سقطات وتناقضات مذيعي الإخوان.. فيديو يفضح نفاق معتز مطر ومحمد ناصر لأردوغان

الأحد، 06 أكتوبر 2019 01:00 م
سقطات وتناقضات مذيعي الإخوان.. فيديو يفضح نفاق معتز مطر ومحمد ناصر لأردوغان
قنوات الإخوان

مصريون يلقنون مذيع "مكلين" الإخوانية درسا فى الوطنية ويفضحون أكاذيب أبواق الجماعة الإرهابية

حالة غريبة من التناقض يعيشها مذيعي الإخوان، ففي الوقت الذي يروجون فيه لفيديوهات مفبركة عن حدوث مظاهرات في مصر، فأنهم يغضون الطرف عن حالة الانهيار الاقتصادي الذي تتعرض لها تركيا، والقمع الذي يمارسه رجب طيب أردوغان ضد معارضيه من أبناء الشعب التركي.

ظهرت هذا التناقض مع الإخوانى محمد ناصر الذى يقدم علي قناة مكملين الإخوانية البرنامج الرئيسى "مصر انهاردة"، حيث أظهر فيديو تم تدواله على مواقع التواصل الاجتماعى حديث محمد ناصر عن الديمقراطية فى تركيا، وفى الوقت الذي تظهر فيه حالات الاعتقال الوحشية التى تتبعها الشرطة التركية ضد المعتقلين والمعارضين للرئيس التركى.

اللقطة تظهر محمد ناصر وهو يقول عبر القناة الإخوانية: " تركيا عندما جربت هذا الخط من الديمقراطية الحقيقية النتيجة تركيا أصبحت كذلك .. اتفرج على تركيا وأوعى تيأس ليا صديق قال جملة عن إسطنبول وهى أن الفرق بين القاهرة وإسطنبول حاجة واحدة فقط وهى "النظافة "، وفى ذات الوقت تظهر اللقطات حالات اعتقالات واسعة وأعمال عنف تمارسها الداخلية التركية ضد الشعب التركى.

الغريب أن محمد ناصر يعترف فى الفيديو بأن الرئيس التركى ديكتاتور قائلا:"يارب يجيلنا ديكتانور مثل أردوغان .. يارب أرزقنا بديكتاتور مثل أردوغان"، وهو ما يظهر حالة الشيزوفرينا التى يعيشها المذيع الإخواني ومن على شاكلته من مذيعى الإخوان.

وفى نفس الوقت يظهر الفيديو، تصريحات معتز مطر أحد إعلامى الإخوان وهو يبارك للشعب التركى انتخاباته، وفى ذات الوقت تظهر اللقطات اعتقال الداخلية التركية لبعض أنصارا لمرشحين المنافسين لحزب العدالة والتنمية التركى، حيث يقول معتز مطر فى الفيديو:"مبروك للشعب التركى انتخاباته وحريته والذى دافع عنه بدمائه"، بينما تظهر لقطات الاعتقالات فى الشوارع التركية

 

ويظهر الفيديو حجم تمجيد معتز مطر فى النظام التركى متجاهلا حالات القمع والعنف التى يمارسها النظام التركى ضد شعبه، حيث يأتى دفاع معتز مطر عن أردوغان نظرا لإيواء الرئيس التركى للعناصر الإرهابية فى مدينة إسطنبول.

من ناحية أخري قام عدد كبير من المواطنين باجراء اتصالات هاتفيه بقنوات الإخوان واستطاعوا تلقين المذيعين الإخوان دروسا فى الوطنية وفضحهم على الهواء مباشرة، حيث يبدأ المتصل محاولا التجاوب مع المذيع الاخوانى فيما يقوله من شائعات وأكاذيب وتحريض ضد الدولة المصرية، حتى يطمئن له وفى النهاية يصدمه المواطنون المصريون ويفضحون مخططهم الخبيث ضد الدولة المصرية.

وتمكن المتصلون من إعطاء المذيع الاخوانى مقدم برنامج "آلو مكملين" عبر العديد من المكالمات الهاتفية دروسا فى الوطنية من خلال التأكيد على أن جماعة الإخوان تردد الأكاذيب والشائعات عن الدولة المصرية، ويحولون استغلال كل القرارات لتشويه ما تقوم به الدولة من انجازات.

من جانبه علق هشام النجار، الباحث الإسلامى، علي تناقضات مذيعي الإخوان قائلا: أن هناك العديد من الإعلاميين التابعين للجماعة يقعون فى حالات تناقض شديدة ، وعلى رأسهم معتز مطر ، موضحا أن أمثال هؤلاء لا تضبط أداءهم ومواقفهم وتعاطيهم مع الأحداث والمتغيرات مبادئ ثابتة وقيم عليا وأخلاقيات تلزمهم بالموضوعية والإنصاف والشفافية والمصداقية بما يجعل مواقفهم فى مجملها متسقة مع بعضها البعض بلا تناقضات.

وأضاف الباحث الإسلامى، أن مذيعى الإخوان أدت انتهازيتهم وتنقيبهم فقط عن العائد المادى ونهمهم للمال والشهرة إلى تناقضات صارخة فى مواقفهم.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق