الوزراء، وتمنى إكمال الطريق للشعب السوداني. وأضاف أن البرهان وعد بالعمل سويا لدفع ملفات التعاون العراقية السودانية إلى الأمام فى الأيام المقبلة.

في سياق آخر، قال مدير إدارة الطوارئ ومكافحة الأوبئة في وزارة الصحة السودانية الدكتور بابكر المقبول، إن نسبة الإصابة بالملاريا ارتفعت في كل الولايات مقارنة بالسنوات العشر السابقة.

وبحسب وكالة الأنباء السودانية «سونا»، فإن مستنقعات المياه منتشرة في البلاد، معلنا الحاجة لتوفير مبيدات البعوض والذباب.

ونقلت الوكالة عن مدير إدارة الصحة العالمية في وزارة الصحة الاتحادية، الدكتورة سارة محمد عثمان، قولها، إن هناك خمس ولايات تعتبر أمام تحد كبير، مشددة على ضرورة تنفيذ العديد من الحملات للتخلص من الذباب والبعوض.

وأوضحت «عثمان»، أن الحملة الواحدة تتطلب توفير نحو 11 ألف دولار، فضلا عن حاجة ولاية الخرطوم وحدها لمبلغ 100 ألف دولار.

في غضون ذلك، قال خبراء صحة عالميون، إنه يمكن القضاء على مرض الملاريا في غضون 30 عاما وإنه يجب على منظمة الصحة العالمية عدم التقاعس عن تحقيق هذا الهدف. وفي تقرير يتناقض مع نتائج توصلت إليها مراجعة للملاريا قادتها منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي قال 41 اخصائيا إنه يمكن القضاء على الملاريا تماما بحلول عام 2050.

ولكن التقرير قال إنه لتحقيق هذا الهدف يجب على الحكومات والعلماء ومسئولي الصحة العامة ضخ قدر أكبر من الأموال والاستعانة بالابتكارات لمكافحة هذا المرض والبعوض الذى ينقله وهو ما يحتاج إلى «طموح والتزام وشراكة بصورة لم تحدث من قبل»، حيث تعد الملاريا أحد أقدم وأكثر الأمراض فتكا في العالم.

وقال ريتشارد فيتشيم مدير المجموعة العالمية للصحة في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو والذي شارك في رئاسة مراجعة للقضاء الملاريا بتكليف من دورية لانسيت «لفترة طويلة جدا كان القضاء على الملاريا حلما بعيدا ولكن لدينا الآن دليلا على إمكانية وضرورة القضاء على الملاريا بحلول 2050، «علينا تحدي أنفسنا بأهداف طموحة والالتزام بالعمل الجريء اللازم لتحقيقها».

ويأتي رأي لجنة لانسيت بعد بضعة أسابيع من نشر منظمة الصحة العالمية تقريرا لها بشأن ما إذا كان يمكن القضاء على الملاريا والذي خلص إلى أنه لا يمكن القضاء هذا المرض في أي وقت قريب وأن تحديد أهداف غير واقعية بتكلفة غير محددة وبدون إطار زمني معين يمكن أن تؤدي إلى «إحباط وردود فعل عكسية».

وأصابت الملاريا 219 مليون شخص تقريبا في 2017 وأودت بحياة نحو 435 ألفا منهم أغلبهم من الرضع والأطفال في أفقر المناطق بأفريقيا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق