التونسيون يبدؤون التصويت فى الانتخابات التشريعية وأعينهم على المعركة الرئاسية

الأحد، 06 أكتوبر 2019 09:46 ص
التونسيون يبدؤون التصويت فى الانتخابات التشريعية وأعينهم على المعركة الرئاسية
توافد التونسيين على مراكز الاقتراع

  
قبل أيام من عقد الجولة الثانية والحاسمة فى الانتخابات الرئاسية، المحدد لها 13 أكتوبر الجارى، فتحت صباح اليوم مراكز الاقتراع أبوابها اليوم الأحد، فى الانتخابات البرلمانية التونسية، التى ستحدد شكل الحكومة المقبلة فى مرحلة اقتصادية صعبة تمر بها البلاد، حيث تواجه حركة النهضة الإخوانية أزمة سياسية كبرى بعد خسارة مرشحيها فى الانتخابات الرئاسية.
 
1
 
وفى الانتخابات الرئاسية مازالت المفاجآت تتوالى قبيل انطلاق الجولة الثانية، فقد خرج أحد مرشحيها قيس سعيد، أمس السبت، ليعلن إيقاف  حملته الانتخابية موضحا أن ذلك يأتى التزاما منه بمبادئ أخلاقية، وأضاف سعيد إنه يلتزم شخصيا بعدم القيام بحملة انتخابية لرفع كل لبس بشأن عدم تساوي الحظوظ وتكافؤ الفرص مع منافسه نبيل القروي المحتجز بالسجن المدني بالمرناقية، وقال ، بحسب وكالة أنباء (تونس أفريقيا): سأتوجه للشعب التونسي لأدعوه للحذر والحيطة من محاولة زعزعة المسار الانتخابي، مؤكدا حرصه على تحمل المسئولية الكاملة في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد، والوفاء بالتزاماته تجاه الوطن والشعب.
 
2
 
ومن جانبه خرج رئيس تونس المؤقت محمد ناصر بتصريحات صحفية ، علق خلالها على وضعية المترشح الثانى بالانتخابات نبيل القروى، قائلا : إن وجود نبيل القروي في السجن يؤثر على مصداقية الانتخابات، داعيا التونسيين للمشاركة في الانتخابات الرئاسية باعتبارها واجبا وطنيا، وأكد محمد الناصر أن الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية تمت بشفافية، وكانت محل تقدير من جانب المراقبين سواء من تونس أو من خارجها، وقال الناصر، في تصريحاته، إن الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية أفرزت مشكلة تمثلت بوجود أحد المرشحين الفائزين في السجن وهو نبيل القروي.
 
وأضاف الرئيس التونسي المؤقت "مثّل وجود القروي في السجن محور اهتمام وانتقاد واستفسار على الصعيدين الداخلي والخارجي، حيث أن ذلك الأمر يؤثر على مصداقية الانتخابات والمسار الديمقراطي ومصداقية تونس وصورتها في الخارج"، وتابع: "أنا على تواصل مع رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بشأن وضع نبيل القروي، وقمنا باتصالات لقيام المرشح الرئاسي بحملة انتخابية".
 
ووصف الناصر في كلمته الانتخابات الرئاسية بأنها "مصيرية"، داعيا التونسيين للمشاركة بكثافة في الجولة الثانية، وواصفا المشاركة في الجولة الأولى من الانتخابات بأنها لم تكن على المستوى المطلوب.
 
وكانت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التونسية التى انتهت في 15 سبتمبر الماضي، قد أسفرت عن تصدر قيس سعيد القائمة، حيث احتل المرتبة الأولى بعد حصوله على نسبة 4ر18% من أصوات الناخبين، وتلاه نبيل القروي الذي تمكن من حصد 6ر15% من أصوات الناخبين، ليتقرر خوض كلا المرشحين جولة إعادة.
 
وقد اعتقلت السلطات التونسية نبيل القروي في 23 أغسطس الماضي بعد صدور حكم بحبسه لاتهامه بالتهرب الضريبي وغسيل الأموال، فيما رفضت محكمة الاستئناف مؤخرا طلب الإفراج عنه.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق