ثورة ضد تزيف الوعي والتضليل ..ماذا قال خبراء الإعلام والأوقاف في ملتقى المجلس العلمي؟

الثلاثاء، 01 أكتوبر 2019 07:00 م
ثورة ضد تزيف الوعي والتضليل ..ماذا قال خبراء الإعلام والأوقاف في ملتقى المجلس العلمي؟
وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة
منال القاضي

لا يختلف ما يشهده العالم العربى حديثا من استخدام الساحة الإعلامية كأداة لتضليل المجتمعات، وممارسة أقذر الأساليب لإشعال ثورات وربما لإحداث تغييرات فى أى مشهد سياسى، عما شهده العالم طيلة القرون الماضية من حرب إعلامية، كانت ضمن أسباب سقوط العديد من الدول العربية، في مقدمتها ما شهدته سوريا من حرب أهلية، وفشل العراق فى الخروج من مستنقع الغزو الأمريكى، واستمرار الحرب فى ليبيا، وفشل القادة اليمنيين فى استعادة شرعيتهم بعدما سلبها منهم الميليشيات التابعة بالوكالة لدول أخرى.
 
ومن أجل مواجهة هذا خطر تزييف الوعي على المجتمعات العربية، عقد فعاليات أعمال المجلس العملي ضمن أنشطة المجلس الاعلى للشئون الإسلامية، تحت عنوان «دور الإعلام في مواجهة تزييف الوعي»، كأحد أهم الأنشطة العلمية الجديدة للمجلس حيث تحدث سامي الشريف، عميد كلية الإعلام بالجامعة الحديثة لتكنولوجيا المعلومات، عن المؤامرات التي تعرضت لها مصر الأيام الماضية واستخدام إعلام كاذب، ونجاح الإعلام المصري في فضحه، مؤكدًا أن الكذب الصريح يكتشف سريعا، وكذب الجماعات الإرهابية كان يحتاج لإعلام نشيط لكشفه وإظهار الوجه الحقيقي له.
 
وتواجه مصر مؤخرًا المشهد ذاته، تضليل إعلامى واسع تقوده القنوات القطرية والتركية كقناة الجزيرة وtrt  التركية، بالإضافة إلى وسائل الإعلام الإخوانية وصفحاتهم على السوشيال ميديا لإحداث بلبلة فى الشارع، وتحريك قطاع كبير من الجمهور يخلخل النظام السياسى فى مصر، من أجل العودة إلى المشهد الفوضوى ذاته الذى مرت به أغلب الدول العربية فى أوائل العقد الجارى وكانت القاهرة فى طليعة هذا المشهد.
 
وعلق وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، على هدف المجلس العلمي من عقد مثل هذه الفعاليات، مؤكدًا أن العصف الذهني والتركيز على قضية دينية أو وطنية أو ثقافية لجمع نخبة من العلماء والمثقفين والأدباء والمفكرين من مختلف دوى العالم هو أحد الأهداف الرئيسية للمجلس.
 
وأكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، على دور الأعلام في كشف أكاذيب القنوات التي تفبرك الحقائق، وإظهار وجههم الحقيقي للعالم، مضيفًا خلال فعاليات أعمال المجلس العلمي ضمن أنشطة المجلس الأعلى للشئون الإسلامية كأحد أهم الأنشطة العلمية الجديدة للمجلس، تحت عنوان: «دور الإعلام في مواجهة تزييف الوعي»، أن دور الدين التحذير من سوء الكذب والشائعات، ودور الإعلام كشف التزييف، متسائلا: «هل الإعلاميين على قدر كاف من المهنية لمواجهة التضليل وكشف أكاذيب الأعداء أم لازلنا في حاحة إلى التطوير والتدريب؟».
 
 
ووجه وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، على اهتمامه بالخطاب الديني، مؤكدا أن توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، كانت بمواصلة تنفيذ استراتيجية الأوقاف في تجديد الخطاب الديني، لافتًا إلى أنه تم مناقشة عدد من المحاور منها «ما هو الخطاب»، وهو ما تم بتجديد الخطابات من التقليدية إلى ما يناسب العصر، و«ما هو تدريب الأئمة» وهو ما تقوم عليه الوزارة بالتدريب في كل المجالات، «ما هو مجال الترجمة النشر» وهو ما يحدث بترجمة الخطب الأسبوعية إلى ١٨ لغة.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق