حكاية «بنك خليفة».. أقدم مقر تجاري بالوادي الجديد عمره 120 عاما (صور)

الإثنين، 23 سبتمبر 2019 11:00 ص
حكاية «بنك خليفة».. أقدم مقر تجاري بالوادي الجديد عمره 120 عاما (صور)

اكتسب شهرته كأول مقر لنشاط تجاري بمحافظة الوادي الجديد، تحديدا مدينة الخارجة، كون صاحبه أول شخص يقوم بصرف الرواتب والقروض للموظفين والعمال من جيبه الخاص لحين وصول رواتبهم الحكومية إلى تلك المحافظة النائية، وظل يعمل هكذا لقرابة المائة عام.

«بنك خليفة».. واحدا من أقدم المباني الموجودة بمدينة الخارجة، يبلغ عمره 120 عاما، يعرفه كافة أبناء المحافظة، كأحد معالم مدينتهم التي نشأوا على وجودها، ظل هذا المقر مغلقا لمدة 30 عاما كاملة، ويقع في شارع «أحمد عرابي» بالقرب من حواري مدينة الخارجة القديمة، بمنطقة «عين الدار».

وتعود تفاصيل إنشائه إلى قيام أحد الأثرياء من أهالي المدينة ببناء منزل شاهق البنيان فى ذلك الوقت منذ حوالى 120 عاما، عبارة عن طابقين يعكس مستوى رفاهية صاحبه والذى تضمن إنشاء البنك القديم فيه كمركز للتبادل التجارى والبيع والشراء من الأهالي، واكتسب شهرته بعد فترة لقيام صاحبه بإقراض الحكومة مبالغ مالية لسداد مرتبات وأجور الموظفين والعمال التى يتأخر وصولها الى الواحات.

وكشف علاء الدين محمد خليفة، حفيد صاحب البنك، تفاصيل إنشائه وتعاملاته، قائلا إن جده الأكبر كان يعمل بالتجارة ومن أثرى أثرياء الواحات الخارجة وانشأ نشاطا تجاريا للبيع وتبادل السلع منذ عام 1900 وكانت الواحات لا تستخدم البناء بالطوب اللبن المصنوع يدويا فقام جده بإنشاء منزل كبير كان يعرف بالقصر فى منطقة الخارجة القديمة ما زال موجودا حتى الآن، وتعيش فيه أسرته وإنشأ فيه مقر التجارى الذى صنعه من الخشب ويتضمن مجموعة من الأرفف والخزائن الخشبية وخزينة تقليدية عرفت بالبنك والذى اشتهر فيما بعد بهذا الاسم وسمى النشاط بنك خليفة وذاعت شهرته بين المواطنين.

وأضاف أن جده كان يقرض الإدارة الحكومية آنذاك مبالغ مالية لسداد رواتب العاملين والموظفين وذلك فى حين تأخر وصول الرواتب ويستردها كما دفعها دون أية فوائد وذلك خدمة للمواطنين فى ذلك الوقت كما كان جده يحتفظ بمكتبة متكاملة للعلوم الدينية والفقهية وكان يعيرها لمن يرغب فى القراءة دون مقابل شرط الحفاظ عليها.

وظل المكان على حالته القديمة دون تغيير بعد ألن تم غلقه منذ حوالى 30 عاما، حيث اشتمل على مجموعة من الأرفف والمخازن الخشبية والمكتبة القديمة والخزانة التى عرفت باسم البنك وكانت توضع فيها النقود وحصيلة البيع، بالإضافة لوجود ميزان قديم وبقايا دفاتر للمعاملات التجارية وعدد من المهمات حيث ظل المتجر يعمل بصورة منتظمة حتى عام 1980وتم غلقه بعد ذلك لتوقف النشاط التجارى فيه.

وعلى جانب آخر، أوضح الحاج عباس مياز، أحد مؤرخي التراث الواحاتي القديم، أن «بنك محمد خليفة» موجود بالفعل منذ سنوات طويلة كأقدم نشاط تجارى وكانت ظاهرة إقراض الحكومة الإدارية لسداد الرواتب معروفة آنذاك، حيث يقوم بعض الأثرياء بدفع الرواتب من حسابهم الخاص مقابل سند مالى او شيك يتم صرفه باسم التاجر وذلك على مستوى الخارجة والداخلة مؤكدا على أن سبب تأخر صرف الرواتب هو بعد المسافة وعدم وصول مندوبين الصرف فى الموعد المحدد.

الحاج علاء الدين محمد خليفه

الحاج علاء الدين محمد خليفه
 
ميزان قديم يستخدم في البيع
 
ميزان قديم يستخدم في البيع
 
الحاج محمد خليفة نجل صاحب البنك
الحاج محمد خليفة نجل صاحب البنك
 
المنزل الذي يضم البنك القديم
 
المنزل الذي يضم البنك القديم
 
امام بنك محمد خليفة
بنك محمد خليفة
 
باب بنك محمد خليفة
باب بنك محمد خليفة
 
حفيد الحاج محمد خليفة
حفيد الحاج محمد خليفة
 
سحارة لحفظ الحبوب والغلال
سحارة لحفظ الحبوب والغلال
 
سقف البنك من الخشب
سقف البنك من الخشب

فتح المكان بعد ٣٠ عام

فتح المكان بعد ٣٠ عام
 
مكتبة قديمة داخل مبنى البنك
 
مكتبة قديمة داخل مبنى البنك

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص