شقيقة ضحية التعذيب بالدقهلية تتحدث عن ساعات الألم والترويع (فيديو)

الجمعة، 04 أكتوبر 2019 06:00 م
شقيقة ضحية التعذيب بالدقهلية تتحدث عن ساعات الألم والترويع (فيديو)
أماني شقيقة القتيلة مع والدها

فارقت روح الطفلة «جنة» ضحية تعذيب الجدة بالدقهلية الحياة، لتستريح من عذاب الدنيا لراحة الأخرة، بينما بقيت شقيقتها «أماني» التي تكبرها بعامين، تعاني ألم تعذيب الجدة، وألم فارق الشقيقة، فطالما جمعهما مكان واحد، سواء للعب بالشارع أو غرفة التعذيب بمنزل جدتهما

تحركات رسمية وشعبية لتخفيف الألم النفسي والبدني عن "أماني" بعد فراق شقيقتها، حيث تم إيداعها أحد دور الرعاية، وخضوعها للعلاج المستمر، تحت إشراف وتنسيق بين الأزهر الشريف ووزارة التضامن الإجتماعى.

أماني شقيقة القتيلة مع والدها
أماني شقيقة القتيلة مع والدها
 
كان مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارًا من مأمور مركز شربين بورود بلاغ لمركز شرطة شربين من مستشفى شربين العام يفيد بوصول الطفلة "جنة.م"، عمرها 5 سنوات، ومقيمة لدى أسرتها بقرية بساط كريم الدين بدائرة مركز شربين، مصابة بكدمات متفرقة بالجسم، وبها آثار حروق بمنطقة الحوض حول الأعضاء التناسلية الخارجية، وتورم بالطرف السفلى الأيسر، وتم تحويلها إلى مستشفى المنصورة الدولي.
 
وانتقل ضباط وحدة مباحث شربين لمكان الواقعة، وبسؤال جد الطفلة لوالدها اتهم جدة الطفلة لوالدتها وتدعى "صفاء.ع"، ربة منزل، ومقيمة بذات القرية، بالتعدي عليها بالضرب، وتسخين آلة حادة، وكى الطفلة لتبولها لا إراديا.
 
وتمكن ضباط وحدة مباحث المركز من ضبط المتهمة، وبمواجهتها أنكرت ما نسب إليها، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 14167 لسنة 2019 جنح مركز شربين، وتم العرض على النيابة العامة، التى أمرت بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيق، ثم صدر لها قرار إخلاء سبيل من قبل القاضى الجزئى لمحكمة شربين بضمان محل إقامتها، وتم الاستئناف على قرار القاضى من قبل النيابة العامة وصدر قرار بتجديد حبس المتهمة 15 يوما على ذمة التحقيقات، وتم إحالتها لمحاكمة عاجلة.

أماني تتحدث

"أماني" منذ أن غابت شقيقتها "جنة" عن الدنيا، وهي لا تكف عن الحديث عنها، تتحدث عن ساعات القسوة والتعذيب التي تعرضت لها برفقة شقيقتها على يد جدتها، وتتحدث قليلاً عن دقائق اللعب والسعادة والمرح مع "جنة" في الشارع.

"مين هيلعب معايا دلوقتي!! يعني مش هاشوف جنة تاني!! أوعوا تودوني عند تيتة تاني، أنا مش بأحبها هي كانت تضربنا عشان بنعمل حمام على نفسنا، وتربطنا بحبل في السرير بالليل وتمنعنا من الشرب عشان ما نعملش حمام تاني"، كلمات وجمل تنطق بها الطفلة بين الحين والأخر تحكي درباً من التعذيب والمعاناة التي عاشتها برفقة شقيقتها مع الجدة، على حد قول الجيران والأقارب الذين يزورون الطفلة الصغيرة بين الحين والأخر.

التقرير الطبي

التقرير الطبي

"البنت بدأت تتحسن بشكل كويس، وبنحاول نشوف حد نفسي عشان يعملها تأهيل نفسي من اللي شافته"، هكذا تحدث "محمد.ع" قريب وجار الضحية لـ"اليوم السابع"، مضيفاً:" هناك تحسن مستمر لصحة أماني، ورعاية كبيرة من الأزهر الشريف، حيث وفروا لها كل شىء"، ونأمل أن تتعافى وتنسى تدريجياً ما حدث، ولا يشكل لها عقبة نفسية في حياتها".

من جانبه، قال أسامة ياسين محامى أسرة الضحية، إن الجدة مازالت قيد الحبس، وسيتم محاكمتها في القريب، مضيفا أن الطفلة "أمانى" تتحسن صحياً ونفسياً مع مرور الوقت، مضيفاً في تصريحات صحفية، الطفلة لقيت كافة أوجه الرعاية من مؤسسات الدولة، ويوجد متابعة مستمرة لحالتها وهي الآن أفضل بكثير.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مسجل خطر!

مسجل خطر!

السبت، 17 أكتوبر 2020 06:00 م