«الإخوان» تستحضر تاريخها الدموي.. تهديدات بقتل المنشقين عن الجماعة

الجمعة، 13 سبتمبر 2019 03:00 م
«الإخوان» تستحضر تاريخها الدموي.. تهديدات بقتل المنشقين عن الجماعة
عناصر تنظيم الإخوان- أرشيفية

يبدو أن جماعة الإخوان الإرهابية تريد أن تكرر سيناريو ما فعله قياداتها في خمسينيات القرن الماضي بعدما تورطوا في قتل مسئول التنظيم الخاص الذي انشق عنهم عبد الرحمن السندي - بحسب ما ذكر ثروت الخرباوي في كتابه «سر المعبد 2»، مع المستشار عماد أبو هاشم، المنشق عن جماعة الإخوان مؤخرا، الذي عاد إلى مصر بعد هروبه من جحيم الجماعة، ليعلن أنه تلقى تهديدات من عناصر إخوانية بالقتل بعد أن فضحهم أمام الرأي العام.

ويعد التهديد بالقتل بل القتل ذاته، هو أسلوب جماعة الإخوان الإرهابية، لإخراس من ينشق عنها من قيادات لضمان عدم خروج أسرار الجماعة على الملأ، وللتذكرة فإن عبد الرحمن السندي مسئول التنظيم الخاص، هناك روايتن حول موته، الأولى أنه مات مريضا بينما هناك رواية أخرى تؤكد أنه مات مريضا، وجماعة الإخوان في فترة الخمسينيات كانت تخشى فضح عبد الرحمن السندى لها بعد انفصاله عن التنظيم حينها فقررت التخلص منه.

يشار إلى أن القاضي عماد أبو هاشم سافر إلى للخارج بعد ثورة 30 يونيو ودافع عن الجماعة الإرهابية، إلا أن اكتشف حقيقة التنظيم فأعلن انشقاقه عن الجماعة الإرهابية وانتقد مواقفها بشدة وفضح أساليب التنظيم المشبوهة، وعاد مؤخرا إلى مصر.

ويبدو أن الأمر تسعى الجماعة المعروف عنها تهديدها للمنشقين عنها، تكراره مع عماد أبو هاشم، عبر طريقة التحريض لوقف فضحها، ولعل هذه ليست المرة الأولى التي تمارس فيها الجماعة أسلوب التهديد لقياداتها المنشقة وتوجيه رسائل إليهم بالتعرض للقتل، فمنذ عدة أعوام خرج مختار نوح القيادي المنشق عن جماعة الإخوان ليعلن أنه تلقى رسائل تهديد بالقتل من عناصر إخوانية عبر رسائل على هاتفه المحمول.

القيادي المنشق عن جماعة الإخوان أعلن حينها أنه تلقى عشرات الرسائل من قواعد إخوانية تهدده بالقتل بسبب استمراره في فضح فكر الإخوان وتورطهم في الإرهاب، حيث أكد حينها أن تلك الرسائل لن تجعله يقف عن فضح الجماعة والعنف الذى تمارسه ضد الدولة المصرية.

ثروت الخرباوي أيضا كان من بين القيادات المنشقة عن جماعة الإخوان التى تلقت تهديدات بالقتل بعد سقوط حكم الإخوان عقب ثورة 30 يونيو، حينما أعلن منذ عدة سنوات أيضا أنه تلقى تهديدات عبر هاتفه المحمول من عناصر إخوانية تهدده بالقتل.

وقال طارق البشبيشى، القيادي السابق بجماعة الإخوان، إن عادة الجماعة أن توجه رسائل تهديدية لعناصرها المنشقين تهددهم بالقتل حيث يكون الدافع وراء ذلك، هو تخويف تلك العناصر لعدم فضح الجماعة خاصة أن تلك القيادات المنشقة تكون لديها معلومات كثيرة عن فضائح الإخوان.

وأضاف القيادي السابق بجماعة الإخوان، أن هذا الأسلوب تتبعه الإخوان منذ نشأة الجماعة وفى عهد حسن البنا، فليس من المستغرب أن من يمارس القتل والإرهاب والعنف ضد وطنه وشعبه أن يهدد المنشقين عنه بالقتل من أجل إجبارهم على الصمت وعدم فضح الجماعة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق