بسبب جرائم "الأطفال".. مطالب بتغيير قوانين حيازة السلاح في أمريكا

الخميس، 19 سبتمبر 2019 02:00 ص
بسبب جرائم "الأطفال".. مطالب بتغيير قوانين حيازة السلاح في أمريكا
أسواق السلاح في أمريكا

انتقادات لاذعة تتعرض لها القوانين المتعلقة بحيازة السلاح في أمريكا ، خاصة وأن هذه القوانين تسمح باقتناء الأسلحة، وهو ما ساهم في انتشار الجريمة بشكل عام، بل أن حدة هذه الجرائم زادت خلال الفترة الماضية وهو ما زاد من حد الغضب نظرا لأن ضحاياها هم الأطفال.

وقد شهدت ولاية تكساس الأميريكة، جرح ومقُتل خمسة أطفال بأسلحة نارية خلال عطلة نهاية الأسبوع، من بينهم صبي في الرابعة تعرض للقتل علي يد شقيقه البالغ من العمر خمس سنوات، وفق ما أفادت مصادر في الشرطة ووسائل إعلام.
 
وكان الأخ الأكبر (5 سنوات) قد عثر على سلاح في منزل عائلته في فورت وورث في غرب دالاس، الأحد، فأطلق منه النار على شقيقه وأودى بحياته.
 
ولم تمضي إلا ساعا قليلة حتي تعرض  صبي أخر في السادسة من عمره لإصابات خطيرة، في مدينة أرلينغتون المجاورة.
 
وكان عدة أطفال يلهون في غرفة عندما عثر صبي يبلغ من العمر نحو 10 سنوات، على بندقية ووجهها إلى آخر أصغر سنا منه وضغط على الزناد، بحسب ما نقلت صحيفة "دالاس مورنينغ نيوز" عن كريستوفر كوك المسؤول في الشرطة المحلية.
 
وأصيب الصبي في الرأس وحالته حرجة، فيما أصيبت فتاة أخرى أيضا في هذه الحادثة، لكن إصابتها ليست بهذه الخطورة.
 
وفي أرلينغتون أيضا، أصيبت فتاة بطلقة في الردفين، من سلاح شبه أوتوماتيكي مسروق، بحسب ما أفادت الصحيفة.
 
وأضافت الصحيفة أن والدي الفتاة أكدا أن الرصاصة انطلقت من السلاح بعد أن جلست عليه الفتاة عن طريق الخطأ.
 
وقالت قناة " سي بي سي بي أس ، أن فورت وورث شهدت نقل فتاة في الرابعة عشرة من العمر، يوم الأحد الماضي ، إلى المستشفى إثر إصابتها بطلقة نارية.
 
وتظهر هذه الحوادث مجددا مخاطر الأسلحة النارية في الولايات المتحدة، حيث يؤكد 30 % من البالغين أنهم يملكون سلاحا واحدا على الأقل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق