مطاريد ثورة 30 يونيو في خندق واحد.. كيف أفشلت مصر مخطط الإخوان بالمنطقة؟

الجمعة، 04 أكتوبر 2019 05:00 م
مطاريد ثورة 30 يونيو في خندق واحد.. كيف أفشلت مصر مخطط الإخوان بالمنطقة؟
الاخوان - أرشيفية

 
وصف محمد مصطفى، الباحث المتخصص في شئون حركات التيارات الإسلامية، جماعة الإخوان الإرهابية بالسرطان في جسد الأوطان الذي يجب أن يتم التخلص منه.
 
وأصبح معروفا للجميع خيانة جماعة الإخوان لأوطانها، وتورطها مع قطر وتركيا فى محاولة تفتيت المنطقة العربية عامة ومصر خاصة، فالتنظيم أصبح بالنسبة لهم دين والوطن بالنسبة بهم هو الإخوان وليس مصر.
 
وقال مصطفى، في تصريحات: «الإخوان سرطان في جسد الأوطان، إضراب نقابة المعلمين في الأردن إخوان، وقضاء تونس يعرقل الانتخابات بأجندة النهضة الإخوانية، وحزب الإصلاح اليمني الإخواني داخل تحالف الشرعية يتخابر لصالح الحوثيين، وفى مصر تم دعم المتأسلمين ضد مصر بأجندة إخوانية».
 
وتابع: «لولا يقظة مصر ما كان لشبكة التخابر الإخواني فى المنطقة العربية أن تسقط ويتم تسليم أعضاء الشبكة الإخوانية لجهات المعنية»، مضيفا: «في الجزائر الإخوان فخخوا الحراك الثوري وشقوا صفوفه بتحالفاتهم المشبوهة، كما أنه فى مصر المرفق الحكومي يخترقه الإخوان، وداخل المجتمع والأسر المصرية يوجد إخوان يشكلون الحضانة الاجتماعية للإرهاب».
 
وأضاف: «الإخوان هو مرض خطير وليس فكرا يمكن مقارعته بفكر، مرض داخل جسد الأوطان يعيق تقدمها بتخابرهم مع الخارج لإنهاك الداخل، بغية قيام الجماعة علي إنقاص وطن، ولكن الله يأبى أن ينتصر مشروع كهذا لقيط لشذا الآفاق الإخوان المتأسلمين، والله لا يصلح عمل المفسدين، وستبقي مصر مهما حاولوا صخرة كأداء تتحطم عليها مشاريع الدول الكبرى في مشاغلتنا، وإنهاكنا من خلال هذه الجماعة الخائنة للدين والوطن».
 
من جانبه، أكد طارق البشبيشي، القيادى السابق بجماعة الإخوان، أن التنظيم هو دين الإخوان، فالإخوانى دينه وملته ووطنه هو تنظيمه ولا يعترف بأوطان.
وأضاف القيادى السابق بجماعة الإخوان، أن ثورة 30 يونيو قامت لتزيل أثار المؤامرة التي حدثت في 2011 و تورط فيها كثيريبن بحسن نية والحقيقة أننا كنا ألعوبة في يد قوى الشر الأقليمية والدولية كان الهدف إسقاط الدولة وتفكيك الجيش وسيطرة دولة مليشيات الإخوان الإرهابية على مقدرات المنطقة بالوكالة عن أعدائنا.
 
وتابع: «حققت 30 يونيو اهدافها و فككت المؤامرة و أنقذت الوطن من شر مستطير، فكل من أطاحت بهم ثورة 30 يونيو يتراصون الآن فى خندق واحد و يحرضون مرة أخرى على الهدم والخراب بحجج معلبة و مكررة، فلقد تعلمنا من الدرس ومن يصر على اعادة أجواء المؤامرة فالسجن في انتظاره.. فلن يترك الأمن القومى لمجموعة من المتآمرين و المأجورين ليرتاعوا فيها كما ارتاعوا من قبل».
 
كما فضح عماد أبو هاشم، القيادي السابق بجماعة الإخوان التنظيم، مشيرا إلى أن الجماعة ليس لها دين معين، ولكن هم يعتنقون دين الإخوان فقط، متهما الجماعة بأنها تمارس التقية.
 
وقال عماد أبو هاشم، في تصريح له عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»: «إخوان الدونمة» هم أولئك الذين يعتنقون «الإخوانية» سرا و يتظاهرون بشيء من التأسلم و الوطنية ابتغاء الفتنة والبلبلة أو التقية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق