بريطانيا تساند السعودية عقب هجوم «أرامكو».. وترامب: نعرف من وراء ذلك ومستعدون للرد

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:00 م
بريطانيا تساند السعودية عقب هجوم «أرامكو».. وترامب: نعرف من وراء ذلك ومستعدون للرد
رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون

 

أكد متحدث باسم رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، أن جونسون يساند حلفاءه السعوديين في أعقاب هجوم على منشآت نفط سعودية واصفا إياه بأنه «انتهاك سافر للقانون الدولي. ورد المتحدث على سؤال عن السحب من الاحتياطيات النفطية قائلا، إن بريطانيا تراقب الوضع وتتعاون مع وكالة الطاقة الدولية.

كان الاتحاد الأوروبي حذر، الأحد، من «تهديد حقيقي للأمن الإقليمي» في الشرق الأوسط، بعد هجمات على منشأتين نفطيتين بالسعودية، هددت بتعطيل إمدادات الطاقة العالمية، وأعلنت جماعة الحوثي اليمنية مسئوليتها عنها.
 
وقالت فيدريكا موجيريني مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد في بيان، إن «هجوم الأمس بطائرات مسيرة على منشأتى أرامكو النفطيتين في السعودية، يمثل تهديدا حقيقيا للأمن الإقليمي».
 
وأضافت: «وفي وقت يتصاعد فيه التوتر بالمنطقة، يقوض هذا الهجوم العمل المتواصل من أجل وقف التصعيد والحوار»، ودعت موجيرينى إلى «أقصى درجات ضبط النفس ووقف التصعيد»، لكنها لم تخض في مزيد من التفاصيل.
 
في غضون ذلك، قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، إنه سمح بالسحب من مخزون النفط الاستراتيجي عند الضرورة بسبب الهجوم على منشأتي نفط في السعودية.
 
وقال ترامب عبر حسابه على تويتر: «استنادا إلى الهجوم على المملكة العربية السعودية، الذى قد يكون له تأثير على أسعار النفط، سمحت بالسحب من مخزون النفط الاستراتيجى إذا لزم الأمر، وستكون الكمية التى سيتم تحديدها كافية للحفاظ على إمدادات السوق جيدة».
 
وأضاف ترامب: «الولايات المتحدة تعتقد أنها تعرف من وراء الهجمات على منشأتي نفط في السعودية وإنها مستعدة للرد، لكن تنتظر التحقق وتقييم السعودية قبل أن تقرر كيف ستتعامل مع الأمر».
 
وتابع ترامب: «تعرضت إمدادات النفط السعودية للهجوم، لدينا سبب للاعتقاد أننا نعرف الفاعل ومستعدون بناء على التحقق للرد، لكننا ننتظر الاستماع للمملكة».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق