العلاج بالطب البديل أمل المرضى في تنزانيا.. هل يرجع العالم إلى الخلف؟

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019 05:00 ص
العلاج بالطب البديل أمل المرضى في تنزانيا.. هل يرجع العالم إلى الخلف؟
اعشاب
أمل غريب

تتجه بعض الدول في الوقت الراهن، إلى الاعتماد على «الطب البديل»، بديلا عن «الطب الحديث»، معتقدين أنه بارقة الأمل الوحيدة أمامهم، بعيدا عن استخدام المواد الكيميائية التي تدخل في تصنيع الأدوية والعقاقير.

ففي تنزانيا، يتعلق آلاف المواطنين، خاصة سكان إقليم زنجبار، بأمال العلاج بالطب البديل، خاصة بعدما أقرت الحكومة التنزانية، العلاج بهذا النوع من التداوي في عام 2009، مما كان دافعا وراء إقبال أعداد كبيرة من المعالجين، لتسجيل أسمائهم لدى القائم الذي صرح بها القانون بممارسة هذا النوع من العلاج.

سجلت إدارة إقليم زينجبار منذ إقرار القانون في 2009، حوالي 340 معالجا بالطب البديل، في الوقت الذي ينتظر فيه أكثر من 2000 معالج آخر، التسجيل ضمن قوائم المصرح لهم بالعمل في مجال الطب البديل، خاصة مع ما يلقاه هذا النوع من التداوي بين المواطنين، على حساب وسائل العلاج التقليدية.

وينتظر آلاف السيدات منذ الصباح الباكر، داخل عيادات الطب البديل، لعلاج أطفالهم من الأمراض التي تلحق بهم، الأمر الذي يعكس حجم المكاسب المادية الضخمة التي يحققها المعالجون بالطب البديل، ومدى شعبيتهم الكبيرة بين المواطنين.

معالجات بالطب البديل
معالجات بالطب البديل

وصرحت إحدى المعالجات في تنزانيا، تدعى «موانهيجا مزي»، بأن الأشخاص يأتون إلى المعالجين بالطب البديل، لأنهم يساعدونهم، حيث هناك حالات جائتهم بعدما ذهبوا إلى العيادات التقليدية،  إلا أنهم لم يحصلوا على النتائج المرجوة، بينما عالجت هي حالات خطرة ونجحت في إنقاذ حياتهم، مشيرة إلى أنها تعمل في مهنة معالج الطب البديل منذ ما يقرب من 20 عاما، على مدار 6 أيام في الأسبوع لمدة 8 ساعات يوميا.

اعشاب تستخدم فى الطب البديل
اعشاب تستخدم فى الطب البديل

 

على الجانب الأخر، وضعت الحكومة التنزانية، وسلطات إقليم زنجبار، شروطا صارمة أمام المتقدمين من متخصصي العلاج بالطب البديل، للحصول على أكبر قدر من الضمانات والجودة، كان من أهمها ألا يقل عمر المعالج عن 18 عاما، وألا تقل خبرته في العمل بالمجال عن 3 سنوات، وأن يكون حاصلا على توصية من مجلس متخصص مكون من 11 عضوا، من بين أعضائه معالجين ذو خبرة وشيوخ قبائل.

لا تفرض الحكومة التنزانية، طرق معينة للعلاج على المعالجين، لكنها تمارس دورا رقابيا، للتأكد من جودة وصحة ونظافة العناصر المستخدمة في العيادات، ومنها الأعشاب، كذلك فإنها تنظم روابط تجمع بين المعالجين والأطباء التقليديين، للمساعدة في زيادة ثقافتهم حول الأمراض المنتشرة داخل المجتمع، كالحمل والسكري، وارتفاع ضغط الدم، لأنها الحالت الأكثر انتشارا التي يلجأ فيها المرضى إلى الطب البديل.

 

طفل يعالج بالطب البديل
طفل يعالج بالطب البديل

لا يعتمد المعالجون بالطب البديل، على الأعشاب فقط، بل يلجأ الكثير منهم إلى استخدام النصوص المقدسة، سواء القرآن الكريم أو الإنجيل، خاصة في حالات الحمل،  إذ يرو أنها وسيلة جيدة لحماية الأجنة من الجن، كما أنهم يعتقدون بأنها تعالج أمراض أخرى ترتبط بالجن، في الوقت ذاته الذي يعتمد فيه معالجون أخرون، لاستخدام التدليك مع الأعشاب والنصوص المقدسة.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق