«واكل مال اليتامى ومحلي ببناته».. محمد علي الهارب إلى حضن الإرهابية

الجمعة، 13 سبتمبر 2019 03:28 م
«واكل مال اليتامى ومحلي ببناته».. محمد علي الهارب إلى حضن الإرهابية
المقاول الهارب محمد علي

بدلا من أن ينقذ أسرته ويلم شملها، اختار الممثل المغمور والمقاول الهارب محمد علي، أن يترك بناته في مهب الريح، بل وضع زوجته وأم بناته في مرمى نيران لجان الإخوان الإلكترونية، بعدما سرب رسالة زوجته الصوتية، إلى أبواق التنظيم الإرهابي.
 
وظنت زوجة الهارب، أنها حين تلجأ إلى زوجها لتشكو له حال أحد بناته أنه سيسرع لنجدتها لكن ما حدث كان العكس تماما، فالزوجة بعثت له برسالة صوتية كان مضمونها الشكوى من سلوك أحد بناتها التي اعتادت الفترة الماضية الخروج من المنزل دون علم والدتها.
 
وقالت الزوجة الحزينة في رسالتها الصوتية: «صباح الخير يا محمد، معلش عاوزة أفهم حاجة، انا دلوقتى مش باتكلم مع رحيمة، العيال قارفيني آخر قرف هي وهنادي، مش عارفة الكلام ده واصلك ولا، فوجئت وأنا باسال أختها هي رحيمة هنا قالتلي آه، ودلوقتى بابص في الأوضة مالقتهاش، هل أنت عندك علم بالكلام ده».
 
 
 
وأضافت: «كل يوم تخرج ومش بتيجي إلا بالليل، وبتخرج من غير ما تقولي ولا أعرف عنها حاجة، والنهاردة فوجئت أنها بايته بره البيت، أنت عندك علم ولا ما عندكش علم، وهل الوضع ده سليم ولا إيه.. أنا عاوزة تفسير».
 
وفي وقت انتظرت فيه الزوجة أي تحرك من زوجها ليحسن تربية بناته ويمنعهم من الخطأ، تفاجأت بأن الرسالة علي جروبات الـ واتس آب الخاصة بمذيعي قناة الشرق الإخوانية، ومن بينهم «سامي كمال الدين»، الذى أعاد إرسال الرسالة إلى أصدقائه ومعارفه وقيادات إخوانية، وأقرنها بتهديد واضح وصريح ضد الزوجة.
 
وقال الإعلامي الإخواني في معرض حديثه: « رسالتي إلى زوجة محمد علي.. لسه فاكرة دلوقتي بعد كل السنين تتكلمي عن تربية محمد علي لبنت حضرتك، هو مين المسئول عن البنت، ومين اللى عايشة معاها، اتقي الله ولو حد هيتحاسب على تربيتها هيبقى أنتي مش محمد علي، ولا علشان محمد علي دلوقتي بقى أيقونة للشباب فعايزة تظهري في الصورة!».
 
لم تكن تلك هي صدمة المتابعين في المقاول الهارب وحسب، إذ لم تمر ساعات حتى خرج شقيقه وفجر مفاجأة من العيار الثقيل، حين كشف كيف باع المقاول الهارب لحمه ودمه من أجل مميزات أكبر وأموال أكثر ومعدلات رفاهية أعلى، فقد أصيب هذا المريض بالطمع بالعديد من الأمراض المدمرة.
 
فهو مريض الشهرة الذي حاول أن يصل إليها عبر التمثيل لكنه فشل، وهو المريض بجمع الأموال التي للأسف لم يفشل في تحصيلها لكنها سلك من أحط السبل وأقذرها من أجل تحقيق غرضه، فاستولى على أموال أبناء أخيه، واستولى على أموال أمه، واستولى على أموال البلد، ولم يكتف بكل هذا فباع نفسه للشيطان الذي استغله من أجل الإساءة إلى مصر ورجالها ومشروعها النهضوي الطموح.
 
وبحسب المستندات التي نشرها أحمد علي، شقيق المقاول الهارب، فإن والدته هناء شريف عواد اتهمت «محمد» في 2017 بالاستيلاء على ميراثها وميراث يتامى شقيقه الأكبر إبراهيم، وحررت محضر ضده في قسم العجوزة، ليس فقط لأنه قام بسرقة أموال يتامى شقيقه المتوفي، ولكن أيضا لأنه استغل حالتها النفسية السيئة وجعلها توقع على أوراق جردتها تماما من نصيبها في تركة نجلها المتوفي.
 
القصة كما جاءت في الأوراق تعود إلى عام 2017، حينما حررت هناء شريف عواد، والدة المقاول الهارب ضده وضد والده على على عبد الخالق، المحضر رقم 8467 لسنة 2017 إداري قسم العجوزة، تتهم نجلها «محمد» بالاستيلاء على أموال يتامى شقيقه الأكبر إبراهيم الذي توفى في 1 مارس 2016، وقالت في الدعوى إنه بعد وفاة نجلها الأكبر إبراهيم، الذي كان يتولى الإنفاق عليها، استغل نجلها «محمد» تلك الظروف واستولى على ميراث والدته من تركة شقيقه بمساعدة والده الذى تم تعينه وصيا على أبناء نجله المتوفي أدم وهايدي وكنزي إبراهيم على عبد الخالق.
 
واتهمت والدة محمد علي، نجلها في المحضر بالاستيلاء على نصيبها في تركة المرحوم ابنها إبراهيم على على عبد الخالق، وهي عبارة عن شركة وعقارات وسيارات على النحو الوارد في الإعلام الشرعي، كما اتهمته باستكتابها بطريق الغش والتدليس للتوقيع على أوراق لا تعرف محتواها بحجة تسيير أمور الشركة، واستغلال حالنها النفسية السيئة من وفاة نجلها بحادث سيارة، وثقتها في أقرب الأقربين ثم فوجئت بعدم وجود أي مستحقات لها أو حقوق بتلك التركة، والتهديد بالانتقام منها وأيضا من يقوم بمساعدتها أذا قامت بتقديم أي شكوى ضدهما للمطالبة بتلك الحقوق.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق