متى تدخل مصر عصر السيارات الكهربائية؟.. «غرفة القاهرة التجارية» تكشف أبرز المعوقات

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 12:00 ص
متى تدخل مصر عصر السيارات الكهربائية؟.. «غرفة القاهرة التجارية» تكشف أبرز المعوقات
السيارات الكهربائية
هبة جعفر

 
متى تدخل مصر عصر السيارات الكهربائية؟.. عاما مضى منذ أن أعلنت مصر بدأ إنتاج السيارات الكهربائية، وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارا بأن تتمتع السيارات الكهربائية بإعفاء تام من الرسوم الجمركية، وكذلك السماح باستيراد السيارات الكهربائية المستعملة عدا الموتوسيكلات، بشرط ألا يتجاوز عمرها 3 أعوام، خلاف سنة الإنتاج حتى تاريخ الشحن أو التملك، وجاء القرارين بهدف تشجيع السوق المحلية على التوجه لاستخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة، ضمن مساعي الدولة للحد من معدلات تلوث الهواء.
 
ورغم كافة المساعي التي تبذلها الدولة من أجل توفير سيارات كهربائية ولكن حتى نهاية عام 2018 لم تصل مصر سوي 60 سيارة تعمل بالكهرباء،وتعمل الدولة خلال الفترة المقبلة علي الدخول في مجال صناعة السيارات بهدف مواكبة التطور التكنولوجي العالمي بالاتجاه إلى تصنيع السيارات الكهربائية بالإضافة إلى  تقليل الانبعاثات الكربونية التي تنتج عن استخدام البنزين والسولار..
 
وتنفيذا لذلك شكلت الحكومة  لجنة في ابريل الماضي ، تضم وزارات الإنتاج الحربي، والتنمية المحلية، والتجارة والصناعة، وقطاع الأعمال العام، والنقل، والكهرباء، والبترول، والتعليم العالي، والداخلية، والسياحة، والهيئة العربية للتصنيع، واتحاد الصناعات، وعددا من الجهات الأخرى المعنية لدراسة حجم الطلب المتزايد على السيارات والأتوبيسات الكهربائية، واستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر، وسعيها لإقامة شراكات واستثمارات في مجال صناعة السيارات الكهربائية، إضافة إلى التفاوض ودراسة العروض المقدمة من الشركات العالمية العاملة في مجال تصنيع السيارات والأتوبيسات الكهربائية، حتى يتسنى اختيار أفضل العروض التي تحقق أقصى استفادة ممكنة لمصر، وفقا لاحتياجات السوق من الأتوبيسات والسيارات الكهربائية، وأخذاً في الاعتبار خطط التصدير المستقبلي.
 
 ووقع وزير التجارة والصناعة اتفاقية شراكة مع الصين للتصنيع المشترك للسيارات الكهربائية فى مصر تتضمن تصنيع مشترك لـ 2000 أتوبيس خلال 4 سنوات ، تبلغ نسبة المكون المصري فيها 45 فى المائة ، على أن يتبعها مراحل قادمة للتصنيع المشترك لأنواع أخرى من السيارات الكهربائية بالاشتراك مع مصنع 200 الحربي أيضا .
 
ومن جانبه أكد اللواء عفت عبد العاطى، رئيس شعبة السيارات بغرفة القاهرة التجارية، أن من  أبرز المعوقات التي تقف أمام صناعة السيارات بالكهرباء، ضرورة وجود الصناعات المغذية فالأمر يتطلب بضرورة وجود مصانع لزجاج السيارات وكذلك بطاريات تعمل بالشحن الكهربائي.
 
وأضاف «عبد العاطي»، في تصريحات خاصة لـ «صوت الأمة» أنه تقابل مع وزير المالية بعد قرارات الإفراج عن السيارات الكهربائية بدون جمارك، لاتخاذ خطوات من أجل تسهيل إجراءات وجود الصناعات المغذية لصناعة السيارات الكهربائية، ووعد بدراسة الأمر والعمل علي تنفيذه، موضحا أن هناك بيروقراطية ضد السيارات الكهربائية، وكل جهة حكومية تخاف من إعطاء الموافقة النهائية حتى الآن، فالمرور يخشى من تعطل حركة السير، والصناعة لم تضع المعايير الفنية الخاصة بالسوق المصري، وبالتالي تعرقل عمليات الإفراج الجمركي، والكهرباء لم تعط التصريح لشركة شحن السيارات ببيع الكهرباء بشكل مباشر، وبالتالي فالمنظومة لم تكتمل.
 
وأوضح رئيس شعبة السيارات، أن فرص دخول السيارات التي تعتمد على الكهرباء بدلا من الوقود ستكون كبيرة جدا خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن هذا يدعم توجه الدولة فى ترشيد الإنفاق على الطاقة، ولكن لابد من توفير صناعة تجميع السيارات وخدمات الشحن والصيانة والبنية التكنولوجية اللازمة على الطرق السريعة وداخل المدن، فالبنية التحتية هي الشرط الأول لانتشار هذه السيارات في الشارع، وهذا الأمر يحتاج لتعاون بين جميع الجهات، سواء الحكومية أو القطاع الخاص.
 
ومن المقرر أن تناقش لجنة النقل بمجلس النواب، المعوقات أمام السيارات الكهربائية والوقوف على شكاوى الشركات المستوردة والمنفذة لتكنولوجيا شحن وصيانة السيارات الكهربائية، والتي تمثلت في معاناتهم من البيروقراطية من أجل العمل علي إزالة أية عقبات أمام النوع الجديد من السيارات، والذي من المتوقع أن يحدث نقلة نوعية وثورة تكنولوجية كبيرة، خاصة مع ارتفاع أسعار السيارات، وتكلفة قطع الغيار والصيانة الدورية بعد قرار تعويم الجنيه خلال اجتماعاتها القادمة..
 
يشار إلي أن شركة «ريفولتا مصر» هي الشركة المتخصصة في إنشاء البنية التحتية لشحن السيارات الكهربائية، انتهت من إنشاء 65 محطة شحن في 8 محافظات، بينها القاهرة، والإسكندرية، والسويس، والإسماعيلية، والبحر الأحمر، والجيزة"، والتي تمثل المرحلة الأولى من البنية التحتية للمشروع ، وتستهدف الوصول بعدد هذه المحطات إلى 320 محطة مطلع العام الجديد 2020، ونخطط لتغطية منطقة الدلتا بالكامل بمحطات شحن السيارات الكهربائية قبل منتصف العام الحالي"، لافتا إلى أن الخطة تستهدف تغطية نقاط الشحن ما يقرب من 90% من مدن وطرق جميع المحافظات قبل نهاية 2020.
 
وذكرت الشركة أن سعر شحن السيارة يختلف بحجم البطارية، حيث يتراوح قيمة الشحن من 50 إلى 100 جنيه، مضيفا "أن السيارة الكهربائية موفرة، وأفضل أداءً من سيارات البنزين، لافتا إلى أنه تم إنشاء محطة شحن على الطرق السريعة، والعمر الافتراضي للبطارية يصل إلى 10 سنوات
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

السبت، 12 أكتوبر 2019 01:51 م