«هاتبقى سعيد بالعافية» في فرنسا.. إلزام سكان بلدية بعدم سماع الموسيقى الحزينة

الإثنين، 23 سبتمبر 2019 06:00 ص
«هاتبقى سعيد بالعافية» في فرنسا.. إلزام سكان بلدية بعدم سماع الموسيقى الحزينة
فرنسا

بمناسبة مهرجان «مدينة الفرح»، أصدر فريدي ريفو، رئيس بلدية «إيسار إن بوكاج»، وهي مدينة صغيرة في فرنسا قرارًا يلزم السكان أن يكونوا «سعداء» لمدة أسبوع كامل.

ويشمل القرار الذى أصدره «ريفو»، منع الموسيقى الحزينة والكتب التي تحتوي على نهايات غير سعيدة، والأفلام المآساوية المشاهد. وأصدر فريدي ريفو رئيس البلدية البالغ عدد سكانها 9 آلاف نسمة، «مرسوما بلديا رسميا» ينفذ في الفترة من 5 إلى 11 أكتوبر، حيث تشهد المدينة الدورة الأولى من مهرجان موسيقى يحمل «مدينة الفرح».

وفي تصريحات نقلتها شبكة «سكاي نيوز»، قال «ريفو»، إنه بسبب سرعة انتشار شعور الحزن وأضراره المدمرة على نفسية المواطن، والاحتمال الكبير للتعرض للمزاج العكر مع حلول الخريف وتراجع أشعة الشمس، أطلب منع دخول أي شخص قد يشكل عائقا أمام التعبير عن الفرح.
 
من ناحية أخرى، أطلقت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي تطبيقها الذكي الخاص ببطاقة الخصومات «السعادة» لأقارب الموظفين من الدرجة الأولى على متجر أبل ستور و أندرويد، وهو أول تطبيق ذكي للعروض والمزايا على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يقدم بطاقة ذكية مخصصة بأسماء أفراد العائلة من الدرجة الأولى، وذلك للاستفادة من مميزات هذه البطاقة التي تضم خصومات مالية ومزايا من مختلف الجهات والمحلات التجارية والمراكز الطبية وغيرها.
 
وقال مدير عام إقامة دبي اللواء محمد أحمد المري في المؤتمر الصحفي الذي عقدته إقامة دبي ، للإعلان عن انطلاق التطبيق الذكي لبطاقة «السعادة»: «إن الهدف من التطبيق الذكي هو تقديم خدمات مبتكرة وعصرية لحاملي بطاقة (السعادة) على مدار الساعة، وليتمكنوا من خلاله الاطلاع على جميع العروض والخصومات التي تشمل مختلف القطاعات والشركات المساهمة».
 
وأضاف المري «عملنا في إقامة دبي على أن تكون السعادة بسياساتنا وبرامجنا ومبادراتنا وخدماتنا التي من شأنها إدخال الفرح والسرور على الموظفين وأسرهم، واقتداء بمقولة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن أسرع وسيلة لتكون سعيداً هي أن تغرس السعادة في نفوس الآخرين».
 
وأضاف المري أن بطاقة «السعادة» التي تم إطلاقها في العام الماضي كإحدى مبادرة إقامة دبي لإسعاد موظفيها، يستفيد منها أكثر من 5 آلاف من منتسبي الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وأكثر من 40.000 مستفيد من أقاربهم من الدرجة الأولى (الزوج، الزوجة، الأب، الأم، والأبناء فوق سنة الـ18)، كما تم منحها أيضاً لجميع المتقاعدين في إقامة دبي وذلك بواقع 300 مستفيد.
 
وأشاد اللواء المري بجهود فريق عمل بطاقة «السعادة» الذين كانوا وراء تحقيق هذا النجاح المتميز، وسعيهم لتحقيق أهداف البرنامج الذي يصب في سعادة الموظفين، مؤكداً أن هذا العمل قد ساهم بالارتقاء بعمل الإدارة وفتح آفاق جديدة مع مختلف القطاعات الخاص والشركات العالمية.
 
ومن جانبه أكد العميد عوض العويم مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية والمالية: «إن دعم الإدارة العليا اللامحدود في تبني مبادرات تحقق الأهداف المنشودة للسعادة، وجهود فريق العمل الذي بذل جهداً كبير في الإشراف على هذا العمل المتميز كانا سبباً وراء نجاح بطاقة السعادة».
 
وأكدت مريم المالح رئيسة قسم السعادة والإيجابية بالوكالة حرص إقامة دبي على تطبيق أفضل الممارسات لتحقيق السعادة الوظيفية، مؤكدة أن تحقيق السعادة للموظفين لا يقتصر على برنامج «السعادة» وإنما هذا واحد من العديد من البرامج والخدمات والمبادرات التي تطلقها الإدارة لإسعاد موظفيها.
 
ويوفر التطبيق الذكي لحاملي البطاقة سهولة التصنيف والاطلاع على جميع العروض للشركات المساهمة، كما يوفر التطبيق للمستخدمين سهولة معرفة مواقع العروض.
 
وتضم مزايا التطبيق أيضاً حساب الوفر، حيث يتم إدخال رمز التفعيل من قبل الجهة التجارية وإضافة الإيصال الخاص بالمنتج أو الخدمة من قبل الموظف والضغط على الحصول على العرض، وبذالك يتم احتساب نسبة الوفر في الصفحة الشخصية للمستفيد، وعند الوصول إلى مستوى محدد يتم الحصول على هدية تحفيزية لاستخدام بطاقة السعادة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق