الأمم المتحدة تفعل دورها فى أزمة اليمن.. وهذا ما فعلته

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 02:00 ص
الأمم المتحدة تفعل دورها فى أزمة اليمن.. وهذا ما فعلته
اليمن
كتب مايكل فارس

لا يمر يوم إلا وترتكب فيه الميليشيات الحوثية فى اليمن كارثة إنسانية ضد الشعب اليمني، مواصلة خرقها لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة؛ فمنذ محاولتهم السيطرة الكاملة على اليمن ارتكب الحوثيون أفظع الجرائم البشرية فى حق الشعب؛ ويرصد  لكم «صوت الأمة» أهم الأحداث فى الملف اليمنى على مدار الـ 24 ساعة الماضية.

 

بداية، كشفت لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة التابعة للأمم المتحدة، عن نشر فرق مراقبة في 4 مواقع على الخطوط الأمامية من المدينة الساحلية الواقعة غربي اليمن، ويأتي هذا الإعلان عقب جولة جديدة للتفاوض، تزامنت مع هجوم مفاجئ للميليشيات الحوثية، استهدف شرق المدينة، وذلك بعد أن اجتمع ممثلو كل من الحكومة اليمنية والحوثيين على متن السفينة الأممية "أنتاركنيك دريم" قبالة السواحل الغربية لليمن، وكان الهدف من الجولة الجديدة تثبيت وقف إطلاق النار وتهدئة الأوضاع بالحديدة.

 

ولجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة التابعة للأمم المتحدة، بحثت عدة نقاط هامة خلال اجتماعها من أهمها تفعيل مركز عمليات مشتركة، والاتفاق على نشر مراكز مراقبة في بعض مواقع خطوط التماس، ويظهر ذلك أن أولوية اللجنة تتمثل أساسا، في تعزيز عملية وقف إطلاق النار وخفض التصعيد وفقاً لآلية التهدئة التي تمت الموافقة عليها في الاجتماع المشترك الأخير، وبذلك إذا دخل اتفاق الحديدة حول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ مثلما هو مقرر، فسيمثل انفراجة ولو محدودة على الملف شبه الراكد في الساحل الغربي اليمني، ولكن في الوقت الذي كانت تعقد فيه محادثات للسلام في البحر، كانت الميليشيات الحوثية على البر تشن هجوما مفاجئا على مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة.

 

فى سياق متصل، شنت  مقاتلات التحالف العربي غارات عدة على أهداف حوثية في محافظتي حجة وصعدة، شمالي البلاد، وقد استهدفت مواقع وتجمعات لمليشيات الحوثي الموالية لإيران في مديريتي "حرَض" و"عبْس" بحجّة، وأهدافاً أخرى في مديرية "مجز" في صعدة، وقد أسفرت الغارات عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين الحوثيين، فضلا عن تدمير أسلحة وعربات قتالية، كما دكت مقاتلات تحالف دعم الشرعية مواقع لمليشيات الحوثي الإرهابية في مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف اليمنية، مستهدفة مواقع وتجمعات المليشيا الحوثية الإرهابية في منطقتي "السليلة" و"الوجف"، بمديرية خب والشعف، وقد أسفرت عن تكبيد مليشيات الحوثيين الإرهابية المتمردة، التابعة لإيران، خسائر في الأرواح والعتاد.

 

من جهة أخرى، أعرب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، الأحد، عن امتنانه للجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية جنوبي اليمن، وجاء ذلك بعد لقاء أجراه مارتن غريفيث مع وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، واصفا إياه بـ"الإيجابي جدا"، مضيفا أنه ناقش والجبير "السبل للمضي قدما في العملية السياسية في اليمن"، وتأتي هذه التصريحات بعد البيان المشترك الذي أصدرته السعودية والإمارات، الأحد، بشأن اليمن، ورحبا فيه باستجابة الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي لدعوة المملكة للحوار.

 

على صعيد متصل، رحبت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في بيان مشترك ، باستجابة الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي لدعوة المملكة للحوار، وأكدتا على أهمية التوقف بشكل كامل عن القيام بأي تحركات أو نشاطات عسكرية أو القيام بأي ممارسات أو انتهاكات ضد المكونات الأخرى، وانطلاقا من حرص حكومتي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على القيام بمسؤولياتهما في تحالف دعم الشرعية في اليمن التي عبرتا عنها في بيانهما المشترك الصادر في 26 أغسطس 2019 حول مجريات ومستجدات التطورات السياسية والعسكرية، عقب الأحداث التي وقعت في العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية عدن، وما تلى ذلك من أحداث، بحسب البيان المشترك.

 

من جهة أخرى، أسقط تحالف دعم الشرعية في اليمن، صاروخا باليستيا أطلقته مليشيا الحوثي الموالية لإيران، من مديرية ححرف سفيان بمحافظة عمران سقط في محافظة صعدة شمالي البلاد،  بحسب ما أعلنت القيادة المشتركة للتحالف العربي، أن الحوثيين أطلقوا الصاروخ الباليستي من في محافظة عمران، كما سقطت بعض المقذوفات الحوثية على منشآت مدنية وتسبب الأمر في إصابات بين المدنيين، كما حدث في صالة مطار أبها الدولي، في يونيو الماضي، الأمر الذي أثار إدانات عربية ودولية واسعة.

 

فى سياق متصل، أكد السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، أن جهود المملكة والإمارات الركيزة الأساسية في إنهاء الأزمة في بعض محافظات جنوب اليمن، فى تغريدة له على حسابه بموقع "تويتر"، مؤكدا أن اهتمام المملكة ودول التحالف العربي منصب على تحقيق الأمن والاستقرار ودعم الحكومة الشرعية، كما أن المملكة تقدر تضحيات وبسالة أبناء الجنوب اليمني في مواجهة ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران في كل الجبهات. أبناء الجنوب اليمني يمثلون مع إخوانهم في كافة القوى الوطنية اليمنية رأس الحربة في صدر المشروع الإيراني الخبيث في اليمن".

 

من جهة أخرى، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، خلال مؤتمر صحفي في لندن، إن ميليشيا الحوثي ترتكب الفظائع في اليمن وإن إيران هي من تحركهم كوكلاء لها، مؤكدا على أن السعودية وغيرها لديها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات شبه اليومية التي تشنها تلك الميليشيات، مشيرا إلى  أن إيران بالإضافة إلى مساعيها لامتلاك صواريخ نووي بعيدة المدى، هي مصدر الكثير من السلوك الخبيث في المنطقة، في اليمن أو سوريا أو لبنان .

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق