استعدادا لموسم الأمطار.. المحليات تعد العدة

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 12:00 ص
استعدادا لموسم الأمطار.. المحليات تعد العدة
أمطار _ أرشيفية

أيام قليلة تتبقى على موعد الاعتدال الخريفى، بينما أشارت توقعات الأرصاد الجوية إلى أن شهور الخريف الثلاثة المقبلة ستشهد تغيرا كبيرا فى درجات الحرارة، مع تصاعد فرص سقوط الأمطار، ليتبعه الشتاء الذى يبدأ أواخر ديسمبر وتشهد فيه كثير من الأنحاء أمطارًا موسمية غزيرة، ورغم أننا على مسافة تتجاوز 3 شهور من تلك النقطة، فإن الجهات المعنية بالأمر بدأت الاستعداد، وحاليًا تنفذ المحليات خطة شاملة لمواجهة موسم السيول والأمطار. 
 
خريطة الاستعدادات الجارية لموسم الشتاء فى كل محافظات مصر، شملت إجراء أعمال الصيانة والتأكد من عمل وكفاءة البالوعات ومخرات السيول والبرابخ وغيرها، فى ضوء توجيهات من وزارة التنمية المحلية لأجهزة المحافظات المختلفة بمراجعة شبكة الصرف الصحى وقدرات المحافظة على استيعاب الأمطار المتوقعة وتصريفها دون أن تؤثر على الحياة أو جودة الطرق.
 
وأكد الدكتور خالد قاسم، المتحدث باسم التنمية المحلية، أن الوزارة وضعت خطة محكمة لمواجهة مخاطر السيول والأمطار المحتمل حدوثها خلال الفترة المقبلة، إضافة إلى آليات عملية للتنسيق بين غرف عمليات المحافظات وغرفة الوزارة والغرفة المركزية لإدارة الأزمات بمجلس الوزراء، بهدف المتابعة والتأكد من عمل الشنايش والبالوعات وقدرتها على شفط مياه الأمطار الغزيرة والسيول المتوقعة.
 
وأضاف أن الخطة تشمل تشكيل فرق عمل من الوزارة لتفقد مخرات السيول والبرابخ، والتأكد من سلامتها وصلاحياتها لمواجهة مخاطر السيول والأمطار، خاصة فى مدن المحافظات الساحلية والحدودية، مشيرًا إلى أن تلك الفرق ستعاين المخرات فى كل مدينة وتتأكد من جاهزيتها وتفاديها للمخاطر المحتملة، كما ستقدم كل الاحتياجات اللازمة لمديرى إدارة الأزمات فى مدن المحافظات الأكثر خطورة.
 
وأوضح المتحدث باسم وزارة التنمية المحلية، أن المحافظات من جانبها تستعد مع غرف العمليات والطوارئ للسيطرة على الأحداث المحتملة ومخاطر السيول والأمطار، كما تخاطب الوزارة كل المحافظات الحدودية بهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع الآثار المترتبة على الأمطار حال حدوثها، وتحديد المناطق الخطرة للسيطرة على التطورات المتوقعة، متابعًا: «ستتولى المحافظات توزيع كميات كبيرة من معدات الكسح اللازمة للمدن الأكثر خطورة والمناطق التى لا تتوافر فيها مخرات سيول، مع التأكد من صلاحية المعدات وعدم تعطيلها، وزيادة سيارات الحماية المدنية فى الأماكن الخطرة لسرعة المواجهة والتعامل مع التطورات، إلى جانب التنسيق بين إدارات المرافق من مياه وصرف صحى وكهرباء وحريق وإدارات مرور استعدادًا لمخاطر السيول والأمطار المتوقعة».
 
وأشار «قاسم» إلى أن الوزارة وجهت المحافظين بمراجعة شبكات وخطوط وروافع الصرف الصحى، خاصة الواقعة على الطرق السريعة والشوارع الرئيسية، والمناورة بوسائل توجيه المرور وفق خريطة المناطق الخطرة فى نطاق كل محافظة، مع التنسيق بين المحافظات للمناورة بالإمكانيات والاحتياجات وفق الموقف المحتمل، لافتًا إلى أن الخطة تشمل كذلك الاهتمام بمراجعة موقف المدن والمناطق السابق تضررها فى الأعوام الماضية، لدراسة آليات السيطرة على المخاطر المحتملة حال تعرض البلاد لموجة طقس سيئ خلال الفترة المقبلة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص