920 ألف مواطن بورسعيدي ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 06:00 ص
920 ألف مواطن بورسعيدي ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد
منظومة التأمين
ريهام عاطف

920 الف مواطن بورسعيدي انضموا بالفعل لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد والذي تم تطبيقه وتقيمة بالمحافظة وتتكاتف فيه كل اجهزة الدولة لتقديم خدمة  صحية وفقا للمعايير القياسية العالمية ، حيث يتحمل النظام الجديد 90% من تكلفة صرف الادوية لجميع المنتفعين بالخدمات الطبية بالمحافظة كما تتحمل المنظومة الجديدة ايضا التكلفة كاملة في الحالات التي تعالج من الامراض المزمنة والاورام 
 
ولم تغفل منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة،أهمية الزيارات المنزلية للمرضي والتي جعلتها متاحة من خلال طبيب الأسرة لفحص الحالات خاصة كبار السن ومرضى الأمراض المزمنه مؤكدة أن تسعيرة الزيارة لا تتعدى 100 جنيه كما يتحمل المرضى فى إجراء الأشعة والتحاليل 10 % من قيمتها بحد أقصى 750 جنيها فقط، كما أن التحاليل والأشعة المتعلقة بالأمراض المزمن معافاة تماما ومجانية بنسبة 100 %.
 
ومن جانبة أكد مساعد وزير الصحة لشئون الرقابة والمتابعة  الدكتور أحمد السبكي علي أهمية طبيب الاسرة داخل منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد والذي يكون مصاحبا للمريض في كل مراحل حياته  ، كما اوضح السبكي علي أن الانتفاع بالخدمة الصحية تبدأ بالتسجيل وفتح الملف الطبي داخل الوحدة الصحية أو المركز الطبي المسجل من جانب هيئة الاعتماد والرقابة الصحية  
 
وكشف السبكى أن علاج المرض المزمن بمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد يتم من خلال أعفاء المرضي بالامراض المزمنة كالسكر والضغط والقلب والاورام والروماتويد وحساسية الصدر وبعض أمراض المخ والاعصاب من مصاريف الكشف وصرف الدواء والذي جاء تعريفهم فى القانون الخاص بمنظومة التأمين الصحى الشامل "هو كل مرض أصاب شخصا وظل يعالج منه لمدة تزيد عن 90 يوما "، مشيرا الي ان المنظومة تم من خلالها زيادة الاصناف الدوائية لتصل ل 210 صنف دوائي والتي تصرف بالمجان بالوحدات والمستشفيات خاصة مع اقبال المواطن البورسعيدي علي تسجيل أسرته في التأمين الصحي الجديد
 كما أوضح الدكتور أحمد السبكى أن مسألة رعاية المرضى المسنين قيد التجهيز وسيتم تخصيص فرق  طبية على أعلى مستوى لتوفير الرعاية الطبية الكاملة للمسنين والمرضى الذين لا يستطيعون الحركة.
 
مشيرا الي ان المنظومة لم تكتف بالتسجيل داخل الوحدات والمراكز بل كانت حريصة على الوصول لكل المنتفعين أينما كانوا، وهو ما يتم من خلال حملات التوعية بتخصيص فرق ميدانية للانتشار فى جميع أنحاء محافظة بورسعيد مع التركيز على المناطق ذات الطابع الريفى مثل قرى حى الجنوب لتوزيع استمارات ورقية للتسجيل وفتح الملف العائلى من خلال مبادرة  "سجل مكانك" وأيضاً توفير سيارات لنقل كبار السن وخيام ثابتة للتسجيل بالأماكن المزدحمة، وهو ما أدى للنجاح فى الوصول لأكثر من 50 ألف مواطن خلال 3 أسابيع وجار زيادة معدلات الوصول.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق