خواص الحركة الكتابية أبرزها.. طرق فضح الطب الشرعي لجرائم «التزوير»

الثلاثاء، 08 أكتوبر 2019 03:30 م
خواص الحركة الكتابية أبرزها.. طرق فضح الطب الشرعي لجرائم «التزوير»
تزوير

جريمة تزوير المستندات نشأت منذ أن عرف الإنسان الكتابة في معاملاته مع الآخرين، وجريمة تزوير المستندات هي فى الحقيقة جريمة قوامها العبث في المستند المكتوب بغية إحداث تغيير في محتواه، والمشرع المصري جعلها من بين الجرائم المضرة بالمصلحة العامة، كما أن كافة التشريعات تعاقب عليها لما فيها من تغيير للحقيقة والعبث بالثقة والاطمئنان الذى يجب أن يسود المعاملات.  

وفى الواقع فإن الهدف الرئيسي للمشرع من تجريم تزوير المحررات هو حرصه على حماية الثقة التى تنبعث منها، لكي تؤدى بشكل مباشر الأدوار المناطة بها باعتبارها وسيلة الدولة لمباشرة اختصاصاتها، وجريمتا التزييف والتزوير تتمتع ببعض الخصائص أهمها إنها من الجرائم المخلة بالثقة العامة، لأنها تقع على المحررات الذاتية وتتميز عن غيرها من الجرائم بالطرق والوسائل التي يتبعها الجناة لتنفيذ جرائمهم.

في التقرير التالي «صوت الأمة»، تلقى الضوء على إشكالية تزوير الإمضاءات بالتقليد وماهيتها وأنواعها فى الوقت الذى يتنافس فيه المجرمون على طمس والحقائق وإخفائها بغرض تحريفها وتغييرها بما يتماشى مع مصالحهم ورغباتهم العمياء، وحينما تنقلب تلك الحقائق يصبح من الضرورى وجود ضحايا أبرياء لهؤلاء المجرمون، يدفعون ثمن شرورهم، ويتكبدون الخسائر نتيجة تزييف هذه الحقائق أو طمسها -  بحسب الخبير القانونى والمحامى محمد محمود.

فى البداية - يوجد نوعان من تقليد الإمضاءات أما النوع الأول يُطلق عليه بـ«التقليد المُقيد»، بينما النوع الثاني يسمى «التقليد الحر»، وفى «التقليد المقيد» يضع الفاعل التوقيع الصحيح لشخص ما تحت عينيه ثم يحاول محاكاة هذا التوقيع بواسطة قلم ما يسمى التوقيع الصحيح هنا بـ«التوقيع الأم» أو «التوقيع النموذج» حيث يقوم الفاعل بنسخ ما يظن أنه فكرته عن التوقيع الصحيح، وبذلك يخرج المزور عن خواص حركته الكتابية المعتادة ويتقمص أو يحاول أن يتقمص الخواص الكتابية للشخص الذى يقوم بتقليد توقيعه فى ضوء التوقيع الذى يقلد منه.
 
وفى تلك الأثناء - ينشا عن هذه العملية التزويرية مجموعة من العيوب الكتابية تُلاحظ فى جرات التوقيع الذى تم تقليده مثل بطء الحركة الكتابية والوقفات وغياب إيقاع الحركة و الضغط و اهتزازات فى مسار الجرات الطويلة والمقوسة وجمود البدايات وانتهاء مخارج الحروف بسميك القلم واحتمالية عمل رتوش لتحسين وتصحيح وإتقان صورة المخرج المزور، وتدل هذه الشواهد مجتمعه أو بعضها على تقيد الحركة الكتابية حيث أن تلك العملية التزويرية التى جرت ليست إلا عملية رسم لا تنتمي إلى الكتابة التلقائية المطلقة – وفقا لـ«محمود».

أما في النوع الثاني وهو «التقليد الحرK، فإن المزور لا يضع أمام عينيه  التوقيع المراد تقليده، حيث يعتمد المزور على ما هو مجتمع لديه من ملاحظات و انطباعات عن التوقيع الصحيح المقبل على تقليده، وفيه يقوم المزور بتمرين يده على محاكاة التوقيع المقبل على تقليده حتى يظن فى نفسه انه أتقن كتابته من الذاكرة، قد يكون للمزور ذاكرة تصويرية غير عادية عندئذ يكتب التوقيع من ذاكرته.   

وبالرغم من هذا جميعه تسقط من المزور بعض الخواص الكتابية التي لم يستطع استعادتها، ولذلك سوف تجد اختلافات غير مذكورة بين الإمضاء مخرج العملية التزويرية عن طريق التقليد الحر و بين توقيعات أوراق المقارنة، قد تلاحظ هنا بعض العيوب الكتابية مثل البطء أو التردد أو الاهتزاز و قد لا توجد عيوب كتابية على الإطلاق، لكن مخرج المزور يكون عبارة عن ازدواج فى الخواص الكتابية التي يعود بعض منها إلى الخواص الكتابية التي أمكن للمزور استعادتها من ذاكرته والبعض الأخر يعود إلى الخواص الكتابية والعادات الكتابية الخاصة بالمزور ذاته.  

بعبارة أخرى يخضع المزور في التقليد المقيد لنموذج الإمضاء الذي يقلد منه حسب إمكانياته و قدراته في المحاكاة، أما في التقليد الحر فيظهر في المخرج التزويرى بعض من العادات الكتابية المتأصلة فى الصورة الذهنية للمزور يملا بها تلك الخواص الكتابية التي لم تستعيدها ذاكرته، و هكذا فان التقليد الحر من الذاكرة ليس إلا اتحادا بين عمليتي رسم الإمضاء المزور من الذاكرة و بين كتابة مصدرها عادات المزور ذاته. 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق